ليبيا الان

أبو بكر سعيد: أوضاع ترهونة سيئة والمدينة تعيش في أزمات ونكبات

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

كشف أبوبكر أحمد سعيد، عضو مجلس النواب، ملخص ما دار في لقاء يوم أمس بين أعضاء من مجلس النواب و رئيس حكومة الوحدة الوطنية والذي استمر أكثر من 4 ساعات متواصلة وحضر جانبًا منه رئيس المجلس الرئاسي.

أضاف في تدوينة على حسابه بموقع فيسبوك، اليوم، أن وفد أعضاء مجلس النواب ضم كافة المناطق شرقاً وغرباً وجنوباً، وكان الهدف الرئيسي التواصل والنقاش حول القضايا العامة السياسية والاقتصادية والأمنية وتذليل العقبات وحل المختنقات العاجلة التي تواجه الأجهزة التنفيذية في كافة المناطق.

وتابع قائلًا: “أعطيت الكلمة في البداية لرئيس المجلس الرئاسي الدكتور محمد المنفي، أكد فيها على سعي المجلس الجاد بالتعاون مع الحكومة للإيفاء بالتزاماته وفي مقدمتها إنجاز مشروع المصالحة الوطنية ، والعمل على دعم جهود توحيد المؤسسة العسكرية، مؤكدًا استعداد المجلس الرئاسي للتعاون والتنسيق الكامل مع مجلس النواب لحل كافة الإشكاليات التي من شأنها اجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في ديسمبر القادم”.

وقال سعيد، إن عبدالحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية، وفي كلمته تطرّق لجملة من النقاط الهامة نوجز أهمها، وأنه منذ تشكيل السلطة التنفيذية والحكومة تعمل على توحيد المؤسسات التنفيذية، ونجح مع الخيريين بشكل مباشر أو غير مباشر في توحيد السلطة التشريعية التي كانت منقسمة جزء في طرابلس والأخر في طبرق، وأكد على أنه بالرغم من أن تركيبة الحكومة جاءات بالمحاصصة، إلا أنها ضمت كفاءات وطنية، وأكد على رِضائه على أداء الوزراء والوكلاء مؤكدًا على حُسن الاختيار، و التزم بإشراك من لم يتم تمثيله من المدن والمناطق في مناصب عليا أخرى مستقبلا”.

وتابع قائلًا: “الدبيبة أبدى استغرابه من عدم المصادقة على الميزانية بالرغم من تقديمها في وقت مبكّر وبعد منح الثقة مباشرة ، وأشار إلى أن تعديل أخر مقترح بالزيادة لمشروع اجمالي الميزانية جاء بطلب من رئاسة مجلس النواب، موضحًا أن الحكومة تعاونت مع المجلس لتسهيل اصدار القانون وشاركت في أكثر من 6 اجتماعات رسمية مع لجنة التخطيط والمالية”.

وقال إنه فٌتح النقاش بعدها والاستماع لاعضاء مجلس النواب، وأكدنا على ضرورة العمل على إنجاز الاستحقاق الإنتخابي في ديسمبر القادم، وأثنيت على الخطاب العقلاني من قبل رئيس الحكومة الذي يدعو لرفض الحرب والتوجه للسلام وتوحيد مؤسسات الدولة ، وأكدت على أننا جميعاً يجب أن نبذل الجهد لتوحيد باقي المؤسسات وعدم السماح بالانقسام مجدداً، وتطرقت لما تعانيه ترهونة من نكبات وأزمات، حيث ذكرّته بزيارته لمدينة ترهونة في الأسبوع الأول من شهر إبريل الماضي والتي استبشر بها خيراً كافة أهالي ترهونة، إلا أنني وباسم المدينة نؤكد اليوم أن الوضع مازال سييء، فالمدينة التي يبلغ تعداد سكانها أكثر من 245 ألف لا يوجد فيها مركز عزل حتى يومنا هذا في ظل معاناة شديدة جراء تفشي وباء كورونا بالاضافة للنقص في إمدادات الأكسجين الطبي”.

واختتم قائلًا أن عبدالحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية أكد على قناعته بأن هناك تقصير غير متعمّد لملف معالجة أزمات ترهونة ، وأعتذر صراحة عن ذلك، متعهداً بالعمل على معالجة الوضع وفي مقدمته تجهيز مركز عزل للمدينة بآقصى سرعة” وفق قوله.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24