ليبيا الان

في خطوة للانقلاب على السلطة التشريعية.. حكومة تسيير الأعمال: قرار مجلس النواب باطل دستوريًا وإجرائيًا وغير مقبول شعبيًا

مصدر الخبر / قناة ليبيا الحدث

قال الناطق باسم حكومة تسيير الأعمال محمد حمودة إن “قرار مجلس النواب باطل دستوريًا وإجرائيًا وغير مقبول شعبيًا، ويعدّ عرقلة للانتخابات وخارطة الطريق سياسيًا”، بحسب قوله.

حموده اعتبر في تصريح لقناة “فرنس 24” الفرنسية أن “بيان البعثة الأممية وضَع النقاط على الحروف فيما يتعلق بوضع الحكومة وأولويات المرحلة السياسية لبلوغ الانتخابات في 24 ديسمبر”، بحسب قوله.

وتابع: “النواب أوضحوا التلاعب بالأرقام الذي حدث خلال جلسة سحب الثقة، ومخالفته للاتفاق السياسي وخارطة الطريق، والحكومة ملتزمة بكل القرارات التي تصدر بشكل دستوري وقانوني، ومستمرة على هذا النهج، فاحترام القانون مبدأ لا يتجزأ”، بحسب قوله.

وأشار إلى أن “الإنفاق الحكومي ذهب للمرتبات التي تستهلك النسبة الأعلى، وأبواب دعم المحروقات وغيرها، والنفقات التسييرية، وللطوارئ لمواجهة كورونا وغيرها”، بحسب قوله.

كما أوضح أنه “ثمة 10 مليارات خصصت للجهات المعنية للتنمية، لكنها لم تُصرف إلى حين التأكد من التزامها بضوابط وزارة التخطيط المتعلقة بالإنفاق التنموي”، بحسب قوله.

ونوّه إلى أن “المشاريع التي أبرمتها الحكومة ذات طابع تنفيذي وتتعلق بالكهرباء والبنية التحتية، وكلها لخدمة المواطنين، ولم تتجاوز الحكومة صلاحياتها بإبرامها بتاتًا”، بحسب قوله.

ونفى ما يشاع عن إنفاق الحكومة في مسائل غير مختصة بها أو طويلة الأمد أو لا تتناسب مع طبيعة المرحلة، ووصفها بأنها “ادّعاءات خاطئةٌ وغيرُ صحيحة”، بحسب قوله.

وأكد في الختام أن “رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة لم يصرح بنيته الترشح للرئاسة، ولا علم له بما يدور في ذهنه”، بحسب قوله.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا الحدث