ليبيا الان

عبد العزيز: على الشعب الليبي إسقاط مجلس النواب فلا حل للبلاد إلا إسقاطه ومحاسبته

ليبيا – قال عضو المؤتمر العام السابق عن حزب العدالة والبناء عضو جماعة الإخوان المسلمين محمود عبد العزيز إن مجلس النواب لا يستطيع الخروج عن القانون واللوائح، وإن كان بإمكان النواب المطالبين بسحب الثقة عن الحكومة ومساءلتها فليفعلوا ذلك.

عبد العزيز أضاف خلال استضافته عبر برنامج “بين السطور” الذي يذاع على قناة “التناصح” التابعة للمفتي المعزول الغرياني أمس الاثنين وتابعتها صحيفة المرصد: “موضوعي اليوم من سيسأل البرلمان، الآن خرجوا علينا نواب قالوا نريد أن نسائل الحكومة والتي تخدم لها 4 شهور وأنت لك 7 سنوات تعمل، يجب محاسبتك، نحن الشعب، وبالتالي أعلن من هذه اللحظة تدشين مسيرة محاسبة وفضح مجلس النواب ولا بد من إسقاطه”.

وتابع: “لا أجامل في الحق والرد مكفول، يريد أن يجلس في البرنامج يتفضل ونسمع له ونعطيه مساحة، لكن المجموعة هذه 24 ساعة يتعاركون، لهم 7 سنوات ماذا قدمتم لليبيا وماذا فعلتم؟ لا نحب أن نقف في المناطق الرمادية، نحن في معارك الحق والباطل نقف مع الحق ونسأل الله أن يهدينا للوقوف مع الحق، وغيرنا يقف مع الباطل، من يقفون بالمنتصف ويصمتون عندما يجب الكلام لسنا نحن ولا يكتبها ربي علينا أننا نصمت حين يجب الكلام، ولكن وجدنا البلاد مقلوبة، قالوا نسائل الحكومة، من حقكم إن كانت سهلة ورقيقة لهذه الدرجة.

وأردف: “أنتم لا تخجلون، الـ 27 نائب الموقعين لسحب الثقة من الحكومة، 7 سنوات وأنتم لا تحسبوا أن البلاد فيها راجل، أكرر أنا لا أعمم وهناك بعض النواب المحترمين بكل تأكيد، ولكن الصفة العامة من عقيلة صالح ومن معه يقولون حكومة الدبيبة صرفت 40، كيف؟ ومن أين تحسب الأموال موجودة في صكوك؟ كون عندها خطة لصرف الـ 40 هذا كلام آخر”.

كما استطرد: “لنبقَ فيمن صرف المليارات وهو مجلس النواب، والأخطر من ذلك تشريد الناس وقتلهم وإعطاء الشرعية للقتل ونهب الثروات وتقسيم البلاد، لنتحاسب فيه، لذلك عندما قلنا يسقط مجلس النواب قلناه من 2014 من بعد حكم المحكمة ولم نذهب ونوقع على الصخيرات ولم نوافق عليه؛ لأنه رأينا أن الصخيرات تمديد لهذا الجسم الفاسد قانونًا وعرفًا وعقلًا، بالتالي بما أنهم يقولون إنهم أعلى سلطة تشريعية في البلاد، من يتحمل مسؤولية الدماء التي سالت في البلد منذ تولي مجلس النواب؟ ومن يتحمل مسؤولية المقابر الجماعية لهذا اليوم؟ وما زالت الجثث تستخرج من ضواحي ترهونة لليوم، من يتحمل دمار درنة بالكامل وتهجير أهلها؟ ومن يتحمل الكم الرهيب من الدمار في بنغازي وطرابلس وعشرات الآلاف من المهجرين من المناطق الشرقية؟ ومن يتحمل الناس التي لها 6 سنوات تعيش بالإيجار وهي تملك فللًا وقصورًا معززة مكرمة في بيوتها؟ من يتحمل إهدار كرامة أهالي بنغازي المهجرين وإهدار كرامة أهالي درنة والمنطقة الشرقية المهجرين؟”.

وقال: “نحن الشعب الذي سيحاسبكم والإعلام الشريف الذي يوضح الحقيقة للناس هو من سيكشف عوراتكم ويحاسبكم، يا أستاذ عقيلة صالح قلت إنه من حق نائب واحد أن يستدعي الحكومة، ومن حق مواطن ليبي واحد أن يطيحك أنت من مكانك، أهالي طرابلس الذين دمرت بيوتهم وانتهكت حرماتهم هم من سيطيحون بك يا عقيلة صالح، جالس في منصة مجلس النواب وتنظر والنائب الذي لا يعجبك كلامه تقاطعه، نحن من سيطيح بك لأنك مجرم حرب، وبيوتنا التي دمرت وأولادنا الذين استشهدوا وديار نوم أهالي طرابلس التي فتشوها الهبود الذين أعطيتهم أنت الشرعية وللمتمرد القذر ليهجموا عليها. ليذهب المجرمون للجحيم ولن نسكت على أي إجرام وسنبقى نقاوم حتى تختفي هذه الأصوات النشاز التي شرعنت للحرب والدمار والقتل والتهجير”.

وعلق على فيديو لعقيلة صالح قبل “الحرب على طرابلس” وإعطائه الضوء الأخضر للهجوم عليها بحسب قوله، قائلًا: “عقيلة صالح هذا من سيحاسبك عليه؟ تقرير المنظمات غير الحقوقية تقول إن الخسائر في طرابلس بالمليارات، قالوا الدبيبة يريد أن يصرف 40 مليارًا، مجلس النواب يحاكمه؟ نحن فقدنا تريس والجرحى ما زالوا يتعالجون في المستشفيات والبيوت مدمرة على الهواء مباشرة، أريد شخصًا يتصل بي ويقول إن الوطن استفاد أو حتى المنطقة الشرقية استفادت من مجلس النواب بشيء. 234 مليونًا الآن ميزانية مجلس النواب يطلبونها، أعضاء مجلس النواب أقاربهم وأهلهم وعائلاتهم يشتغلون في السفارات، وأنا أتحدى الـ 6 مليون ليبي أن يخرجوا لي بقريب من الدرجة الرابعة متعين في سفارة أو منصب. لدي ما يثبت أن الشعب الليبي تكفل بالصرف على أبناء وزوجات وعائلات أعضاء مجلس النواب في حلهم وترحالهم وسفرهم، وحتى عمليات البوتوكس”.

وزعم أن البرلمان يقوم بالعرقلة من أجل عرقلة الانتخابات واستمرارهم في المشهد؛ لأن أول من سيسقط في الانتخابات هو مجلس النواب، لذلك الخزعبلات من أجل استمرارهم في الحكم والصرف، داعيًا كافة الشعب الليبي ومن يدعي حب ليبيا اسقاط مجلس النواب فلا حل لليبيا إلا إسقاط مجلس النواب ومحاسبته.

عبد العزيز طالب الصديق الصور فتح قضية لعقيلة صالح عن فيديو تحريضه على الهجوم على طرابلس، داعيًا المحامين الشرفاء أن يتبنوا هذا الموضوع؛ لأن البيان إدانة وجريمة كاملة الأركان واليوم يجلس على رئاسة البرلمان ويفصل على الليبيين ما يريد.

وتطرق خلال حديثه لفيديو آخر لعقيلة صالح يقول فيه: إن الهجوم على طرابلس خطأ. قائلًا: “اعترف أنه خطأ، هذه السلطة التشريعية للأسف والقائد الأعلى للجيش، يخرج يعطي الأذن بالهجوم على طرابلس وقتل الآلاف وتهجيرهم ودمار البلد وسنة وشهران حرب وفاغنر ومرتزقة وجنجويد، هل دماء الشعب الليبي رخيصة؟ وأهل طرابلس هل نحن الحائط القصير؟”.

وقال: “الجرائم التي اقترفها البرلمان لم تحدث في تاريخ ليبيا القديم والجديد، وأعلاها الدم الليبي معمر القذافي 17 فبراير كانت سلمية، ولكن عندما خرج بالـ 14 ونصف كلنا خرجنا وكان لا رجوع عن هذا الأمر، هذا البرلمان أسوأ ما فعله القذافي. مجلس نواب يجتمعون ويفصلون على الليبيين، ولا كأنه كان هناك جريمة بالأمس، في السابق حاولوا استدعاء المتمرد! في 2015 بعثوا مراسلة من مجلس النواب للفريق حفتر قبل أن يرقوه وقالوا يجب أن تأتي أمام مجلس النواب للتباحث، ورد عليهم على نفس المراسلة قمة المهانة، قال لا أستطيع الحضور لانشغالي بأمور مهمة، لم يبعث مراسلة جديدة بل على نفس مراسلتهم”.

واستطرد: “أنا وراءهم حتى أسقط البرلمان ولو كنت وحدي، يا شعب ليبيا! ما لم يسقط البرلمان لن تروا الخير، جماعة لا للتمديد أين هم؟ المؤتمر الوطني لم يخرج للحروب ولم يقاتل مدنًا، بل كان يدافع عن قوت الليبيين في عملية الشروق عندما قام بها الجضران الذي اليوم عنده الجنسية التركية ومتواجد في تركيا وسرق الملايين”.

واختتم حديثه بالقول: “الفيديو الذي نشر لعضو مجلس نواب عدنان هو قال كلام منطقي، كيف تسائلون الحكومة وأنتم لم تعتمدوا لها الميزانية؟ البرلمان مسيطر عليه عقيلة وشلته، الرجل قال كلامًا جيدًا وناض عقيلة صالح قال له: نائب واحد يستطيع أن يطلب محاسبة الحكومة؛ لأن عقيلة يساوم الحكومة والدبيبة على مناصب وميزانيات وتعيينات وأمور مستقبلية. هم لا يهمهم وطن ولا نواب. إذا الشعب لم يخرج ليسقط مجلس النواب ولم يديروا تنسيقية للساحات ضد مجلس النواب والاعتصام، نشهد بالله أنه يستاهل ما يحصل له”. وفقًا لقوله.

 

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية