ليبيا الان

إسطنبول | سامي الساعدي عن طالبان : الأبطال نصرهم الله ودخلوا عاصمتهم

ليبيا -بارك سامي الساعدي  ” المسؤول الشرعي السابق ”  للجماعة الليبية الإسلامية المقاتلة دخول عناصر حركة طالبان الإرهابية إلى كابول معتبرًا بأنه نصر لهم من الله .

وكتب الساعدي الذي عاش فترة في أفغانستان وتزوج هناك من جزائرية ويعتبر من ضمن من يسمونهم الأفغان العرب عبر صفحته على فيسبوك قائلًا :” الأبطال دخلوا عاصمتهم وقدموا دليلًا واقعيًا على أن الأمة لاتموت ” .

ويعتبر سامي الساعدي هو المسؤول الثاني في ” دار الإفتاء ” الليبية المنحلة بقرار من مجلس النواب واللتي أدرجها الدبيبة ضمن ميزانية 2021 وخصها بقرابة 10 ملايين دينار ويتبنى فكرًا متشددًا على غرار طالبان وفروعها .

وتعتبر طالبان من أبرز الحركات قربًا لتنظيم القاعدة في أفغانستان وباكستان أو ىايعرف لديهم بـ ” بلاد خرسان ” كما تضم مئات العناصر التي تقول بأنها استتابتهم من داعش .

وتساءل الساعدي : ” هل يأخذون حكم المتغلب الذي من خالفه أو جاهره بالنصيحة يكون خارجيًا أم لا ؟ ” قائلاً لا أدرى ، لا أذكر ، في إشارة إلى أنه كان معهم لكنه يزعم عدم تذكره لهذه القاعدة لدى طالبان .

ويقيم الساعدي في تركيا منذ سنة 2016 عقب طرده وهو وخالد الشريف المسؤول العسكري للجماعة وذراعهم العسكري المتطرف خالد درمان من طرابلس على يد كتيبة ثوار طرابلس والمتحالفين معها .

المرصد – خاص

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية