ليبيا الان

المرصد: المعتقلين في عملية مصراتة عددهم 10 تابعيـن للتنظيمات المتطرفة “شورى درنة وبنغازي” وآخرين من طبرق والجبل الأخضر

مصدر الخبر / قناة ليبيا الحدث

أكدت صحيفة المرصد الليبية، أن المعتقلين في عملية مصراتة عددهم 10 مسلحين تابعين  لـ “شورى درنة وبنغازي” وآخرين من طبرق والجبل الأخضر المنتمين لنفس المجموعة تحت اسم “المهجرين”.
الصحيفة، ونقلاً عن مصادرها، قالت: “المجموعة باشرت إطلاق النار من عدة طوابق فور وصول الأمن إلى مقر سكنها في منطقة اقزير واستخدمت رمانات وهتفت بعبارات عن المرتدين والطواغيت، ومكتب النائب العام هو الذي وجه باعتقال عبدالسلام الجملي عضو شورى بنغازي قائد المجموعة وقد قتل في تبادل لاطلاق النار سقط فيه عنصر أمني وأصيب آخر”.
وتابعت: “المجموعة قاتلت في بنغازي ودرنة تحت لواء مجالس الشورى وكانت مرتبطة بتنظيم القاعدة في المدينتين بقيادة المصري ” هشام عشماوي والتونسي سيف الله بن حسين المكنى أبوعياض، والمجموعة قاتلت في حرب طرابلس 2019 مع زياد بلعم وبعض المرتبطين بهم مسجونين منذ 4 سنوات لدى الردع”.
وأضافت: “الجهات الأمنية في مصراتة باشرت في إعداد ملفات تحري عن الفارين من المنطقة الشرقية تحت مسمى ” المهجرين ” بعد ملاحظات أمنية لافتة، والتيار الموالي للإخوان المسلمين والصادق الغرياني ونوري أبوسهمين هو الذي يوفر الغطاء السياسي والإجتماعي والمالي لهذه المجموعات في المدينة، والعملية تمت بأمر من النائب العام ولا علاقة لأي تيار ديني بها كما تحاول صفحات “تيار الغرياني” على إلصاقها في من يسميهم ” المداخلة “.

وكانت مديرية أمن مصراتة قد نعت أحد عناصرها وهو رئيس عرفاء أول عزالدين صالح أرحومة التابع لقوة المهام الأمنية الخاصة إثر اشتباك بين عناصر القوة ومتطرفين من شورى بنغازي ممن يسمون نفسهم بـ ”النازحين“.

وسقط ارحومة خلال عملية إلقاء القبض على مطلوبين لدى النيابة العامة فجر الاربعاء في منطقة 11 يوليو بمدينة مصراتة على يد هذا العنصر الارهابي الهارب المطلوب للأجهزة الأمنية في بنغازي على ذمة قضايا إرهابية .

وبحسب مصادر فقد قتل عنصر منتمي لما يسمى ”مجلس شورى ثوار بنغازي” ويدعى عبدالسلام الجملي وقد بادر بإطلاق النار على عناصر الأمن خلال محاولة القبض عليه .

وأكدت المصادر، في تصريحات لصحيفة المرصد الليبية، بأن الجملي قاتل في بنغازي ضمن مجلس ” شورى الثوار ” بقيادة الإرهابي وسام بن حميد وكذلك تحت راية تنظيم داعش الذي كان يتقاسم المحاور مع بن حميد وقد بايعه الأخير بيعة قتال وفقًا لما أكدته قيادات من الإخوان مثل عبدالرزاق العرادي .

ووفقًا لبيان مديرية أمن مصراتة : ”فأن الخارجين عن القانون قاموا باطلاق أعيرة نارية وقنابل يدوية رمانة على دوريات قوة المهام الامنية الخاصة بمديرية أمن مصراتة وتم الرد على مصدر النيران من قبل القوة واشتبكت القوة معهم”.

وأقامت مديرية أمن مصراتة جنازة رسمية لفقيدها حضرها مدير أمن مصراتة عميد محمد ابوبريدعة وعدد من ضباط وضباط الصف بالمديرية .

وأضافت:  “أثناء الاشتباك أستشهد زميلنا رئيس عرفاء أول عزالدين صالح ارحومة وإصابة عدد أثنان من زملائنا , وتمكّنت القوة من القاء القبض على مجموعة منهم حيت تبين بانهم ينتمون لجماعات إرهابية متطرفة ” ولم تذكر المديرية طبيعة الجماعة الارهابية التي ذكرتها الا ان مصادر المرصد أكدت بأنها ” شورى بنغازي “.

وتابعت:  ”إنّ استشهاد رجالنا لن يزيدَنا إلا ثبات على الطريق وقوّة نضرب بها المطلوبين ونهدِمُ بها عروش المجرمين والخارجين عن القانون”.

وتوعدت المديرية “بالسير على خطى ثابتةٍ للقبض على المجرمين والمفسدين وتقديمهم للعدالة وقالت أن من يقف أمام الجهات الامنية لن يلقى إلا القوة والضرب بيد من حديد”، وفقًا لنص البيان .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا الحدث