ليبيا الان

محلل سياسي: الشكل الجديد الذي سيظهر به الإخوان لن يفيدهم

ليبيا – اعتبر المحلل السياسي محمد العبيدي إن بيان تنظيم الإخوان ما هو إلا محاولة سياسية لتعويض الخسائر التي تلقاها مؤخرًا بانحسار دوره في العملية السياسية.

 العبيدي قال في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”: إن التنظيم تلقى مؤخرًا ضربات عدة بعضها كان من داخله، حيث كانت آخر تلك الضربات تقديم عدد من أعضائها في ليبيا استقالات جماعية، وإعلانهم إغلاق مكتب الجماعة بمنطقة الزاوية، اعتراضًا على ما تتعرض له البلاد.

وتابع قائلًا: إن الجماعة فقدت سلطتها في ليبيا، واصطدمت بالعديد من الاستقالات والانشقاقات وحالات تمرد متعددة، أشهرها انسحاب خالد المشرى من الجماعة مطلع عام 2019.

وأشار إلى أن انسحاب المشري كانت هزة كبيرة داخل أروقة الجماعة، وجاءت بعدها تهديدات من عناصر الإخوان في مصراتة بالانسحاب أيضًا، اعتراضًا على سياسة قادة الجماعة، التي وصفت من قبل الكثير بالجنونية.

وأوضح أن ما فعله التنظيم وما ورد في البيان كان متوقعُا، وخاصة وأنه في الفترة الأخيرة عقدت الجماعة اجتماعات على أعلى مستوى، شارك فيها قياديون من تنظيم الإخوان الدولي بتركيا في محاولة لتعويض خسائر الجماعة والتخطيط للظهور بشكل يتقبله الليبيين.

كما بيّن أن الشكل الجديد الذي سيظهر به الإخوان لن يفيدهم، خاصة أن هذه المناورة اتبعها التنظيم في أكثر من دولة، وأثبتت التجربة فشلها في النهاية.

وأشار إلى أن الانشقاقات في الجماعة دفعت كثيرًا من التيارات السياسية المتضامنة معهم للعزوف عن تأييدهم.

Share and Enjoy !

0Shares
0


0

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية