ليبيا الان

تشاووش أوغلو: تركيا منفتحة على الحوار مع فرنسا بشأن ليبيا

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

أعلن وزير الخارجية التركية مولود تشاووش أوغلو أوغلو الإثنين أنفتاح أنقرة على «الحوار مع باريس لإيجاد المسائل المشتركة في ليبيا» التي يؤثر استقرارها على المنطقة بأسرها. 

وعدَد شاووش أوغلو في مقال رأي في «لوبينيون» الفرنسية قبل لقائه وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان في باريس ،الملفات والقضايا الخلافية الكثيرة التي تبعد تركيا عن «حليفتها» فرنسا ومن خلفها الاتحاد الأوروبي ومن ضمنها أزمتي ليبيا وسورية، وقضية شرق المتوسط، والعلاقة مع اليونان والقوقاز، ومكافحة الإرهاب والتطرف الإسلامي.

تشاووش أوغلو: نشارك فرنسا دعم حكومة الوحدة الوطنية
وفي السياق، شدد الوزير التركي على أن بلاده تتشارك مع فرنسا في أولويات ضمان «الاستقرار والوحدة السياسية وتدعم حكومة الوحدة الوطنية» التي تمارس سلطتها في جميع أنحاء البلاد، إلى جانب تعزيز «وقف إطلاق النار الدائم ومكافحة الإرهاب والهجرة غير النظامية». مضيفا «نحن منفتحون على الحوار لإيجاد الأمور ذات الاهتمام المشترك مع فرنسا في ليبيا التي يؤثر استقرارها على المنطقة بأسرها».

وتسببت تقارير تتحدث عن خرق تركيا لحظر تصدير السلاح ونقل المرتزقة السوريين إلى حلفائها في غرب ليبيا في توتر بين البلدين.

اقرأ أيضا: لقاء بين وزيري خارجية فرنسا وتركيا يتناول الملف الليبي غدا

وبخصوص قضية شرق البحر الأبيض المتوسط، التي تسمم العلاقات الأوروبية التركية بعد توقيع مذكرة التفاهم مع حكومة الوفاق السابقة في نوفمبر العام 2019، أوضح أوغلو أن «الخلافات مع جارتنا اليونانية أصبحت الآن موضوع حوار هادئ من خلال آليات مختلفة مع أثينا»، نافيا وجود أي طموح توسعي لتركيا. كما أكد أن تركيا ستدعم جهود القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيين في مفاوضاتهم.

وتسبب إرسال تركيا لسفينة تنقيب عن النفط والغاز في مياه متنازع عليها مع اليونان في حدة الخلاف مع فرنسا التي أرسلت قطعاً عسكرية بحرية ومقاتلات إلى المنطقة وأبرمت صفقة تسلح مع أثينا رداً على «الاستفزازات التركية».

ونفى الوزير التركي كذلك كل الاتهامات لبلاده باتخاذ «إجراء عدائي» ضد الفرقاطة الفرنسية في 10 يونيو 2020 بينما كانت تقوم بدورية حراسة قرب ليبيا. و أشار جاويش أوغلو إلى أن أنظمة الدفاع الجوي «إس -400» المشتراة من روسيا لا تشكل أي خطر أمني على «ناتو».

وزير الخارجية التركي: يجب ألا نسمح بأي سوء تفاهم مع باريس
وشدد تشاووش أوغلو  على أن فرنسا يجب أن تعلم أنه يمكنها الاعتماد على تركيا، حليفها الثاني في الأطلسي، في الحرب ضد الإرهاب. وأكد أن تركيا ستكون دائمًا إلى جانب فرنسا في محاربة التطرف وأيضًا ضد الإسلاموفوبيا والتحيز والتمييز الذي يستهدف المسلمين.

وختم بالقول إن «تركيا وفرنسا دولتان صديقتان وحليفتان وستبقى كذلك. يجب ألا نسمح بأي سوء تفاهم حتى لا تتضرر هذه العلاقة الودية التي نتمسك بها بصدق». وشرع أمس الأحد وزير الخارجية التركي في زيارة إلى باريس تستغرق يومين بدعوة من نظيره الفرنسي بعد خلافات حادة عاشها البلدان حول قضايا إقليمية ودولية عديدة.

وفي آخر محادثات بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، في مطلع مارس الماضي، تعهدا بالعمل معاً لحلّ الخلافات، حيث تكثفت لاحقاً اللقاءات بين وزارتي خارجية البلدين، لا سيما بشأن القضايا التي تخص ليبيا وسوريا.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

تعليق

  • مين يشترى حصة تركيا فى ليبيا تعرضها للبيع اردوغان مستعد لعقد اى صفقة مع اى دولة استعمارية تشترى منه فليبيا ارث عثمانى !!!!