ليبيا الان

وزارة النفط تعلق على سحب قرار إيقاف صنع الله

مصدر الخبر / بوابة الوسط

علقت وزارة النفط والغاز على قرار رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة، عبدالحميد الدبيبة، رقم 292 لسنة 2021م، القاضي بسحب قرار الوزير محمد عون إيقاف رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله.

وقالت إنها رصدت ترحيب المؤسسة بقرار الدبيبة «الذي جاء بناءً على إجراءات تتفهمها، ولا توافق على جزء كبير منها»، حسب بيانها على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، اليوم الثلاثاء.

وأكدت الوزارة «ضرورة الالتزام بالقوانين والقرارات والإجراءات المنظمة لقطاع النفط، ومخرجات الاجتماع الذي عقد بين الدبيبة وعون وصنع الله في الخامس من سبتمبر الجاري»، داعية مجلس إدارة مؤسسة النفط إلى «انتهاز هذه الفرصة لإبعاد هذا القطاع عن شبح الخلافات»، والتقيد التام والواضح بالتشريعات النفطية، حيث كان عدم التقيد بها سبب الخلاف.

الوزارة تنتقد «الحملات الإعلامية» ضدها
وحثت المؤسسة على «السير بإدارة مهنية راشدة ترقى لمستوى المسؤوليات الوطنية، تخدم برنامج وطني ينتظر منه أن يعظم الدخل القومي من عوائد غير منقوصة، وسترعاها مظلة السيادة الوطنية ممثلة في الوزارة، ووفق الإجراءات والتشريعات النافذة، وما تم إقراره في محضر الاجتماع المذكور لضمان سير العمل بانتظام واضطراد، وتفويت الفرصة على أصحاب المآرب غير الوطنية، وإسكات أبواق الفرقة المليئة بالحقد والضغينة، التي تقود حملات إعلامية مضللة ضد الوزارة، وهي معلومة القصد والهدف ومعروفة أجنداتها ومموليها».

وقالت الوزارة إنها قادت صناعة النفطة منذ منتصف الخمسينيات من القرن الماضي، عبر محطات وطنية وتاريخية هامة، «لا ينكرها أو يجحدها إلا بائس أو يائس لتشويه الذاكرة الوطنية، أو ساعٍ للنيل من دور الوزارة السيادي وما يمثله من ضمان للسيادة الوطنية للدولة الليبية على ثروة يعول عليها في النمو الإقتصادي والرخاء المعيشي».

الوزارة تسلط الضوء على «جهودها» لتطوير قطاع النفط
وأضاف البيان: «لن يتحقق الرخاء المنشود إلا بتفعيل دور القوانين والتشريعات الوطنية بالشكل الصحيح والذي يرسم ويوضح ويحدد المسؤوليات، وهذا وحده كفيل بتفويت الفرصة على كل من يحاول الاستفادة أو الاستئثار أو تسخير هذا المورد لغير أوجه المنفعة الوطنية العامة، وهذه الرؤية والهدف هي من جعلت من بعض أصحاب الأجندات الخاصة أو الذين يرغبون في ممارسة دور إضعاف كيانات الدولة وعرقلتها عن عملها وإفشال قيامها بمهمتها الوطنية بصورة مستمرة يناصبون الوزارة العداء في محاولة يائسة لتشويه دورها أو النيل من جهودها وما تمثله من رمزية للسيادة الوطنية على الثروة الطبيعية».

– مؤسسة النفط ترحب بسحب قرار إيقاف صنع الله عن العمل
– «بلومبرغ»: الدبيبة يلغي قرار «عون» ويُبقي «صنع الله» رئيسا لمؤسسة النفط
– «صنع الله وعون».. قصة النزاع على إدارة مؤسسة النفط
– عون يوقف صنع الله عن العمل ويحيله إلى التحقيق الإداري

وأشارت الوزارة إلى جهودها لدعم القطاع وآخرها «قرار وزير النفط والغاز رقم 43 لسنة 2021م بزيادة العلاوة الحقلية بنسبة 75%، كذلك جهودها في إعداد مشروع قرار لاستصداره من مجلس الوزراء بشأن منح علاوة التمييز لكافة العاملين بقطاع النفط»، مضيفة أنها مستمرة في دعم أداتها الفنية والتجارية باذلة كل مسعى ممكن مع الجهات المختلفة بالدولة لتوفير الأموال والميزانيات اللازمة والضرورية لبناء وتطوير بنية تحتية وأساسية، وتأهيلها لتكون قادرة على استيعاب الطموحات المرجوة من رفع معدلات الإنتاج لمعدلات قياسية جديدة وفقا لخطط يتم تبنيها تهدف لزيادة القدرة الإنتاجية إلى ما يتجاوز مليوني برميل يوميا خلال السنوات القريبة المقبلة.

واختتمت بدعوة العاملين بقطاع النفط إلى «عدم الالتفات إلى كل من يدعو لشق الصف، والوقوف يدا واحدة في مواجهة أي محاولات للنيل أو العبث بمقدرات الشعب الليبي».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط