ليبيا الان

قوى سياسية تحذر من تعطيل الانتخابات: لا شرعية للأجسام الحالية بعد ديسمبر

مصدر الخبر / بوابة الوسط

حذرت أحزاب وتكتلات وقوى سياسية ليبية، اليوم الإثنين، من عواقب تعطيل إجراء الانتخابات في موعدها المحدد (24 ديسمبر)، وشددت على أن الأجسام التنفيذية والتشريعية الحالية تفقد شرعيتها بعد ديسمبر المقبل.

وجاء في بيان مشترك موقَّع من 12 حزبًا وتكتلاً سياسيًّا، أنها «تتابع بقلق وحذر شديدين محاولات عرقلة وتعطيل إجراء الانتخابات الرئاسية المباشرة والتشريعية المتزامنة، وتأخير إصدار التشريعات اللازمة لتنفيذها في موعدها المقرر في 24 ديسمبر 2021»، محذرين من عواقب ذلك و«تبعات مصادرة حق الشعب الليبي في اختيار مَن يمثله ويتولى مهام إدارة الدولة».

– الدبيبة: الانتخابات ستقام في 24 ديسمبر.. والمشكلة «تشريعية»
– وليد اللافي: الانتخابات قد تتأخر إذا لم تصدر قاعدة دستورية بحلول سبتمبر
– «شبح تأجيل الانتخابات».. هل «أفرط» الجميع في التفاؤل؟

وتابع البيان: «تؤكد الأحزاب السياسية والتكتلات والقوى السياسية أنه لا شرعية للأجسام التنفيذية والتشريعية والرقابية الحالية، باعتبارها منتهية، وأن ثقة الشعب الليبي بها قد فُقدت ولا يمكن القبول باستمرارها بعد ديسمبر المقبل».

واعتبر الموقعون على البيان أن «المحاولات البائسة لإطالة عمر هذه الأجسام لن تمر بسلام، وقد تزيد من تعقيد الوضع السياسي والأمني مستقبلاً، وقد تكون سببًا رئيسيًّا في تجدد العنف والقتال وانتشار الفوضى من جديد».

وأكدت تلك الأحزاب والتكتلات أهمية «انتخاب رئيس للبلاد مباشرة من الشعب ودون مماطلة أو تعطيل، للحفاظ على وحدة البلاد وتنظيم السلطات التنفيذية، ومنع مآسي تداخل الاختصاصات بين السلطتين التشريعية والتنفيذية التي عانينا منها لعقد من الزمن، وأن أي محاولة داخلية أو خارجية لتعطيل الجولة الثانية من انتخاب الرئيس (إن دعت الضرورة لذلك)، تتجاوز الأربعة أسابيع، تعتبر من قبلنا تكريسًا لهذا الواقع الذي يرفضه الشعب الليبي، وحتى لا تستغل فرصة للتأجيل أو الإلغاء».

وشددت على أهمية «وقوف المجتمع الدولي مع ليبيا ومساندته ودعمه لوحدتها وسيادتها واستقرارها، وخيار المسار الديمقراطي بها وعودة الحق للشعب الليبي، المصدر الوحيد للسلطات»، مؤكدة أنها ترفض في الوقت نفسه أن «يكون هذا الدعم ضد إرادة الشعب الليبي وتطلعاته، أو متماهية مع مجموعة أفسدت المشهد السياسي وتريد الاستئثار بالسلطة».

الموقعون على البيان:
– الحزب المدني الديموقراطي
– حزب شباب الغد
– الحزب الوطني الوسطي
– الحراك الوطني الليبي
– تكتل إحياء ليبيا
– التكتل الوطني للبناء الديمقراطي
– تحالف القوى الوطنية
– حراك من أجل 24 ديسمبر
– حراك ليبيا تنتخب رئيسها
– الاتحاد النسائي درنة
– تجمع الإرادة الوطنية
– الشبكة للدعم وتمكين المرأة

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط