ليبيا الان

بعد أيام من طلب «5+5» تجميد الاتفاقات معها..تركيا تدافع عن استمرار حضورها العسكري في ليبيا

مصدر الخبر / بوابة الوسط

أصدر وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، أول رد ضمني على طلب اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» تجميد الاتفاقات العسكرية ومذكرات التفاهم، مع أنقرة وموسكو، معتبرًا أن «القوات العسكرية التركية في ليبيا ليست أجنبية».

تصريحات آكار، جاءت خلال استقباله رئيس هيئة الأركان التابعة لحكومة الوحدة الوطنية الموقتة محمد علي الحداد، ووزير الدفاع الأذري الجنرال ذاكر حسنوف، في مدينة إسطنبول، أمس الثلاثاء، على هامش المعرض الدولي الخامس عشر للصناعات الدفاعية، الذي افتتحه الرئيس رجب طيب إردوغان.

وحسب وزارة الدفاع التركية فإن «آكار ناقش مع الحداد، القضايا الإقليمية والأمنية بين البلدين»، وأكد له أن «تركيا ليست قوة أجنبية في ليبيا» على ما نقلت وكالة أنباء تركيا الخاصة، اليوم الأربعاء.

– الحداد يرفض مطالبات «5+5» ويعتبرها «انحرافا» عن مسارها
– الجويلي يرفض مطالبات لجنة «5+5» ويتهمها بتجاوز اختصاصاتها
– «5+5» تطالب كوبيش بالضغط على ملتقى الحوار لإنجاز القاعدة الدستورية أو الانتقال إلى مقترح بديل
– «5+5» تحذر من تجدد الحرب في حالة عدم تعيين وزير للدفاع
– لجنة «5+5» توصي بإعادة تبعية أكثر من 8 جهات عسكرية وأمنية إلى رئاسة الأركان ووزارة الداخلية
– «5+5» تخاطب «الرئاسي» والحكومة بضرورة تجميد الاتفاقات العسكرية ومذكرات التفاهم لأي دولة

وشدَّ على «مواصلة أنقرة دعم الأشقاء الليبيين في قضيتهم المحقة وفق المبدأ القائم على أن ليبيا لليبيين»، وأكد على«الأخوة البالغة من العمر 500 عام بين البلدين»، حسب البيان.

والتصريحات هذه تعتبر أول رد على مذكرة أرسلتها اللجنة العسكرية الليبية المشتركة «5+5»، إلى كل من المجلس الرئاسي، وحكومة الوحدة الوطنية الموقتة، ومجلس النواب، تطالب «بإخراج المرتزقة كافة في كل أنحاء ليبيا، وبتجميد كل الاتفاقات العسكرية مع أي دولة أجنبية أو كيان أجنبي في جميع أنحاء البلاد دون استثناء وخاصة مذكرات التفاهم مع تركيا وروسيا، وإعلان ذلك رسميًا إلى حين انتخاب رئيس الدولة من الشعب مباشرة، حتى تتمكن من البدء في إجراءات تنفيذ خروج جميع المرتزقة والمقاتلين والقوات الأجنبية ومغادرتها البلاد».

ووقّع الرئيس التركي، ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية السابقة فائز السراج، في 27 نوفمبر 2019، مذكرتي تفاهم في مجالي التعاون الأمني والمناطق البحرية، أتاحت للقوات العسكرية التركية التواجد في ليبيا تحت غطاء تقديم المشورة والتدريب لقوات بركان الغضب.

وفي 12 أبريل الماضي، أبرمت تركيا مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة خمس اتفاقات في مجالات مختلفة في وقت وقع البلدان، أمس الثلاثاء، مذكرة تفاهم جديدة في مجالي الصحة والعلوم الطبية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط