ليبيا الان

دغيم: المشري ينفذ مخططا للإبقاء على المناصب السيادية الحالية

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

وصف النائب وعضو ملتقى الحوار السياسي زياد دغيم رسالة رئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري للمستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب – لمطالبته بعقد مزيد من اللقاءات لتعديل آليات ومعايير اختيار المناصب السيادية- بالمعرقلة.

وقال دغيم في تصريحات لـ«الساعة 24»، إن هذه الرسالة كانت متوقعة من جماعة الإخوان المسلمين الذين يمارسون الانتقاء لمن يدور في فلكهم ولا يحترمون عهدا واتفاقا ولا انتخابات.

وأضاف عضو مجلس النواب: “منذ البداية ذكرت أن هناك اتفاقا اعلنه المشري بجلسة بمجلس الدولة للإبقاء على المناصب الحالية”.

وختم دغيم: “إذا تنازل مجلس الدولة عن حقه في تقليص المرشحين إلى 3 أسماء فهذا شأنه بعد العيد سينتخب مجلس النواب كل المناصب السيادية التزاما لمخرجات الحوار السياسي واستقرار البلاد ووحدتها ووحدة مؤسساتها”.

ووجه المشري خطابا للمستشار عقيلة صالح لمطالبته بعقد مزيد من اللقاءات لتعديل آليات ومعايير اختيار المناصب السيادية.

وبحسب البيان الرسمي الصادر من المجلس الاستشاري للدولة، فقد أعلن المشري وجود تعارض المخرجات المحالة من مجلس النواب بخصوص المناصب السيادية مع ما تم الاتفاق عليه بين لجنتي مجلسي الأعلى للدولة والنواب، والتزام المجلس الأعلى للدولة بما تم التوافق عليه سابقا، مع عدم ممانعته عقد أية لقاءات أخرى للتباحث بشأن أية تعديلات في الآليات والمعايير المتفق عليها.

وقال المشري فى خطابه، بالإشارة إلى كتابكم المؤرخ فى 26 إبريل حول إحالة نتائج أعمال لجنة قبول وفرز ملفات المترشحين للمناصب القيادية والسيادية، فقد لاحظنا أن المخرجات المحالة إلينا من لجنتكم تتعارض مع ما تم الاتفاق عليه سابقا فى لقاءات بوزنيقة مما يدل على أن هناك اختلاف فى الأرضية التي انبث منها عمل اللجان فى المجلسين.

وتابع المشري، عليه نفيدكم بالتزامنا بما تم التوافق عليه سابقا وفى حالة رغبتكم فى إجراء أي تعديل فى المعايير والآليات فلا مانع لدينا من عقد المزيد من اللقاءات والتباحث للوصول إلى أرضية مشتركة

 

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24