ليبيا الان

الشيباني: الدبيبة أصبح جزءًا من المشكلة.. ومساءلة الحكومة ليست لها علاقة بالميزانية فقط

مصدر الخبر / قناة ليبيا الحدث

اعتبر عضو مجلس النواب جاب الله الشيباني أن مساءلة الحكومة ليست لها علاقة بالميزانية التي مرت بظروف كثيرة ومحاولات لتعديلها من قبل الحكومة وتبويب الباب الثالث وإلغاء الباب الخامس، ولكن الحكومة أصرت على عدم تبويب الباب الثالث ولا إلغاء الباب الخامس وهو باب الطوارئ.

الشيباني، وخلال مداخلة عبر برنامج “الليلة” الذي يذاع على قناة “ليبيا الأحرار” التي تبث من تركيا وتمولها قطر أمس السبت ونقلت تفاصيلها صحيفة المرصد الليبية، قال: إن الحكومة كانت مصرة على وجهة نظرها وطرحها للميزانية التي لا تريد أن تقوم بأي تعديل من التعديلات التي طالبت بها اللجنة المالية في مجلس النواب.

وتابع: “وكان النواب متحمسين لمنح الميزانية، لأن الحكومة غير قادرة على العمل دون ميزانية، ولكن تبين لنا أن هناك تلاعبًا،ورئيس الحكومة لا يريد الميزانية إنما التماهي مع الصديق الكبير محافظ مصرف ليبيا المركزي، وبدأ يصرف حتى وصل الآن بين 40-50 مليارًا، وهذا يدل على أن عدم اعتماد الميزانية لم تتأثر به الحكومة”.

وأوضح أن المسألة هي في أمور عديدة تتعلق بالمؤسسات وبالطريقة التي تم فيها التحيز للمؤسسات الموجودة في المنطقة الغربية وإفراغ المؤسسات الشرقية من محتواها، وآلية التعامل مع فيروس كورونا والنظافة العامة والسيولة والتمهيد للانتخابات والاتفاقيات والمعاهدات، بالإضافة للصرف الذي تقوم به الحكومة بطريقة عشوائية واختيار الدبيبة لمجموعة من الوزراء.

كما أضاف: “ليقول الدبيبة ما يشاء، لكن النواب الذين شاركوا في اختيار الوزراء كانوا في ملتقى الحوار ولهم علاقة مباشرة بالدبيبة ووضعوا أغلب الوزراء، ونلاحظ أن أماكن كثيرة لم تحظَ بأي تمثيل من صرمان لزوارة لا يوجد تمثيل، وكثير من المناطق كتاورغاء، لأنها لا يوجد عندها أفراد أو نواب في ملتقى الحوار الـ 75 الذين دعموا مجموعة الدبيبة حتى وصل لرئاسة الحكومة، اختار وزيرًا أو اثنين هذا كلام غير دقيق، ومن شارك ليس كل النواب”.

ونوّه إلى أن النواب عندما منحوا الثقة للحكومة فإنها بأغلبية كبيرة، وقد تكون غير مسبوقة، وما دفعهم لمنح الثقة للحكومة عبارة عن دوافع وطنية لاعتقادهم بأن رئيس الحكومة سيكون بالفعل رجل مصالحة وحريصًا على تسيير الأمور نحو الانتخابات بطريقة سلسة، ولتوقعهم بأن يكون وسيطًا نزيهًا ويتواصل مع جميع الأطراف في المنطقة الشرقية والغربية والجنوبية ويحاول دعم لجنة 5+5 ويمهد الطريق للانتخابات ولوحدة البلاد وتوحيدها، بحسب قوله.

وأردف: “لكن رأينا عشوائية وعدم انضباط لا في الأسلوب ولا طريقة الحديث والتعامل وقرارات عشوائية وتكالب على زيارات خارج ليبيا وبطريقة غير مسبوقة وعدم الاهتمام بشؤون البلاد والترتيبات الأمنية وأمور كثيرة كنا لم نتوقعها من رئيس الحكومة، ونحن من منحنا الثقة له بكل إرادة حرة وسرور، لكنه رئيس أصبح جزءًا من المشكلة وغير عادل حتى في تعامله مع المناطق، تاورغاء مهجرة من 2011 والناس في ضيق ودرجة الحرارة 47 ولا يوجد كهرباء، هناك ظلم وعدم عدالة ومساواة بين المناطق بغض النظر عن الرواتب للمتقاعدين وهذه الأمور التي صحيح أنها إنسانية وبسيطة لكنها لا تحل مشكلة البلاد”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا الحدث