ليبيا الان

سيف الإسلام: نضيء نصف إيطاليا ونعاني من انقطاع الكهرباء.. ما يحدث مهزلة

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

أكد سيف الإسلام القذافي على حريته، قائلا: “أن رجل حر وأستعد للعودة للساحة السياسية”.

وجاء ذلك في أثناء مقابلة مع مجلة “نيويورك تايمز”، وقال الصحفي الأمريكي “روبرت وورث” إنها تمت في الزنتان‬ خلال شهر رمضان الماضي.

وتطرق سيف الإسلام خلال المقابلة إلى الفترة التي عانتها ليبيا بالسنوات الماضية، قائلا: “في العشر سنوات الماضية اغتصب المسؤولون الليبيون الدولة وأركعوها، لا توجد حياة في ليبيا، لا أمن ولا مال”.

وكشف عن اتصالات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل الإطاحة بنظام والده معمر القذافي، قائلا: “في عام 2011 كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتصل بنا كثيراً وقد أكد أنه معنا ضد التدخل الأجنبي”.

وتابع: “ما حدث في عام 2011 لم تكن ثورة، بل يمكن وصفها بالحرب الأهلية”.

وأشار سيف الإسلام إلى أن “المقاتلين الذين اعتقلوه قبل عشر سنوات قد تحرّروا من وهْم الثورة وأدركوا في نهاية المطاف أنه قد يكون حليفًا قويًّا لهم”.

ويحكي الصحفي الأمريكي عن حال سيف الإسلام وهو يتحدث عن هذا الأمر: “ارتسمت على وجهه ابتسامة وهو يصف تحوّله من أسير إلى أمير منتظر، فقال: هل لك أن تتخيل؟ الرجال الذين كانوا حرّاسي هم الآن أصدقائي”.

ووصف سيف الإسلام ما يعانيه المواطن الليبي بالمهزلة قائلا: “إذا ذهبتَ إلى محطة الوقود، فلن تجد وقودًا، نحن نصدّر النفط والغاز إلى إيطاليا، نحن نضيء نصف إيطاليا، ونعاني نحن من انقطاع الكهرباء، ما يحدث تخطّى حدود الفشل، إنه مهزلة”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

تعليقات

  • يا ليبين هذا مقال مفبرك غايته بث الفتة بيننا و أنفاسنا من جديد في فوضى الكراهية
    كل الكلمات التي كتبها على لسان سيف عبارة عن جمل مسمومة موجهة فمن ينتظر سيف يسعد بقوله عن المهزلة و ايطاليا و الكهرباء و لمن لا يطيق حتى رؤيته أو ذكر اسمه فقد داعب أحاسيسهم بما كتبه عن قوله انه وصف المتظاهرين بالاشرار و انه لا يندم على مافات ،و بذلك يرجع الليبيون أعداء من جديد، بل قد زرع في قلوبهم ما هو مزروع في قلوب الطوائف الشيعية التي تنتظر محمد المهدي
    رب ابعد عنا الفتن ما ظهر منها و ما بطن