ليبيا الان

اليعقوبي: مسرحية مجلسي “النواب والدولة” تهدف للإبقاء على المناصب السيادية الحالية

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

دعت النائبة وعضو ملتقى الحوار السياسي، السيدة اليعقوبي جميع القوى الفاعلة من مؤسسات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية والكيانات السياسية إلى أن تتجه للضغط على الأجسام ( مجلس الدولة ومجلس النواب ) للتعجيل بتغيير المناصب السيادية.

وقالت اليعقوبي في تدوينة على موقع “فيسبوك”، رصدتها “الساعة 24″، إن مؤشرات التمطيط والتسويف تلوح في الأفق.

وتساءلت: “أين كان مجلس الدولة كل هذا الوقت لم يتحدث بخصوص الإجراءات المتبعة في تقديم المترشحين للمناصب السيادية حتى يخطر بباله اليوم أن يعطل العملية متحججاً بالإجراءات المتفق عليها في أبو زنيقة”.

وعلقت اليعقوبي على رسالة رئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري للمستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب، لمطالبته بعقد مزيد من اللقاءات لتعديل آليات ومعايير اختيار المناصب السيادية.

وأضافت: “بهذه الرسالة يبدو لي بأن الصفقة قد انتهت  ( بين المجلسين)… ⁧‫المخرج عاوز كدا‬⁩” على حد قولها.

وتابعت اليعقوبي: “‏هذه مسرحية لبقاء الوضع على ما هو عليه ( ولن تتغير المناصب السيادية ).. ‏فاهمينهم كويس ( مع الاحترام للبعض )، ‏رفعت الأقلام .. وجفت الصحف” وفق قولها.

ووجه المشري خطابا للمستشار عقيلة صالح أمس السبت، لمطالبته بعقد مزيد من اللقاءات لتعديل آليات ومعايير اختيار المناصب السيادية.

وبحسب البيان الرسمي الصادر من المجلس الاستشاري للدولة، فقد أعلن المشري وجود تعارض المخرجات المحالة من مجلس النواب بخصوص المناصب السيادية مع ما تم الاتفاق عليه بين لجنتي مجلسي الأعلى للدولة والنواب، والتزام المجلس الأعلى للدولة بما تم التوافق عليه سابقا، مع عدم ممانعته عقد أية لقاءات أخرى للتباحث بشأن أية تعديلات في الآليات والمعايير المتفق عليها.

وقال المشري فى خطابه، بالإشارة إلى كتابكم المؤرخ فى 26 إبريل حول إحالة نتائج أعمال لجنة قبول وفرز ملفات المترشحين للمناصب القيادية والسيادية، فقد لاحظنا أن المخرجات المحالة إلينا من لجنتكم تتعارض مع ما تم الاتفاق عليه سابقا فى لقاءات بوزنيقة مما يدل على أن هناك اختلاف فى الأرضية التي انبث منها عمل اللجان فى المجلسين.

وتابع المشري، عليه نفيدكم بالتزامنا بما تم التوافق عليه سابقا وفى حالة رغبتكم فى إجراء أي تعديل فى المعايير والآليات فلا مانع لدينا من عقد المزيد من اللقاءات والتباحث للوصول إلى أرضية مشتركة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24