تمكّن الضّباط وضباط الصف والجنود “باللّواء 444 قٍتال” صباح يوم الجمعة من صدّ هجومٍ غادرٍ أقدمت عليه مجموعة من الخارجين عن القانون في محاولة منهم لتنفيذ أجندة خارجيّة خبيثة، وحفاظاً منّا على سلامة المواطنين وامتثالاً لأوامرِ القائد الأعلى للجيش ورئيس الأركان ووزيرِ الدفاع أصدرَ اللّواء تعليماته لمنتسبيه بالإلتزام بوقف إطلاق النار..  
و عبّر “اللّواء 444 قِتال” عن استغرابه تصريحات آمر المنطقة العسكريّة طرابلس الوارد فيها اتهام مباشر عن تمويل مالي مجهول المصدر، وإذ يعبّر اللّواء عن رفضه لهذه الاتهامات الباطلة، فإنه يطالب آمر المنطقة العسكريّة طرابلس بمراجعة وزارة الدفاع التي صرفت القيمة المذكورة بشكلٍ قانوني وبمسارٍ إداري اعتيادي لا يشوبه أيّ خلل..
كما أن اللّواء يستغربُ في ذات التصريحات لآمر المنطقة العسكرية طرابلس التي نسب فيها إلينا انحرافاً عن مسارنا رغم اعتماد آمر المنطقة تخريج دفعة من المنتسبين للواء في معسكر التكبالي وفي اليوم ذاته من تصريحاته..
وقال اللواء “إن اتهامَ عناصر اللّواء بهذا الشكل أمر غير مهني ويسيء إلى الجيش الليبي فقد اتسم الضباط بمهنية عالية والواقع يشهد بعكس هذه الاتهامات؛ فضباط اللواء اتّسموا بمهنية عالية ومهارة نوعية وقدرة فريدة على بسط الأمن والتّصدي للمجرمين ومكافحة الجريمة بكافّة أشكالها في كل المواقع التي تولّوها وهذا هو الواقع وحده الذي يشهد به القاصي والداني..”
و أكد اللواء “أنه سنتّخذ الإجراءات القانونية الكاملة ضد المجرمين بما يضمن محاسبة وملاحقة كل المتورطين في إثارة الفوضى وزعزعة الاستقرار، محذّرا العابثين من أي تجاوزات ونؤكد تمسّكنا بحق الدفاع عن النفس وسنتعامل بحزم وقوة شديدَين مع كل من يمتهن الإجرام ويعرّض حياة وأمن المواطنين للخطر، وأن هذه المحاولات البائسة لن تمنعنا من الاستمرار في واجباتنا تجاه الوطن.. “