عاجل ليبيا الان

إتهامات بالفساد تلاحق «ألبيرق و بيراقطار» صهرا أردوغان ومهندسا صفقات الطائرات المسيرة في ليبيا

قناة ليبيا 24
مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

شن أحمد داود أوغلو، رئيس حزب المستقبل التركي، هجومًا على الرئيس رجب أردوغان، لدفاعه عن صهره، وزير الخزانة السابق، براءت ألبيرق.

وقال داود أوغلو،  خلال مؤتمر صحفي في إشارة لأردوغان: “كيف لك أن تدافع عن وزير أثر سلبًا على احتياطيات البنك المركزي، بالتأكيد أنت تدافع عنه باسم العائلة”.

وأضاف أن الأمور واضحة وضوح الشمس، ففي عهد ذلك الوزير (ألبيرق) تبخر 128 مليار دولار من احتياطي النقد الأجنبي لدى البنك المركزي، مبينا ان أردوغان بات يدافع عن عائلته أكثر من وطنه .

وأوضح داود أوغلو أنه سبق وأن حذّر أردوغان من دخول صهره عالم السياسية حينما ترشح لعضوية البرلمان، ولما أصبح وزيرًا فيما بعد، مضيفًا أن يسأل أردوغان الآن: ” ألم تكن تحذيراته في محلها؟”.

وبيّن المعارض التركي أنه عندما ترك رئاسة الوزراء في مايو 2016 كان صافي احتياطي البنك المركزي التركي 118 مليار دولار”، لافتا إلى أنه لما جاء صهر أردوغان للمنصب عام 2018 وحتى استقالته في نوفمبر الماضي، انخفضت الاحتياطيات إلى 85 مليار دولار، هذا إلى جانب أن ديون والتزامات البنك سالب 133 مليار دولار، أي أن صافي الاحتياطي الحالي سالب 48 مليار دولار، كل هذا تبخر في عهد ألبيرق”.

وأفاد داود أوغلو أن تدخلات البنك المركزي التركي لوقف نزيف الليرة أمام العملات الأجنبية في عهد الوزير ألبيرق كانت عبارة عن عمليات سرية تتم من وراء ستار، فلم تكن هناك أية شفافية .

وتشهد تركيا منذ فترة حالة من الجدل حول مصير 128 مليار دولار تبخرت من احتياطي البنك المركزي في عهد الوزير السابق ألبيرق.

وتصدر حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة بالبلاد، وزعيمه، كمال قليجدار أوغلو، مقدمة من يلاحقون الرئيس أردوغان بالأسئلة لمعرفة مصير تلك الأموال.

وبعد فترة من الضغط والملاحقة من قبل زعيم المعارضة، اضطر أردوغان، للإجابة على سؤال قليجدار أوغلو المتعلق بكيفية إنفاق هذا المبلغ، وزعم أنه استخدم “لإفساد المؤامرات الاقتصادية” المزعومة.

بل وتمادى أردوغان في تصريحاته للدفاع عن صهره بكل ما أوتي من قوة زاعمًا أنه كان ناجحًا في عمله، الأمر الذي أثار حفيظة المعارضة التي قالت له “ما دام كان ناجحًا لماذا استبدلته بوزير آخر؟!”.

بيرات البيرق.. الرجل الثاني

ويعد بيرات ألبيرق، صهر الرئيس التركي ووزير الخزانة والمالية، المتزوج من إسراء أردوغان، الابنة البكر للرئيس التركي، ويبلغ من العمر 40 عامًا، الرجل الثاني في تركيا، وربما يكون خليفة أردوغان مستقبلًا، وواحدًا من الشخصيات الأوسع نفوذًا في البلاد.

وتورط البيرق في التعاون مع تنظيم داعش الإرهابي، وقالت صحيفة الإندبندنت البريطانية في ديسمبر 2016 إن هناك أدلة قوية على علاقة صهر أردوغان بشركة تركية متهمة بشراء النفط من تنظيم داعش، الذي كان يسيطر على عدد كبير من آبار النفط في سوريا والعراق خلال عامي 2015 و2016.

ونصب أردوغان نفسه على رئاسة صندوق الثروة السيادي التركي، ولم يكتف بذلك، ولكنه جعل البيرق نائبًا له، وسيمثل البيرق الصندوق لمدة 3 سنوات منذ تاريخ تأسيسه عام 2018.

سلجوق بيراقطار.. الصهر الثاني لأردوغان

لم يكتف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بوضع زوج نجلته إسراء وزيرًا لوزارة المالية، إحدى أهم الوزارات، بل يسعى الآن لإظهار صهره الآخر في المشهد السياسي، المتزوج من نجلة الرئيس التركي، سمية أردوغان .

 لكن هذه المرة الصهر ليس وزيرًا، بل هو صاحب أهم وأكبر شركة، والوحيدة في تركيا لصناعة طيارات بدون طيار، فعندما يقال «طائرات بدون طيار»، فإن أول ما يخطر على البال هو سلجوق بيراقطار، صهر الرئيس.

سلجوق بيراقطار صهر أردوغان، نجل أوزدمير بيراقطار، صاحب العلاقات الجيدة للغاية برجال الجيش والشخصيات العسكرية، وصاحب شركة «بايكار التقنية» التي تأسست عام 1984 وركزت الشركة على تطوير المركبات الجوية والأنظمة الفرعية الوطنية والأصلية دون طيار بالتوازي مع التحول في عالم الطيران.

وأسس سلجوق بيرقطار شركة «بيراقطار المحدودة للأنظمة التكنولوجية والاتصالات» بالشراكة مع أخيه عام 2011، وفي 2015 تحولت إلى شركة مساهمة ودخل أخوهم الأصغر معهم، وهي أول شركة تركية وطنية تصنع طائرات بدون طيار، وتدخل مخزون الجيش التركي، وهي أول من صدرت طائرة بدون طيار خارج تركيا.

ومؤخرًا، قال الباحث التركي كريم هاس، إن أردوغان وبيراقطار حصلا على مليار دولار من حكومة الوفاق غير المعتمدة برئاسة فائز السراج في ليبيا، من خلال البترول، بالإضافة إلى بيع شركة صهره، سلجوق بيراقطار، طائرات بدون طيار.

ومؤخرًا ترددت معلومات عن اتجاه الرئيس التركي إلى تعيين سلجوق بيرقدار، وزيرًا في حكومته في تعديل وزاري محتمل عقب عودة الأوضاع إلى طبيعتها في البلاد بعد انحسار فيروس كورونا المستجد.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع قناة ليبيا 24

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24

قناة ليبيا 24