ليبيا الان

«بويصير»: تفاعل تركيا مع الحدث الفلسطينى اختبار مهم يحدد موقعها فى المستقبل

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قال محمد بويصير، المحلل السياسي، المقيم بولاية تكساس الأمريكية، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”:” أتابع تفاعل “تركيا” مع الحدث الفلسطينى، فهو اختبار مهم يحدد موقعها فى المستقبل”.

وكان محمد بويصير، أن مؤسسات إسرائيل تعمل بسلاسة رغم أزمتها الحكومية وأن جيشها مستعد لتمزيق العرب.

وأضاف «بويصير»:” نجحوا هم حيث فشلنا نحن. استثمروا الزمن في بناء دولة عصرية قوية بينما بددنا الوقت في احلام برتقالية ومشاريع لا تقف على قدمين”.

وأضاف “ظهر لدينا النفط ولم يظهر لديهم ومع ذلك اقتصادهم أكبر من اقتصادياتنا مجتمعه، نفطنا لم يوفر لنا نفوذا ولا حتى وزنا دوليا بينما هم كلمتهم تجد صداها في كل يوم. إنها الديمقراطية”.

وتابع “الخامس من يونيو، أسود وأطول يوم في تاريخ العرب، كان نتاج لغياب الرأي الآخر الذي كان يمكن أن يوقف التصريحات النارية والإجراءات المراهقة التي أدت لضياع القدس ومعها كرامتنا، وكل ما جاء بعده من انقلابات رفعت كذبا شعارات تحرير فلسطين بينما هي تمارس ساديتها على شعوبها، كلها كانت سببا للهوان الذي يمزقنا اليوم”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليق

  • هناك فرق بين اقتصاد دولة قائم على اموال حلال ومن خلال معاملات شريفة كما فى ليبيا ومصر وتونس والجزائر والسودان وغيرها من الدول العربية واقتصاد تركيا القائم على الدعارة مائتى الف داعرة تدر 4 مليارات دولار سنوية ليس من قناة السويس بل من قناة فالوب وقنوات اخرى شرجية وغير شرجية مهبلية يامهبول وايضا من خلال علاقات قذرة مع اسرائيل من بيع اسمتت لبناء المستوطنات بل وحتى ملابس الجنود الاسرائليين الذين يقتلوا الشعب الفسلطينى واقتصاد امريكا يقوم على البلطجة وابتزاز الاخرين خاصة حكام الخليح وراينا كيف سخر ترامب من امير قطر امام الصحفيين بامريكا وقال له انت صديق لانك دفعت لنا 8 مليار دولار !!
    ولو نظرت الى خبر اخر ستجد انهيار الليرة التركية رغم ان اروغان كان قطة مغمضة امام جرائم اسرائيل غير المسبوقة فى غزة ويطلب ضبط النفس من الجانبين !!!
    عموما انت ملحد النجاح فى الحياة بالنسبة لك تحقيق اكبر عائد من المال باى ثمن حتى لو باع مراته واكتفى بالكلبة الامريكانى اما معيار النجاح عندنا الشرف والكرامة ورضا الله عز وجل