ليبيا الان

بن شرادة: قرار إخراج المرتزقة الأجانب من ليبيا بحاجة لمساعدة دولية

ليبيا – أفاد عضو مجلس الدولة الاستشاري وعضو المؤتمر العام منذ عام 2012 سعد بن شرادة بأن إخراج المرتزقة الأجانب قرار لا يملكه الشعب الليبي، وهو هدف لكل الليبيين، لكن بحاجة لمساعدة دولية، مشيرًا إلى أن حالة عدم الثقة بين الليبيين تعتبر سببًا للمشكلة التي أبقت البلاد في الوضع الحالي مدة ست سنوات.

بن شرادة وفي تصريحات خاصة لصحيفة “الاتحاد” اليوم الإثنين، أشار إلى أن المجتمع الدولي أجمع على ضرورة طرد المرتزقة، وهي مسألة وقت، موضحًا أن اللجنة العسكرية الليبية المشتركة تتولى الملف بعد اجتماعات جنيف، معربًا عن تخوفه من أن تصبح ليبيا ساحة حرب لإخراج المرتزقة الأجانب من البلاد.

وقلل بن شردة  في تصريحات خاصة لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية اليوم الإثنين من الحديث عن سيطرة الميليشيات كعقبة رئيسة تعيق عودة المغتربين والمهاجرين بشكل عام.

ولفت إلى تبدل المواقف مع تولي حكومة الوحدة الوطنية المسؤولية، وهو ما جعل الكثير من الشخصيات السياسية والإعلامية التي اعتادت الهجوم والتنديد بالميليشيات المتواجدة بطرابلس، تذهب إلى طرابلس وتعقد اجتماعات هناك.

وأضاف: “أما المحسوبون على نظام القذافي، فبفضل جهود الحكومات السابقة يمكن القول إن 90 في المائة منهم عادوا بالفعل إلى ليبيا بما في ذلك قيادات بارزة، واستردوا ما كانوا يملكونه فعليًا، بل وتم إسناد مواقع قيادية لهم، ولم يتبقَّ في الخارج غير من يفضلون العيش برفاهية بعيدًا عن إشكاليات الحياة في ليبيا وصراعاتها، وبعض ممن يخشى المساءلة لتورطه في إراقة الدماء”.

بن شرادة استبعد أن تكون أي إنجازات ستقدمها حكومة الوحدة عبدالحميد الدبيبة من ضبط الأمن أو تحسين خدمات كافية لإقناع البعض بالعودة، وتحديدًا فئة كبار الموظفين والمسؤولين وبعض القيادات الميليشياوية، وذلك لرغبتهم بالتمتع بعوائد استثمارات ما نهبوه من أموال البلاد في أماكن إقامتهم الجديدة.

Share and Enjoy !

0Shares
0


0

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

تعليق