اتهامات متبادلة بين واشنطن وبكين بخصوص بحر الصين الجنوبي

مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

اتهمت نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس، الصين مرة أخرى، بالاعتداء على جيرانها في جنوب شرق آسيا، وهي المرة الثانية خلال يومين التي تهاجم فيها بكين خلال زيارة إقليمية، حيث تحاول واشنطن حشد الشركاء الإقليميين لمواجهة النفوذ الاقتصادي والعسكري المتنامي للصين.

وردت وزارة الخارجية الصينية واتهمت الولايات المتحدة بالتدخل في الشؤون الإقليمية وتعطيل السلام.

في وقت سابق، اتهمت وسائل الإعلام الحكومية الصينية “هاريس” بالسعي لدق إسفين بين الصين ودول جنوب شرق آسيا بعد تعليقاتها في سنغافورة بأن بكين استخدمت الإكراه والترهيب لدعم مزاعمها غير القانونية في بحر الصين الجنوبي.

متحدثة في هانوي؛ قالت هاريس إن هناك حاجة لممارسة الضغط على الصين بشأن مطالباتها البحرية وعرض دعم فيتنام في العديد من المجالات الرئيسة، بما في ذلك تعزيز الأمن البحري لمواجهة نفوذ بكين المتزايد في بحر الصين الجنوبي.

وأضافت خلال اجتماع مع الرئيس الفيتنامي نجوين: “نحن بحاجة إلى إيجاد طرق للضغط، ورفع مستوى الضغط على بكين للالتزام باتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار .

عرضت “هاريس” على فيتنام المزيد من الزيارات التي تقوم بها السفن الحربية وحاملات الطائرات الأمريكية واللقاحات والمساعدات لمواجهة الجائحة، وأعلنت عن إطلاق برامج عدة للمساعدة في مكافحة تغير المناخ.

رحلة هاريس التي تستغرق سبعة أيام إلى سنغافورة وفيتنام هي جزء من استراتيجية أمريكية أوسع للتعامل مع الصين على مستوى العالم.

وتطالب الصين وفيتنام وبروناي وماليزيا والفلبين وتايوان بأجزاء من المياه المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي، والتي تمر عبر ممرات الشحن الحيوية وتحتوي على حقول غاز ومناطق صيد غنية.

أقامت الصين مواقع عسكرية على جزر اصطناعية في بحر الصين الجنوبي وتعترض السفن الحربية الأجنبية التي تبحر عبر ما تدعي أنه “مياهها السيادية”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية