ليبيا الان

فرانس برس : الحوار السياسي الليبي شابه الفساد بحسب خبراء الأمم المتحدة ودعوات للنواب بعدم منح الثقة للحكومة قبل خروج التقرير النهائي للحادثة

بنغازي 28 فبراير 2021 (وال) قال خبراء الأمم المتحدة إن العملية بين الليبيين التي تقودها الأمم المتحدة والتي من شأنها أن تجعل من الممكن تعيين حكومة انتقالية قد شابها الفساد من خلال دفع رشاوى لثلاثة مشاركين على الأقل، وهو ما دعا نشطاء ليبيين إلى دعوة مجلس النواب الامتناع عن منح الثقة للحكومة المقبلة لحين خروج التقرير النهاء للحادثة.

وبحسب مقتطف حصلت عليه وكالة فرانس برس من التقرير النهائي للجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة المسؤولة عن حظر الأسلحة والعقوبات المفروضة على ليبيا ، فإن عضوين في منتدى الحوار السياسي “قدموا رشاوى تتراوح بين 150 ألف و 200 ألف دولار لثلاثة أشخاص على الأقل. مقابل التزام بالتصويت لـ (عبد الحميد الدبيبة) كرئيس للوزراء”.

أحدهم “انفجر بغضب في بهو فندق في تونس عندما علم أن بعض المشاركين قد حصلوا على ما يصل إلى 400 ألف دولار إلى 500 ألف دولار مقابل أصواتهم لصالح الدبيبة عندما لم يتلق سوى 200 ألف دولار” ، في الملحق 13 من هذا التقرير الذي لا يزال سريًا والذي يجب تقديمه رسميًا إلى أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر بحلول منتصف مارس.

وقال أحد المشاركين في هذا المنتدى ، الذي طلب عدم ذكر اسمه ، لوكالة فرانس برس إنه شاهد المشهد. وقال إنه غاضب من “الفساد غير المقبول في وقت تمر فيه ليبيا بأزمة كبيرة”.

انطلق هذا المنتدى (FDPL) في نوفمبر الماضي في تونس العاصمة تحت رعاية الأمم المتحدة بهدف تشكيل هيئة تنفيذية موحدة ، وبالتالي إخراج ليبيا من عقد من الفوضى.

وكان المشاركون قد توصلوا إلى اتفاق لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية نهاية عام 2021 ، لكن ليس على معايير اختيار السلطة التنفيذية الموحدة المستقبلية.

في أوائل فبراير ، قام المشاركون في المنتدى البالغ عددهم 75 شخصًا بتعيين هيئة مؤقتة مؤلفة من رئيس الوزراء الملياردير عبد الحميد ادبيبة ومجلس رئاسي من ثلاثة أعضاء.

يجب أن ينال السيد دبيبة الآن ثقة البرلمان المنتخب لحكومته قبل 19 مارس. ولم يقدم بعد هذه الحكومة، في الوقت الذي تعالت فيه أصوات مطالبة بحجب الثقة لحين دحض هذه المزاعم.

في نوفمبر  ، دعت المنظمات الليبية إلى إجراء تحقيق في “مزاعم الفساد” التي تهدف ، على حد قولها ، إلى التأثير على عملية اختيار المسؤولين في المستقبل.

تم الاتصال بمجموعة من خبراء الأمم المتحدة. وعدت المبعوثة السابقة للأمم المتحدة إلى ليبيا ستيفاني ويليامز ، مخاطبة المشاركين في الحوار السياسي: “بمجرد حصولنا على معلومات حول هذه المزاعم ، ستكونون أول من يبلغ”.

في رسالة استشارتها وكالة فرانس برس وأرسلت في 20 فبراير إلى المبعوث الخاص للأمم المتحدة الحالي يان كوبيس ، دعت اثنتان من المشاركين في المنتدى ، السيدة كامل اليعقوبي وعزة محمود الصيد ، إلى إعلان تقرير الخبير من أجل رفع الحجاب. هذه القضية التي “تقوض كرامتهم”.

وفي بنغازي، أعرب نشطاء وأعضاء المجتمع المدني بنغازي عن قلقهم إزاء ثوابت حوار جينيف الذي أفضى لهذه التشكيلة بناء على العدالة في توزيع الثروات والمناصب القيادية والسيادية بين أقاليم ليبيا الثلاثة.

وقال هؤلاء النشطاء في بيانهم “في الوقت الذي نبدي فيه قلقنا من بعض المعلومات والتصريحات حول العديد عمليات شراء الذمم التي جرت لعدد من أعضاء لجنة الحوار السياسي، وكذلك عدم العدالة في توزيع الحقائب الوزارية للحكومة المقبلة، وكذلك اختيار شخصيات سيئة لتمثيل إقليم برقة في حكومة الوحدة الوطنية، إضافة إلى الاستمرار في الارتهان للعدو التركي”

ودعا البيان رئيس الحكومة اختيار الكفاءات من كافة أقاليم ليبيا وعدم الالتفات لأعضاء الحوار أو أعضاء مجلس النواب الذي أفسدوا المشهد العام وفضحهم، إضافة إلى إبعاد كل مثيري الجدل من التشكيلة، مشددين على أنهم سيقاومون بكل الطرق التي يبيحها القانون لإبعاد الشخصيات الجدلية، وكذلك سيحولون دون تمرير حكومة يشوبها الفساد.

كما دعا البيان لتقديم مبدأ حسن النوايا في العزم على المضي قدما باتجاه تحقيق المصالحة الوطنية من خلال تطبيق كل البنود المتفق عليها على رأسها فتح الطريق الساحلي الرابط بين شرق البلاد وغربها، وكذلك الإفراج الفوري وغير المشروط على كل السجناء والأسرى وعلى رأسهم اللواء طيار عامر الجقم.

وطالب البيان بإلغاء الاتفاقيات مع تركيا وإخراج المرتزقة من كافة الأراضي الليبية، و إعادة نازحي ترهونة إلى مدينتهم دون قيد أو شرط بضمانات من السلطات الجديدة وبمتابعة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

كما طالب البيان حكومة الوحدة الوطنية المضي قدما في الحرب على الإرهاب، وتأكيد أن القوات المسلحة العربية الليبية كانت تخوض حروبا ضد المجموعات الإرهابية.

ودعا البيان، المجلس الرئاسي الجديد أخذ زمام المبادرة واستلام مهامه من فائز السراج ونوابه، كون المجلس الرئاسي لا ينتظر أخذ الثقة من مجلس النواب وإنما الحكومة.

كما دعا المجلس الرئاسي إلى ضرورة الإشراف المباشر على تشكيل الحكومة الجديدة وفقا لمخرجات جينيف، والتأكد من كون يشوفها الفساد والرشاوى أم لا. ( وال – بنغازي)

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة الانباء الليبية وال

عن مصدر الخبر

وكالة الانباء الليبية وال

وكالة الانباء الليبية وال