ليبيا الان

المنقوش: التشكيلات المسلحة أنقذت طرابلس

مصدر الخبر / قناة ليبيا الحدث

زعم رئيس أركان ما يسمى “حكومة عبدالرحيم الكيب”، يوسف المنقوش، أن الوضع العسكري قبيل ما أسماه “العدوان على طرابلس” (عملية تحرير العاصمة من التشكيلات المتطرفة والإرهابية) في المنطقة الغربية، كان فيه شبه استرخاء”، على حد زعمه.

المنقوش، وفي مقابلة له مع برنامج “لقاء خاص” على قناة “التناصح”، التي يمتلكها المفتي المعزول الصادق الغرياني وتبث من تركيا، قال: “أن ما يسمى “حكومة الوفاق” المنتهية ولايتها كانت تعول على مباحثات توحيد المؤسسة العسكرية التي كانت في مصر، ولم تكن هناك توقعات لما سيحدث في طرابلس، وكان الوضع العسكري بصفة عامة يشوبه الاستقرار والاسترخاء بعيداً عن أي توقعات أخرى، وكان الهجوم على طرابلس مفاجأة كبيرة للسلطات الموجودة بما فيها المؤسسة العسكرية”، بحسب قوله.

وواصل: “وما فاجأ الكل هو سرعة تجاوب من أسماهم بـ “الثوار” (الميليشيات الإرهابية) والمنادات الكبيرة التي حدثت واستطعنا أن نوقف هذا العدوان، هكذا كان الوضع في المنطقة الغربية، لكن عكسه تماما في المنطقة الشرقية عند (القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة) حفتر الذي زعم أنه “كان يعد للهجوم على طرابلس” منذ فترة طويلة ويقوم بكل الأعمال والاتصالات والاجتماعات السياسية لكسب الوقت لإعداد نفسه للوصول إلى طرابلس وتندرج في ذلك كل اللقاءات التي حدثت سواء في باريس أو باليرمو أو اللقاء الأخير في أبو ظبي”، بحسب قوله.

وأشار زاعماً إلى أن ما يسمى “حكومة الوفاق” آنذاك انخدعت في ذلك ولم تشعر بخطورة الوضع، مضيفاً: “يدخل في ذلك تقدم (القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة) حفتر وسيطرته على منطقة الهلال النفطي وهي لم تكن كعملية عسكرية على أي حال، إنما كانت عبارة عن تغيير انتماءات وشراء ولاءات وعملية قبلية”، بحسب زعمه.

وأوضح أن “القوات المسلحة العربية الليبية بعد ذلك تقدمت في الجنوب وانتشرت فيه، مشيراً إلى أن سيطرة (القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة) حفتر على قاعدة الجفرة كانت جرس الإنذار القوي حول أن هدفه طرابلس”، بحسب زعمه.

وأضاف زاعماً: “هو كان مصمم للتقدم نحو طرابلس لكن كان أمامه طريقين إما أن يصل إليها عن طريق المحور الساحلي، أو عن طريق المحور الجنوبي، والمحور الساحلي كان سيكون صعب باعتبار أنه سيصطدم بعقبات كبرى فأمامه مصراتة وزلطن وغيرها من المدن التي لا يستطيع اختراقها بسهولة”، بحسب قوله.

واستطرد: “بالتالي هو قرر أن يكون الوصول إلى طرابلس من خلال المحور الجنوبي، فانتشر في الجنوب في الفضاءات الفارغة وسيطر على قاعدة الجفرة بدون أن يكون هناك أي ردة فعل من “حكومة الوفاق”، وعندما وصلنا إلى بيان غريان كانت الحرب العسكرية بدأت، وكان قبلها هناك مؤشرات قوية فبمجرد تحرك (القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة) حفتر للجنوب ووصل لقاعدة الجفرة كان واضح جداً أنه بعدها طرابلس”، بحسب قوله.

ولفت إلى أن “السلطات والقيادة السياسية في ذلك الوقت، قاصدًا ما يسمى “حكومة الوفاق”، كان لديها توجه آخر وأن هناك مباحثات وتوحيد للمؤسسة العسكرية واتصالات سياسية ولم يكن هناك استقراء وتقدير صحيح للموقف وكان هناك تهاون، مبيّناً أن ذلك أحد العوامل لوصول (القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة) حفتر إلى أبواب طرابلس”، بحسب قوله.

واسترسل زاعماً: “بمجرد الانتهاء من معارك بنغازي ودرنة كان هدف (القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة) حفتر الوصول إلى طرابلس، فهدفه الوصول إلى حكم ليبيا عن طريق قوة السلاح فهو لا يفهم أي لغة أخرى غيرها بالتالي كل الأمور السياسية التي دخل فيها كانت عمليات لكسب الوقت، لكن العامل الخارجي كان عامل مهم جداً أدى إلى وصول (القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة) حفتر إلى أبواب طرابلس”، بحسب قوله.

وزعم أيضاً “تلقي (القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة) حفتر دعم من مصر وفرنسا والسعودية والأردن وروسيا لاحقاً وغيرها، معلقاً أن هذه الأمور كانت تدعم في اتجاه الوصول إلى طرابلس، بالإضافة إلى ضعف الجبهة المقابلة من الناحية السياسية، وأسهب: “لم تكن هناك إجراءات جدية من ما يسمى “حكومة الوفاق” في استقراء الموقف الصحيح واتخاذ إجراءات تعمل على وقف هذا الأمر قبل حدوثه”، بحسب قوله.

وقال: “القوة الموجودة إلى الآن موجودة عند تشكيلات الثوار، زاعماً أن ذلك صمام الأمان، مقراً بأنه عندما حدث ما أسماه “العدوان على طرابلس”، القوة التي أنقذتها لم تكن تقودها المؤسسة العسكرية الرسمية حيث أنها لم يكن لديها الإمكانيات والقدرة الكافية لهذا العمل، مكررًا أن ما أنقذ طرابلس هو حرص ما أسماهم “الثوار” من كل المنطقة الغربية الذين تنادوا بسرعة”، بحسب قوله.

وعن توصيف هذه التشكيلات المسلحة في المنطقة الغربية خارج نطاق المؤسسة العسكرية الرسمية، زعم أنها بمثابة قوة احتياطية لما أسماه بـ ”الجيش”، قائلاً: “هذا الاحتياط الاستراتيجي مهم”، بحسب قوله.

ووجد أن “هذه القوات يجب أن تدخل بطريقة رسمية في تشكيلات احتياطية تابعة لما يسمى “رئاسة الأركان” التابعة لهم وتكون هي الاحتياطي العملي ليتم استخدامه في حالة الضرورة، مقراً بأن هذه القوات هي تشكيلات موجودة بأسلحتها وجاهزة لتقوم بعملها العسكري وأنها نجحت بالفعل في ذلك”، على حد زعمه.

وتابع: “أنه بعدما تمت السيطرة على قاعدة الجفرة والجنوب بدأ (القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة) حفتر في الإعداد للهجوم على طرابلس وبدأت في تحريك قواته لتُحشَد في الجفرة للتحرك في اتجاه طرابلس قبل اجتماع أبو ظبي، و (القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة) حفتر ومجموعته بنوا مخطط اقتحام طرابلس على 3 عناصر، العنصر الأول هو القوات التي تم حشدها من المنطقة الشرقية في قاعدة الجفرة ومن ثم تم تحريكها بحيث تقتحم طرابلس من الجنوب والجنوب الشرقي والجنوب الغربي”، على حد زعمه.

وواصل مجدداً: “العنصر المهم الآخر في الخطة هو قطع الطرق من الشرق والغرب حيث كانت توجد قوات محلية تم تشكيلها في مناطق المنطقة الغربية غرب الزاوية في صرمان وصبراتة كانت مهمتها أن تستولي على نقطة كيلو متر 27 لكي تقطع الطريق إلى طرابلس والغرب لمنع أي نجدات تأتي من الزاوية والمنطقة الغربية لطرابلس”، على حد زعمه.

وروى أنه “كانت هناك قوات يجب أن تذهب من ترهونة وتسيطر على منطقة القره بوللي لكي تقطع أي قوات تأتي من اتجاه الشرق من مصراتة والمنطقة الأخرى لنجدة طرابلس”، على حد زعمه.

وأردف: “كان العنصر الثالث في الخطة خلايا نائمة داخل طرابلس تقوم بالحركة بالتزامن وبالسيطرة على النقاط والأهداف الاستراتيجية في المدينة، وبمجرد أن بدأ الهجوم هناك عنصرين من العناصر الثلاثة فشلا، حيث فشل الهجوم على منطقة الكيلو متر 27 وتلقت خطة حفتر ضربة قوية جداً”، على حد زعمه.

وسرد: “أيضاً القوات التي ستذهب من ترهونة إلى القره بوللي لم تقم بمهمتها، وأيضاً الحملات الأمنية التي تم تنفيذها داخل مدينة طرابلس تم القبض من خلالها على عدد كبير من الخلايا النائمة مما أفشل العنصر الثالث”، على حد زعمه.

وأضاف مجدداً: “ليصبح العنصر الرئيسي وهو القوات الرئيسية للهجوم والتي كان يفترض أنها خلال 72 ساعة تكون قد سيطرت على طرابلس لكن لم تستطيع القيام بمهامها”، مؤكدًا أنه مع نهاية الأسبوع الأول للهجوم من الناحية الاستراتيجية فشل الهجوم على طرابلس”، على حد زعمه.

وأورد زاعماً أن “الأتراك تدخلوا بعد سبعة أشهر من القتال، متسائلاً: “من استطاع أن يوقف القوات (القوات المسلحة العربية الليبية ويمنعها من الدخول إلى طرابلس؟ إذن هذا الانتصار قيمته عظيمة جداً”، على حد زعمه.

واستدرك: “لكن عندما جد الجد وجدنا هذه القوات المتناحرة أصبحت على قلب رجل واحد وهذا يرجع إلى أن الكل كان مؤمن بـ17 فبراير وبالحرية والدولة المدنية وبالتالي دافعوا عن مبدأهم وعلى ما يعتقدوه وهذا ما لم يستطيع أن يقدره خليفة حفتر ولا داعميه وأهم نقطة في انتصارات كل المعارك، وحتى في “فجر ليبيا” (العملية الإنقلابية الإرهابية) وتقاتلهم مع بعضهم، عندما جد الجد أصبحوا في خندق واحد وتبة واحدة”، على حد زعمه.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا الحدث

تعليقات

  • مثل اى اخوانى حقير يتنفس الكذب ويقلب الحقائق فنحن عشنا الاحداث التى تؤكد كذب رواية هذا الغبى ولا يصلح حتى روايات اطفال فالكل يعرف ما كان يحاك من مؤامرات من الامم المتحدة الامريكية من اخراج سلامة من عقد مؤتمر جامع لجماعة الاخوان وبعض المأجورين لشرعنة المليشيات والغاء مجلس النواب مما جعل الجيش يتقدم الى طرابلس رغم طول خط الامداد وكان بامكانه حسم المعركة خلال ايام لو استخدم القوة المفرطة والارض المحروقة ولكنه كان يستدرج المليشيات بعيدا عن السكان ويقوم بتدميرها مع مخازن الاسلحة ونجحت الخطة فى استنزاف المليشيات ثم تقدم الجيش الوطنى نحو قلب العاصمة واوشك على تحريرها واستنجد جرذان العبط بتركيا ووقع لهم السراج على بياض وحصل الاتراك على ضوء اخضر من الروس فى صفقة قذرة مقابل ادلب فى سوريا وضوء اخضر امريكى من ترامب للقيام بجريمة حرب بنقل مرتزقة واسلحة بل وتدخل بحرى مباشر واستخدام مسيرات وسط صمت اوربى وتواطئ روسى امريكى ومع ذلك ظل الجيش فى قلب طرابلس رغم جلب المرتزقة السوريين الذين استخدموا المدنيين دروعا بشرية مما جعل الجيش الوطنى تحت ضغوط من الاشقاء والاصدقاء للانسحاب الى خط سرت الجفرة حقنا للدماء واعطاء الفرصة للعملية السلمية مع دعم مباشر للجيش الوطنى عند الخط الاحمر وحاول جرذان الغرب استغلال انسحاب الجيش الوطنى للهحوم على سرت يوم 6/6 وتم سحق المهاجمين واغراق سفن تركية مساندة فوصلت الرسالة للاتراك ان الخط الاحمر حصين ولا يمكن اختراقه وتم اختياره بعناية فتحول نقطة الضعف للجيش من قبل الى ميزة حيث المسافة من الغرب الى الجفرة طويلة يمكن ضرب اى امدادات تمر عبرها بسهولة ولا يمكن تامينها بالدفاع الجوى .
    المهم ان اردوغان فشل فى تحقيق وعده لشعبه عندما ظهر امام خريطة ليبيا يقول انه سيحتل موانئ النفط فكان الخازوق الاحمر المصرى مانعا له والخازوق الاحمر الفرنسى شرق المتوسط مانعا للوصول لغاز شرق المتوسط
    وبعد رحيل ترامب وتنصيب بايدن الذى توعد باسقاط اردوغان نجده الان كلب جربان لم يعد ينبح على الفاضى بل يتودد لاصحاب الخوازيق الحمراء.
    وكان العرض العسكرى للجيش الوطنى رد عملى على كل خزعبلات الاخوان بان الجيش الوطنى مهزوم مع انه هو من انسحب طواعية بكامل معداته وافراده بضغوط من الاشقاء مقابل دعمه فى حالة فشل العملية السلمية .
    فاذا فشل اجراء الانتخابات اخر العام فهناك كلام اخر .
    القوات تتقدم الى مصراته فى طريقها لطرابلس مع استخدام القوة المفرطة لسرعة تحرير مصراته .وسيدعم الجيش المصرى الجيش الليبى فهذه المرة لديه موافقة البرلمان لدخول ليبيا خلال ساعات ووقتها سيفر الاتراك والمرتزقة فباطن الارض خير من ظهرها فى هذا الوقت ولهذا تحاول تركيا رشوة الاطراف الداعمة للجيش باقتسام النفوذ غرب ليبيا فتعرض على فرنسا حصة من ارثها فى ليبيا

    • ياغبي ياحمار يامهزوم لقد هزم المتمرد الاسير فاقد شرفه في تشاد البغل العام شر هزيمة على اسوار طرابلس الابية رغم دعم دويلة الامارات البدوية ورغم دعم نظام السيسي المفلس ورغم دعم فرنسا الاستعمارية والفاغنر والجنجويد
      لقد قتل على اسوار طرابلس اكثر من عشرة الاف من مليشيا البغل العام ومرتزقته
      انت مريض ومهزوم ياحمار ياغبي

  • A very worthless & rotten Misratee and an obedient Turkish Dog
    The only thing that stopped the Keen Falcon ” Hafter ” were the diseased Turks.
    Furthermore, that was the main reason for the great Egyptian to show more force & ultimate bravery and artistically with superb intelligence drew the ” Beautiful RED LINE ” and that did -immediately- freeze & shutdown all cowards
    A full time MIT doggy/agent

  • اخوانى حقير يتنفس الكذب منقوش فى راسه جرذ صغير

    خير الكلام بشأن الاخوان المفلسين كلام كبار العلماء بارض الحرمين الذى يحرم الانضمام لهذه العصاية الاجرامية

    بيان هيئة كبار العلماء
    أكدت هيئة كبار العلماء، في بيان، أن الإخوان جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام، وإنما تتبع أهدافها الحزبية لإثارة الفتنة والعنف والإرهاب.
    وفيما يلي نص البيان الكامل، الذي أصدرته هيئة كبار العلماء
    “الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على عبده ورسوله وأمينه على وحيه، وصفوته من خلقه، نبينا وإمامنا وسيدنا محمد بن عبدالله وعلى آله وأصحابه، ومن سلك سبيله، واهتدى بهداه إلى يوم الدين .. أما بعد:
    إن الله تعالى أمر بالاجتماع على الحق ونهى عن التفرق والاختلاف. قال تعالى: “إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون”، وأمر العباد باتباع الصراط المستقيم، ونهاهم عن السبل التي تصرف عن الحق، فقال سبحانه: “وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون”.
    وإنما يكون اتباع صراط الله المستقيم بالاعتصام بكتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وقد دلت الأحاديث الصحيحة على أنّ مِن السبل التي نهى الله تعالى عن اتباعها المذاهب والنحل المنحرفة عن الحق، فقد ثبت من حديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال : خط رسول الله صلى الله عليه وسلم خطاً بيده ثم قال: “هذا سبيل الله مستقيماً”، ثم خط عن يمينه وشماله، ثم قال : هذه السبل ليس منها سبيل إلاّ عليه شيطان يدعو إليه، ثم قرأ: “وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله” رواه الإمام أحمد.
    قال الصحابي الجليل عبدالله بن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى: “فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتقرق بكم عن سبيله”. وقوله: “أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه”. ونحو هذا في القرآن، قال :أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم أنه إنما هلك من كان قبلهم بالمِراء والخصومات في دين الله.
    والاعتصام بكتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم هو سبيل إرضاء الله وأساس اجتماع الكلمة، ووحدة الصف، والوقاية من الشرور والفتن، قال تعالى: “واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا واذكروا نعمت الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون”.
    فعُلم من هذا: أن كل ما يؤثر على وحدة الصف حول ولاة أمور المسلمين من بث شبه وأفكار، أو تأسيس جماعات ذات بيعة وتنظيم، أو غير ذلك، فهو محرم بدلالة الكتاب والسنة. وفي طليعة هذه الجماعات التي نحذر منها جماعة الإخوان، فهي جماعة منحرفة، قائمة على منازعة ولاة الأمر والخروج على الحكام، وإثارة الفتن في الدول، وزعزعة التعايش في الوطن الواحد، ووصف المجتمعات الإسلامية بالجاهلية، ومنذ تأسيس هذه الجماعة لم يظهر منها عناية بالعقيدة الإسلامية، ولا بعلوم الكتاب والسنة، وإنما غايتها الوصول إلى الحكم، ومن ثم كان تاريخ هذه الجماعة مليئاً بالشرور والفتن، ومن رَحِمها خرجت جماعات إرهابية متطرفة عاثت في البلاد والعباد فساداً مما هو معلوم ومشاهد من جرائم العنف والإرهاب حول العالم.
    ومما تقدم يتضح أن جماعة الإخوان جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام، وإنما تتبع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب.
    فعلى الجميع الحذر من هذه الجماعة وعدم الانتماء إليها أو التعاطف معها.

  • اذا النابحون من أمثال هو البوق المغشوش علي شخص من أمثال الزعيم خليفه حفتر فتأكد أن المنبوحه عليه من تلك الكلاب هو رجل ناجح ويتمتع بشرف هم يفتقدونه ويتمتع بشعبيه هم يفتقرونها ويكفي انه يعيش في وطنه وبين أهله وجيرانه واصحابه وهم هتايا مشردين حالهم في الدنيا مزري وأعتقد انه حتي حالهم سيئ يوم الدين فهذا المغشوش وصل في غفله الي منصب رئيس اركان في حكومة الكيب ولكن الكلب لا يأبي إلا ان يكون دوره النباح فالكلب لو وضعته في صفوف الغزال يزعل ويحتج ولا يريد الا ان يكون كلب يمارس النباح علي القوافل الماره بقربه فبدل ما يعيش هذا المغشوش في المنفي باحترام ويصبح يقال عنه قال السيد رئيس الاركان السابق الا انه ارتضي النزول الي مستوي متدني حتي اصبح يقال عنه هذا المتعوس كلب نابح علي جيش ليبيا بقيادة المشير

  • ليش الكذب يا منقوش
    لازم ما ننسى الحقيقة وما ننسى فضل السوريين وفضل الاتراك
    التشكيلات المسلحة المباركة كانت ستنتهي وينتهي معها آمال كل الليبيين لولا خليفتنا المفدى رجب طيب اردوغان
    شكرا أردوغان خليفة المسلمين
    شكرا تميم أمير قطر
    شكرا أبو غضب ثآئر سوري
    شكرا لتنظيم القاعدة

  • التشكيلات المسلحة منعت قيام الدولة في العاصمة . ولا تتمتع بقاعدة شعبية تدعمها . ولهذا فانهم رفضوا التجاوب مع دعوات (رد العدوان على طرابلس) التي تككرت . فاضطرت التشكيلات لاجبار السراج ان يطلب من تركيا الحضور بثقلها كله .

  • ولك عيب الشوم يا منقوش نسيت فضلنا عليكم ولا !! ما بيكفيكن إنكم ما اعطوتنا نيراتنا! ولك صارلنا شهرين ما خلصنا وصابرين ، ولك نحن ما بدنا عسكرة الدولة شنو احنا احرار بس ما تنكر فضلنا لأن لك هيك كثير ، استحي على حالك ، وما تنكر فضل الرجال وعلى راسون خليفتنا أردوغان ، اللي نسيت فضلو، والزلمة ما قصر معكن ، من شان الله لا تعيدا ، فهمان؟