عاجل ليبيا الان

ألمانيا: سياستنا تجاه المغرب لم تتغير ولا سببب لتأثر العلاقة

قناة سكاي نيوز
مصدر الخبر / قناة سكاي نيوز

كشفت وزارة الخارجية الألمانية لـ”سكاي نيوز عربية”، الخميس، أن “سياسة البلاد تجاه المغرب لم تتغير”، معبرة عن استغرابها من الأخبار القادمة من العاصمة الرباط.

وذكرت الخارجية الألمانية في تصريح خاص لـ”سكاي نيوز عربية”: “قمنا بدعوة السفيرة المغربية لإجراء محادثة عاجلة بينها وبين وزير الدولة في وزارة الخارجية”.

وأضافت “طلبنا شرحا للأخبار التي جاءت من المغرب. من وجهة نظرنا لا يوجد سبب لتأثر العلاقات الدبلوماسية”.

وتابعت: “ألمانيا والمغرب يتعاونان معا بشكل وثيق في العديد من المجالات منذ عقود. ومن وجهة نظرنا هذا التعاون لا يزال في مصلحة الطرفين”.

وختمت بالقول: “في هذا الصدد، لم يتغير شيء في السياسة الألمانية تجاه المغرب”.

ومساء الاثنين، نشرت وسائل إعلام مغربية رسالة وجهتها وزارة الخارجية إلى رئيس الحكومة المغربية، مفادها أن الرباط قررت “تعليق كل أشكال التواصل” مع سفارة ألمانيا في المغرب، بسبب تبانيات “عميقة” مع برلين في ملفات عدة.

وفي الرسالة المسربة، قال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة إن القرار جاء بسبب “سوء تفاهمات عميقة حول ما يخص قضايا أساسية للمملكة المغربية”.

وأكد مسؤول رفيع في وزارة الخارجية المغربية لـ”فرانس برس”، أن المملكة تريد الحفاظ على علاقاتها مع ألمانيا، إلا أن القرار هو “بمثابة تنبيه يعبر عن استياء إزاء مسائل عدة”.

ومن القضايا الخلافية بين البلدين بحسب المسؤول المغربي، موقف ألمانيا بشأن قضية الصحراء، وانتقادها قرار الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء، فضلا عن استبعاد الرباط من المفاوضات حول مستقبل ليبيا خلال مؤتمر نظمته برلين في يناير 2020.

عن مصدر الخبر

قناة سكاي نيوز

قناة سكاي نيوز

تعليق

  • السحر في القرون الوسطى، في أوروبا، كان جريمة تستحق الإعدام، وعلى مر التاريخ ظهرت العديد من الأسماء التي لم تخش الموت مدعية أن لها القدرة على الاتصال بالعالم الآخر والقيام بأمور خارجة عن المألوف، وربما من أجل إثبات هذا يتم ارتكاب العديد من الجرائم باسم التواصل مع الجان وغير ذلك، لذا دعونا نتعرف على أشهر من قمن بهذا الأمر قديماً.

    1) كارين سيفنسدوتر

    في إحدى مدن السويد، ادعت خادمة تدعى “كارين سيفنسدوتر” بأنها أنجبت 7 أطفال من ملك الجان، وهو ما أدى إلى تعرضها للمحاكمة في عام 1656 بعد اعترافها بالتهمة التي كانت عقوبتها تعادل عقوبة إقامة علاقة شاذة مع الحيوانات في القرن السابع عشر بالسويد، بعد انتشار القصة لم يتم معاقبة المرأة وطلب القاضي من مسؤولي الكنيسة الصلاة من أجلها بدلاً من العقاب، وبعد ذلك بفترة أقرت أنها لم تعد ترى الجان أو تتعامل معهم.

    2) كايل ميري

    امرأة هولندية عرفت باسم “ساحرة رويرموند” تعرضت للمحاكمة بسبب أفعالها الشيطانية مثل أنها قامت بشل خنزير ومنع الحليب من التحول إلي زبدة وإصابة الأطفال بالمرض، وبما أنها كانت تعيش في منطقة إسبانية هولندية، كانت القوى في يد الأسبان وحاكموها بهذه التهم، إلى أن قام المسؤولون الهولنديون بالاعتراض على المحاكمة واتهام الأسبان باتباع وسائل تعذيب لانتزاع الاعتراف من المرأة، تم تبرئتها من التهم المنسوبة إليها فيما بعد، وبعدها بفترة وجدت جثتها في نهر “ماس”.

    3) إينجن جيليس

    امرأة هولندية أخرى اعترفت بارتكابها العديد من الجرائم مثل قتل الأطفال من أجل التواصل مع الجان، تعرضت للمحاكمة عام 1613 ويعتبر هذا هو العام الأضخم في قضايا السحر في التاريخ الهولندي، ووجهت لها المحكمة العديد من التهم هي و13 امرأة أخري مثل التسبب في إصابة الأطفال بالمرض وقتل الحيوانات والعواجيز، بعد ذلك زاد عدد المتهمين إلى 63 ساحرة حكم عليهن جميعاً بالإعدام نظراً للجرائم التي شاركوا في صنعها سواء بقصد أو دون قصد.

    4) ماريت جونسدوتر

    ساحرة سويدية اتهمت بالعديد من القضايا الخاصة بالسحر حيث قيل أنها درست السحر لفترة طويلة وأثناء استجوابها هي وعائلتها اعترفت أختها الصغيرة بأنها تذبح الأبقار في الليل من أجل أن تقيم علاقة غير شرعية مع الشيطان، العديد من الشهود أكدوا رؤية أمور غامضة تتعلق بهذه الفتاة مثل أنها عبرت النهر بصحبة أخيها دون أن تمسها المياه، تم إدانتها بالتهم الموجهة إليها بالسحر والشعوذة وتم قطع رأسها عام 1672.

    5) مالين ماتس

    ساحرة فرنسية حيث تخرج للطرقات في اليل للرقص عارية وتصب الدماء على رأسها وتدعوا الناس للرقص معهاـ وتم تغطيتها بمعاطف بعض المارين في الشوارع-
    أحرقت وهي على قيد الحياة، تم اتهامها بالقيام بأعمال شاذة وسرقة أطفال صغار لاستخدامهم في هذه الأعمال المشبوهة، رفضت الاعتراف بتلك التهم ولكن صدر قرار بإعدامها عن طريق الحرق هي وأكثر من امرأة أخرى في ستوكهولم عام 1676، ويقال إنها لم تصرخ أو تبدي أي علامات على الشعور بالألم، نظراً لأن الساحرات لا يشعرن بالألم أساساً.