ليبيا الان

الكوني: ناقشت مع الرئيس الجزائري أهمية استقرار تونس وخروجها من الأزمات

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

استقبل الرئيس الجزائري ” عبد المجيد تبون ” مساء اليوم الخميس بالعاصمة الجزائر النائب بالمجلس الرئاسي ” موسى الكوني ” والوفد المرافق له الذي بدأ صباح اليوم زيارة رسمية للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، وذلك في إطار التشاور المستمر بين البلدين الشقيقين.

وحضر المقابلة وزير الخارجية والجالية الوطنية بالخارج ” رمطان لعمامرة ” ووكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي “محمد عيسى” ومدير ديوان رئاسة الجمهورية الجزائرية ” نور الدين بغداد الدايج” .

ووفقا لبيان لرئاسة الجمهورية الجزائرية فقد أكد ” تبون ” خلال المقابلة على موقف الجزائر الداعم لحل الأزمة الليبية، بما يسمح بإجراء الانتخابات المقررة، وبناء مؤسسات الدولة، ورفض أي شكل من أشكال التدخل الخارجي، في الشأن الليبي.

بدوره أبرز ” الكوني ” التوافق الكامل، مع الرئيس ” تبون ” حول مختلف الملفات، مثمنا جهود الجزائر المتواصلة، بالتنسيق والتشاور، بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين، وقرار إعادة فتح سفارة الجزائر في طرابلس والقنصلية في سبها والخط الجوي الجزائر طرابلس، وكذا فتح معبري غات وغدامس.

وأوضح ” الكوني ” في مؤتمر صحفي عقب المقابلة أن لقاءه اليوم بالرئيس ” تبون ” هو الثاني خلال الفترة الماضية والذي سبقته العديد من اللقاءات والزيارات على مختلف المستويات من قبل المجلس الرئاسي، ومنها اللقاء الأخير الذي جمعه والنائب “عبد الله اللافي ” مع الرئيس ” تبون ” وكلها لقاءات من أجل التشاور ومناقشة مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك ابتداء من الحدود إلى دول الجوار وخاصة دول الجوار جنوب ليبيا (تشاد النيجر والسودان) وتأكيد التعاون لتوفير الأمن للحدود المشتركة مع مجموعة هذه الدول.

وبيّن ” الكوني ” أن اللقاء تناول الحديث والتشاور فيما يتعلق بتنسيق السياسات والتواصل والمؤتمرات واللقاءات الدولية المتعلقة بليبيا، ومشاركة الجزائر فيها، وكذلك مناقشة بعض المواقف المتعلقة بالانتخابات وضرورة إجرائها في موعدها وأيضا المخرجات المنبثقة عن مسار برلين، مبرزا في هذا الصدد التوافق الكامل مع الرئيس تبون حيالها.

وأشار ” الكوني ” إلى أن الرئيس ” عبد المجيد تبون ” وعده بعودة الرحلات الجوية قريبا بين طرابلس والجزائر، وفتح القنصلية في سبها التي كانت موجودة سابقا والتي ستعود، وأيضا فتح معبري غدامس وغات لتنقل البضائع بين البلدين وهذه خطوات تعتبر مهمة جدا للشعبين من أجل التكامل الاقتصادي والتواصل الاجتماعي.

وتطرق ” الكوني ” في المؤتمر الصحفي ” إلى أن مباحثاته مع الرئيس الجزائري تناولت أيضا الوضع في تونس وأهمية استقرار تونس وأمنها وخروج تونس من هذه الأزمات.

وأعرب النائب بالمجلس الرئاسي ” موسى الكوني ” في ختام المؤتمر الصحفي عن تطلعه استمرار اللقاءات مع أشقائنا في الجزائر للتنسيق والتكامل في كافة القضايا التي تهم الشعبين، واصفا الجزائر بالأخ الأكبر في المنطقة فلا بد أن نتشاور معها بشكل مستمر في كافة الشؤون المتعلقة بليبيا.

وكان ” موسى الكوني ” قد وصل صباح اليوم إلى العاصمة الجزائرية في زيارة رسمية للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية يستعرض خلالها مع الرئيس ” عبد المجيد تبون نتائج جولته الإقليمية لدول الجوار، التي شملت ( السودان، وتشاد، والنيجر) وللتأكيد على الدور الاستراتيجي الذي تلعبه الجزائر، لإنجاح الشراكة الإقليمية لمكافحة الإرهاب، والجرائم العابرة للحدود، والحد من الهجرة غير المنظمة، لضمان استقرار دول المنطقة.

ونقلت وسائل الإعلام الجزائرية عن ” موسى الكوني ” قوله في تصريحات صحفية لدى وصوله مطار هواري بومدين : أنا هنا لألتقي مع رئيس الجمهورية “عبد المجيد تبون” لإطلاعه على مجريات الزيارات التي قادته إلى دول جوار ليبيا.

وأضاف: نحن في زيارات متتالية إلى الجزائر من أجل التواصل والمشاورة لإحاطة رئيس الجمهورية “عبد المجيد تبون ” بما يجري في ليبيا وأيضا بعلاقاتنا بدول الجوار وكذلك العلاقات الثنائية والتعاون مع الجزائر، مشيرا إلى أن هناك “مستجدات كثيرة لا بد من إطلاع الرئيس تبون عليها وأن نتشاور ونتحادث بشأنها.

وكان النائب بالمجلس الرئاسي الليبي” موسى الكوني ” قد أجرى في وقت سابق اليوم الخميس محادثات مع وزير الخارجية والجالية الوطنية بالخارج” رمطان لعمامرة ” .

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية أن المحادثات بين ” الكوني ” والعمامرة ” تمحورت حول العلاقات الثنائية والمسائل ذات الاهتمام المشترك وكذا الأوضاع في المنطقة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24