ليبيا الان

«دويتشه فيله»: الانقسامات منحت سيف القذافي «فرصة حقيقة» للعودة السياسية

مصدر الخبر / بوابة الوسط

سلط موقع هيئة الإذاعة الألمانية «دويتشه فيله»، الضوء على الحضور المتزايد لعائلة العقيد معمر القذافي في المشهد الحالي، في أعقاب الإفراج عن الساعدي القذافي، وآخرين من النظام السابق، بعد تسريبات ممتدة منذ فترة عن نية سيف الإسلام الترشح للانتخابات الرئاسية.

طموح سيف القذافي
ونقل التقرير الذي نشر اليوم الأحد، عن مصادر قولها إن «أهم سليل في العائلة اليوم هو سيف الإسلام البالغ من العمر 49 عامًا، وهو فرد العائلة الوحيد الذي لديه طموحات سياسية في الوقت الحالي».

ودلل التقرير على امتلاك سيف القذافي «فرصة حقيقة» لعودة سياسية محتملة بـ«حالة التنافر الشديد في المشهد السياسي الليبي في الوقت الحالي»، مشيرا في هذا الصدد إلى مقابلته مع صحيفة «نيويورك تايمز» مؤخرًا، والتي ألمح فيها إلى طموحات تتعلق بكرسي الرئاسة.

بناء تحالفات
وفيما ألمح إلى الاعتقاد بأن ثمة «صفقة» وراء الإفراج عن الساعدي القذافي، من خلال مفاوضات بين زعامات قبلة ومسؤولين حكوميين، نقل التقرير عن الباحث البارز في تشاثام هاوس تيم إيتون قوله إن المشهد الليبي أصبح يشبه «لعبة شطرنج ثلاثية الأبعاد مع قادة وشبكات مختلفة تحاول تشكيل تحالفات». ويعتقد إيتون أنه «لا يوجد لاعب أو مجموعة واحدة يمكنها أن تهيمن بوضوح على المشهد السياسي الليبي».

– «بلومبرغ»: بوتين يضغط على حفتر لدعم سيف القذافي «في رئاسة ليبيا»
– سيف القذافي عن عودته إلى المشهد الليبي: عليك أن تعود خطوة خطوة مثل راقصة تعرّ
– سيف القذافي لـ«نيويورك تايمز»: عازم على العودة إلى الساحة السياسية

أما الباحث محمد عمر دوردة، فيرى أن الحديث عن تحالفات تقليدية بات «شيئًا من الماضي»، وهو بذلك يتحدث عن الجهر بالعودة السياسية للنظام السابق، فيقول: «الآن يتحدث الجميع إلى الجميع، حتى أننا نرى اليوم الأشخاص الذين تم اعتقالهم في العام 2011 وكانوا قد هُمشوا تمامًا، قد عادوا للظهور وكأنهم يمكن أن يصبحوا جزءًا من تحالف مستعد لخوض غمار المنافسات السياسية».

وبينما يعتقد «دوردة» أن الإفراج عن الساعدي وغيره «جزء من هذا التحالف»، يشير إلى أن «الاندماجات السياسية حاليًا لم تعد مسألة قائمة على الأيديولوجية، بل هي معاملات بحتة وتتعلق بالسلطة السياسية».

دور «صانع الملوك»
ويفترض الباحث دوردة أن سيف القذافي يمكنه لعب دور «صانع الملوك»، في لم يترشح للانتخابات وقام بدعم مرشح آخر، وهو بذلك «يضمن موقعًا في السلطة».

الباحث البارز في تشاثام هاوس تيم إيتون يدعم هذا التوجه بأن سيف «لا يمكنه العمل في العلن وفي المناطق المفتوحة ولا يستطيع التنقل بحرية في جميع أنحاء ليبيا، وليس لديه أي قوات مسلحة موالية له».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط