ليبيا الان

معيتيق: هل المشكلة بليبيا في جهازها التنفيذي أم التشريعي؟

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قال نائب رئيس المجلس الرئاسي السابق أحمد معيتيق، إن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تدعو من خلال رسالة إلى التسريع في تثبيت الأطر اللازمة لإجراء الانتخابات في الأجال المحددة” .

وأضاف أحمد معيتيق، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”:” نحن الليبيون نتساءل أين المشكلة اليوم في بلادنا: في جهازها التنفيذي أم التشريعي؟” على حد قوله

وتساءل:” هل يكون مصير هذه الرسالة شبيها بلقاءات بوزنيقة السابقة؟” على حد تعبيره.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليقات

  • مشكلة ليبيا فى الغباء السياسى لمن اختارهم خرفان مؤتمر حوار تونسى وكان مجلس النواب مجبرا على منحهم الثقة للتخلص من السراج وعصابته .
    فالدبيبة التركى يقوم بالتعدى على اختصاصات للمجلس الرئاسى ويقول فى حوار مع الجزيرة انه القائد الاعلى للجيش وهو مايخالف المادة الثانية من الاتفاق السياسى وان المجلس الرئاسى هو القائد الاعلى للجيش وان رئيس المجلس هو من يوقع اى قرار وبمثل ليبيا بالمحافل الدولية .
    وللدبيبة مثل القرع يمد لبره يزور باريس وروما وانقرة ولا يزور بنغازى وسبها حيث يعتبرها خارج حضن الوطن العثماتى وانها محتلة من الجيش الليبى الغاشم الذى منع جيشه العثمانى من احتلال موانئ النفط وجعل اردوغان مسخرة فى انقرة بعج ان وعد الشعب التركى بذلك وطلع حنفى .
    اما اللافى لافى عنده ذرة رجولة ولا نخوة ولا وطنية مجرد خروف شديد الغباء

  • لا امن ولاامان الا بالقضاء على الخوان
    مشكلة ليبيا فى الغباء السياسى لمن اختارهم خرفان مؤتمر حوار تونسى وكان مجلس النواب مجبرا على منحهم الثقة للتخلص من السراج وعصابته .
    فالدبيبة التركى يقوم بالتعدى على اختصاصات للمجلس الرئاسى ويقول فى حوار مع الجزيرة انه القائد الاعلى للجيش وهو مايخالف المادة الثانية من الاتفاق السياسى وان المجلس الرئاسى هو القائد الاعلى للجيش وان رئيس المجلس هو من يوقع اى قرار وبمثل ليبيا بالمحافل الدولية .
    وللدبيبة مثل القرع يمد لبره يزور باريس وروما وانقرة ولا يزور بنغازى وسبها حيث يعتبرها خارج حضن الوطن العثماتى وانها محتلة من الجيش الليبى الغاشم الذى منع جيشه العثمانى من احتلال موانئ النفط وجعل اردوغان مسخرة فى انقرة بعج ان وعد الشعب التركى بذلك وطلع حنفى .
    اما اللافى لافى عنده ذرة رجولة ولا نخوة ولا وطنية مجرد خروف شديد الغباء