ليبيا الان

رافضًا فتح الطريق الساحلي .. بيت المال: يجب خروج المرتزقة أولًا

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

رفض آمر غرفة عمليات سرت الجفرة، إبراهيم بيت المال، قرار المجلس الرئاسي بفتح الطريق الساحلي بين الشرق والغرب، مطالبًا بدراسة القرار أولا من الأشخاص المعنيين بغرفة عمليات سرت والجفرة لتدارك الأخطاء قبل وقوعها، حسب قوله .

بيت المال أكد،في تصريحات صحفية، على ضرورة تنفيذ مخرجات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 في جنيف وسرت حزمة واحدة ومن الطرفين، مبينًا أنه تواصل مع رئيس اللجنة لتحديد موعد عاجل وقريب جدًا لدراسة هذا القرار.

وأوضح أنهم مستعدون لتنفيذ أوامر فتح الطريق الساحلي إذا تحققت كل الشروط من الطرفين، والتي تم تنفيذ البند الأول منها والمتمثلة في وقف إطلاق النار، قائلا “منذ 6 يونيو 2020م، لم تطلق رصاصة واحدة من قواتنا، في الوقت الذي اخترقت فيه قوات الكرامة وقف إطلاق النار 5 مرات وتم توثيق هذا، حسب زعمه ”.

وأضاف أنهم عملوا على تنفيذ البند الثاني من شروط اتفاق وقف إطلاق النار وهو نزع الألغام من كل المناطق التي سيطروا عليها، مبينا أن الفريق الهندسي عمل على إزالة كل الألغام التي زرعتها قوات الجيش الوطني بنسبة 100%، في تلك المناطق، في الوقت الذي لا توجد فيه تقارير واضحة عن قيام حفتر بنزع الألغام من مناطق سيطرته، على حد قوله.

وأما عن البند الثالث المتمثل في خروج المرتزقة، قال بيت المال “هذا البند هو الشرط الأساسي ولم يتحقق حتى الآن، فهناك مرتزقة فاغنر الداعمين لحفتر والتي تتحرك بحرية، بجانب عدة دول موجوده بالفعل ومعروفة لدى الجميع”، نافياً في الوقت نفسه وجود أي أجنبي أو مرتزق في مناطق سيطرة قواتهم .

وذكر أن مطلب إعادة التمركز في خطاب “القائد الأعلى للجيش” غير واضح ويحتاج إلى مناقشات كثيرة مع لجنة “5+5” وضمانات أخرى بعد دخول قوات الطرف الآخر، مُشيرًا أنه لا صحة لما يتردد حول أن الغرفة هي العائق أمام فتح الطريق.

وبين بيت المال، أنه توجه مع رئيس الحكومة الوحدة الوطنية، عبدالحميد الدبيبة، بعد منحه الثقه بحضور وفد رسمي من طربلس لافتتاح الطريق وإنهاء هذه المشكلة، مُتابعًا “لكننا تفاجئنا بالقوات الشرعية ترفض وتقول إنهم غير مستعدين، وضاعت فرصة كبيرة وقتها للم الشمل”.

وشدد على تمسكه بالشروط المتفق عليها من لجنة 5+5 وفي مقدمتها خروج المرتزقة، مؤكدًا على عدم وجود استجابة واضحة من قبل حفتر أو نية لفتح الطريق، مختتما بأنه “سيكون هناك اجتماع رسمي يوم الأحد مع لجنة 5+5 وسنوافي القائد الأعلى بتقاريرنا وملاحظاتنا حول هذا الموضوع”.

يذكر أن المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا غسان سلامة قال إن الأمم المتحدة رصدت وصول عدد من المرتزقة المسلحين من سوريا إلى ليبيا .

جاء ذلك في تصريحات لـ”قناة “فرانس 24” بعد أقل من شهر وبالتحديد منذ أواخر ديسمبر من العام الماضي من تداول مقاطع فيديو تظهر مقاتلين سوريين يقاتلون في صفوف مليشيات الوفاق .

وكان المجلس الرئاسي بصفته القائد الأعلى للجيش، قد دعا في خطاب رسمي، غرفة العمليات لحماية وتأمين سرت-الجفرة إلى إعادة التمركز للبدء الفوري بفتح الطريق الساحلي وتسهيل حركة تنقل المواطنين.

وطالب المجلس الغرفة بالتسيق التام مع الأجهزة الأمنية بما في ذلك القوة العسكرية المشتركة ولجنة الترتيبات الأمنية التابعة للجنة “5+5″، ومديريات الأمن التي يقع الطريق الساحلي ضمن حدودها الإدارية بما يضمن فتح الطريق وتأمينها وسلامة المرور في الاتجاهين.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • كما راينا الريس حنفى فى فيلم ابن حميدو تنكسر كلمته امام زوجته بعد ان يقول كلمتتى ماتنزلشى الارض ابدا ثم ياراجع بعد ان تقول له زوجته منفى قصدى حنفى فيقول خلاص تنزل المرة دى وهذا الموقف الكوميدى نراه من الريس منفى اصدؤ قرار بمنع الكلام لوسائل الاعلام ولم يلتزم به بيت المال وكانه فى دولة اخرى ثم صدر قرار اخر بفتح الطريق لم يلتزم به بيت مال المفلين وبناء عليه يجب على الريس منفى ان يتعلم من الريس حنفى فى اخر فيلم بن حميدو عندما صفع زوجته قلم وقال لها انا الراجل كلمتى لازم تمشى ولهذا نتمنى من الريس منفى ان يصدر قرار بتعيين قائد للقطاع الغربى والاوسط من لجنة الخمسة ويحيل الحداد للتقاعد فهو خيال مآته ولا يستطيع السيطرة على وحدات المفروض انها تابعة له نظريا لكن عمليا هو مجرد شخيخة فى يدها لهذا راينا القائد الاعلى يخاطب امر مليشيا مخالفا التسلسل القيادى والمفروض ان يصدر قرار للجنة الخمسة يكلفها فيه بفتح الطريق ومعاقبة المتمردين واحالة قادتهم للتقاعد بسبب مخالفة الاوامر العسكرية والضبط والربط .

  • عندما امر المشير قواته بالانسخاب من طرابلس رايتا السمع والطاعة لجيش تظامى منضبط ولم نرى تمرد اللواء السايع ليقول مثلا لن نخرج من طرابلس ونحن قادرون على البقاء فيها لسنوات بينما نرى مليشيا متمردة تشترط على القائد الاعلى شروط ليس من حقها فهى اتفه من ذلك فالمرتزقة اليوريين موجودين مع مليشيات مصراته بل ان مينلء ومطار مصراته محتل من الاتراك والمرتزقة والطليان ولم يشترط الجيش الوطنى اخراجهم لفتح الطريق بل دعل مطلب خروج المرتزقة والاحتلال من اختصاص الرئيس .
    ولهذا يجب الصرب بيد من حديد وعزل المتمردين وحرمانهم من رواتب الدولة فهى مليشيا مارقة تعامل معاملة الدواعش