ليبيا الان

“الهنقاري” يحرّض أهالي طبرق على حرق مقر البرلمان

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

حرض محمد الهنقاري، محلل قنوات الإخوان للشأن السياسي، أهالي طبرق على حرق مبنى البرلمان خلال تظاهرات تأييد حكومة الدبيبة غدا الجمعة.

وقال “الهنقاري” في منشور عبر حسابه على موقع فيسبوك: “غدا الجمعة مظاهرات من أجل تأييد حكومة الدبيبة ومنحها الشرعية الشعبية في أغلب مدن ليبيا شرقا وغربا وجنوبا”. بحسب قوله.

وطرح سؤالا يحمل تحريضا واضحا ؛ “ولكن هل نرى أهالي طبرق يغلقون البرلمان عدو الليبيين ويحرقون محتوياته”، مردفا أن غدا سيكون “جمعة إسقاط البرلمان”، على حد زعمه. يشار إلى أن مجلس النواب قرر الثلاثاء سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية بأغلبية 89 نائبا.

وقال المتحدث باسم المجلس عبد الله بليحق، عبر صفحته الشخصية على “فيسبوك”، إن «النواب الحاضرين للجلسة 113 نائباً»، متابعا: «النواب المصوتون بسحب الثقة 89 نائباً حاضرون في الجلسة، وهناك 11 طلبا من النواب قدمت لرئاسة المجلس باحتسابهم بالتصويت مع سحب الثقة لم يتمكنوا من الحضور».

وأوضح المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب أن النواب الذين أرسلوا طلبات بضم أصواتهم إلى أصوات سحب الثقة من الحكومة أكدوا عدم حضورهم لأسباب مختلفة لكن رئاسة المجلس لم تحولهم في التصويت لعدم حضورهم الجلسة.

وقال عبد الحميد الدبيبة، بحسب إيجاز صحفي لمكتبه الإعلامي: “ليبيا تستحق منا النظر لكل ما هو مضيء وإيجابي، والذي تمثلونه أنتم الشباب، ولقد جئنا لنؤكد عزمنا على مواصلة ما بدأنا به، حرصًا منا على إنقاذ الوطن، وأملاً منا في توحيد صفوفه، ولطرد شبح الحرب إلى غير رجعة”.

كما عبر خلال الكلمة عن سعيه لخدمة الوطن لتعويض أهل ليبيا عن السنوات الماضية العجاف، وقال بأنه سعى بكل جهده لنشر الفرح في كل بيت من البيوت وتحمل في سبيل ذلك اللوم والتثريب، وأننا كحكومة مستمرين بكل ما أوتينا من قوة لخدمتكم لتوفير مستقبل أفضل ولننهض من كبوتنا، وننفض ركام الحرب والقتل.

وخرج متظاهرون رافضين لقرار سحب الثقة من الحكومة، وداعمين للدبيبة بـ«ميدان الشهداء» في طرابلس، كان بعضهم يهتف للرئيس التركي: «أردوغان .. أردوغان»، وفي الوقت نفسه هاجموا الرئيس التونسي قيس سعيد.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24