ليبيا الان

«الحداد»: هناك فيتو منذ عام 2014 ضد بناء جيش بالمنطقة الغربية

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قال رئيس الأركان العامة بحكومة الوفاق محمد الحداد، إن “هناك فيتو منذ عام 2014 ضد بناء جيش بالمنطقة الغربية”، مردفًا “والآن حان الوقت لتكاتفنا جميعا حتى تكون لدينا مؤسسة تحمي البلاد”.

وأضاف «الحداد» خلال كلمة في حفل أقيم ببني وليد لتكريم ما أسموهم بـ “الشهداء”، أننا ” نريد مؤسسة منضبطة وإطارا صحيحا وتراتبيا تنضوي تحته المناطق والكتائب ورئاسة الأركان ووزارتا الدفاع والداخلية وغيرها”.

وتابع؛ “تحملنا المسؤولية في وقت صعب ومازلنا نتحمل من أجل أن تكون لدينا مؤسسة عسكرية منضبطة”، مردفا أن “صمود أهالي طرابلس له الفضل الأول في الانتصار على العدوان”.

وأعرب «الحداد»، عن أمله في أن تكون الحرب على طرابلس هي الأخيرة، قائلا إ”إذا فرضت علينا حرب أخرى فلن نتراجع”، لافتًا إلى أن “التواصل مع الخارج ضروري لكن مع المحافظة على سيادة ليبيا ووحدتها”.

وأكمل؛ أن “الأجيال القادمة ستلعننا إن لم نتكاتف ونقف صفا واحدا لبناء مؤسسات الدولة”، قائلًا: “مازلنا متحملين المسؤولية”.

وأوضح «الحداد» إلى أنه يوجد “لوبي فاسد في بعض الإدارات وذلك يحتاج إلى سنوات وتكاتف من الجميع لتطهيرها”، داعيًا الجميع إلى “التواصل مع بعضهم البعض وإيجاد حل ينهي جميع المشاكل”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • وقال جندي اول محمد الحداد مردفا أن ان تآجير مؤخراتنا للاتراك ومرتزقتهم حين دخولهم لطرابلس له الفضل الأول في الانتصار على العدوان” وهو يقصد حرب تحرير طرابلس من شراذم شريره وغبيه من أمثاله لقد نسي او تناسي ان جيش ليبيا بقيادة المشير حفتر لم يرتكب خطأ عندما حاول دخول عاصمة بلاده لتحريرها من الخونه والارهابيين ولكن من أجروا مؤخراتهم للاتراك حال دون ذلك

  • كغاية كذب ايها الحقير فاهالى طرابلس رفضوا قتال الجيش الوطنى الذى اراد تحرير العاصمة من الارهاب ياكلاب فتوسلتم للاتراك يامتناك كما يقول السويحلى عندما اوشك الجيش الوطنى على تحرير العاصمة فارسل مجرم الحرب اردوغان بضوء اخضر من ترامب وبوتن نفايات ارهابية من سوريا لتظل العاصمة تغرق فى الارهاب وماجعل الجيش الوطنى ينسحب من طرابلس وهو قادر على البقاء فيها لسنوات هو ان المليشيات تتخذ من السكان دروعا بشرية وتنصب للمدافع بين منازل الممواطنين ولو اراد الجيش تحرير العاصمة كان عليه ان يجعلها اطلال لهذا انسحب حفاظا على سلامة منشآت الغاصمة واهاليها الى الخط الاحمر سرت الجفرة ليحمى النفط من اطماع اردوغان ويستدرجكم الى الصحراء وفى اول محاولة منكم للهجوم على سرت يوم 6/6 باسناد بحرى تركى رايتم بأس الجيش الوطنى بعد ابادة المهاجمين واغراق سفينين للاتراك ومن يومها ظل الخط الاحمر خازوق فى مؤخرة كلاب اردوغان وغالبية سكان المنطقة الغربية يدعمون الجيش الوطتى بقيادة المشير ويرفضون الخوان الذين جلبوا الاحتلال التركى والمرتزقة لحماية الفاسدين والمجرمين اتفوووووه عليك اخوانى غبى