في إيران.. بطء التطعيمات يُشعل الغضب وسط جائحة لا تنتهي

مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

يعاني الإيرانيون من زيادة أخرى في معدلات المصابين بالفيروس التاجي، ويتزايد الغضب بينما لا يزالون غير قادرين على الحصول على اللقاحات.

إيران، مثل الكثير من دول العالم، لا تزال متخلفة عن بلدان مثل الولايات المتحدة في تطعيم شعبها، حيث تلقى ثلاثة ملايين فقط من سكانها الذين يزيد عددهم عن 80 مليونًا جرعات اللقاح.

لكن بينما تواجه بعض البلدان الفقر أو تحديات أخرى في الحصول على اللقاحات؛ جلبت إيران بعض المشاكل على نفسها.

وقد رفض المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي قبول تبرعات اللقاحات من الدول الغربية، وسعت الجمهورية إلى إنتاج اللقاحات محليًا، على الرغم من أن هذه العملية تتخلف كثيرًا عن الدول الأخرى.

لا يزال المعروض من اللقاحات غير الغربية منخفضًا ، مما أدى إلى ظهور سوق سوداء تقدم جرعات موديرنا وفايزر بمبلغ يصل إلى 1,350 دولارًا في البلد الذي تعاني فيه العملة، الريال الإيراني، من شبه انهيار.

تعني العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران أن الحكومة التي تعاني من ضائقة مالية ولديها أموال محدودة لشراء اللقاحات من الخارج.

وحتى في الوقت الذي يتسبب فيه متحور “دلتا” في إحداث الفوضى، وملء مستشفيات البلاد المكتظة بالفعل؛ فقد تخلى العديد من الإيرانيين عن ارتداء الأقنعة والبقاء في المنزل.

وأصبحت الحاجة إلى كسب لقمة العيش تتفوق على رفاهية التباعد الاجتماعي.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية