ليبيا الان

«احتجاجات النفط» تهدد بخفض الإنتاج نحو 800 ألف برميل يوميا

مصدر الخبر / بوابة الوسط

تُهدِّد موجة جديدة من الاحتجاجات في حقول النفط والموانئ الليبية «بعرقلة شهور من الاستقرار في إنتاج وتصدير الخام»، وهي الاضطرابات في أهم القطاعات الرئيسية التي تأتي «في خضم صراع لم يُغلق بعد» بين وزير النفط والغاز محمد عون ورئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» الأميركية تحذيرًا من مسؤول ليبي بـ«انخفاض الإنتاج نحو 800 ألف برميل يوميًا الفترة المقبلة، بسبب الاضطرابات»، بينما أكدت مصادر مطلعة «إيقاف محتجين عمليات شحن النفط في مينائي رأس لانوف والسدر، ومنعوا الناقلات من التحميل».

وتمتلك ليبيا أكبر الاحتياطات من النفط الخام في أفريقيا، إلا أن الإنتاج ظل متقلبًا منذ العام 2011، وقد استقر الإنتاج في الأشهر الأخيرة مسجلًا نحو 1.2 مليون برميل يوميًا.

الاحتجاجات تهدد استقرار إنتاج النفط
وأضافت الوكالة أن الاحتجاجات تهدد الاستقرار الأخير في إنتاج النفط؛ حيث توعّد المحتجون بإيقاف الصادرات في الموانئ الشرقية. ففي ميناء السدر، أكبر موقع لتصدير النفط الخام في البلاد، «استولوا على غرفة التحكم، ومنعوا ناقلة من التحميل»، مطالبين بإقالة صنع الله.

وفي رأس لانوف، أوقفت الاضطرابات تحميل ناقلة أخرى، كما اندلعت احتجاجات منفصلة للطلاب والخريجين الجدد للمطالبة بوظائف في ميناء الحريقة الرئيسي، الذي يُصدِّر نحو 250 ألف برميل يوميًا من الخام، في المقابل، هددت مجموعات من المتظاهرين بوقف الإنتاج في حقول النفط بما في ذلك حقل الشرارة وأخرى في الشرق.

الأزمة بين عون وصنع الله
وتأتي الاضطرابات بعد أن طلب وزير النفط محمد عون من الحكومة إقالة صنع الله وتعديل مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط؛ إذ يعد عون أول من يشغل منصب وزير نفط منذ العام 2014، بينما استمر صنع الله في وظيفته منذ نحو ثماني سنوات، «ما سمح له بإدارة قطاع الطاقة بشكل فعال، وتوقيع اتفاقات مع شركات النفط الدولية وتمثيل ليبيا في اجتماعات منظمة الدول المصدرة للنفط» وفق الوكالة.

وأشارت الوكالة إلى «مقاومة صنع الله مساعي وزير النفط لإقالته»، قائلًا في مقابلة إن الأخير «يفتقر إلى الصلاحية لاتخاذ مثل هذه الخطوة».

وذكَّرت «بلومبرغ» بعقد رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة عبدالحميد الدبيبة هذا الأسبوع، اجتماعًا مع كليهما، «ما أبقى على صنع الله في منصبه فعليًا»، وحث على «الحكمة» للحفاظ على استقرار القطاع.

وفي جلسة استجواب أمام مجلس النواب الأربعاء، تحدث الدبيبة عن إعادة هيكلة إدارية وقانونية لمؤسسة النفط خلال الاجتماع المقبل للحكومة، مضيفًا أن صنع الله وعون سيعملان في النهاية على حل خلافاتهما.

وكشف محمد عون في تصريح سابق لوكالة «بلومبرغ»، أن ليبيا تنتج نحو 1.3 مليون برميل من الخام كل يوم، وتخطط لارتفاع ضخها إلى 1.5 مليون في ختام العام الجاري، في حين تحدث صنع الله أخيرًا عن تراجع الإنتاج إلى نحو مليون و260 ألف برميل يوميًا نتيجة التسربات التي تحدث في خطوط نقل الخام.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط