عمدة لندن يدعو إلى جعل كراهية النساء جريمة بعد مقتل سابينا نيسا

مصدر الخبر / ايوان ليبيا

صادق خان عمدة لندن

دعا عمدة لندن صادق خان إلى جعل كراهية النساء جريمة في أعقاب جرائم القتل المروعة للنساء في شوارع ومتنزهات العاصمة.

ووصف عمدة لندن العنف ضد النساء والفتيات بأنه “وباء”، داعيا الرجال إلى أن يكونوا معاونين له، الخميس، وفق صحيفة “إيفيننج ستاندارد” البريطانية.

يأتي ذلك في أعقاب مقتل معلمة المدرسة الابتدائية سابينا نيسا، 28 عامًا، التي تعرضت للهجوم حيث قطعت طريقًا قصيرًا لمدة خمس دقائق إلى حانة في نفس المشروع السكني الذي تقطن به، حيث عاشت في قرية كيدبروك، جنوب شرق لندن.

وقال خان، الذي ظهر في البرنامج، إنه يجب اعتبار كراهية النساء جريمة كراهية، ويجب أن يكون التحرش في الأماكن العامة ضد المرأة جريمة جنائية.

وأشار إلى أسماء منها سابينا نيسا وسارة إيفرارد والأخوات ببا هنري ونيكول سمالمان، الذين قُتلوا جميعًا في العاصمة مما أثار غضب النشطاء بسبب عنف الذكور.

وقال خان “بين يوم المرأة العالمي في العام الماضي ويوم المرأة العالمي لهذا العام، قُتلت 180 امرأة على أيدي رجال في جميع أنحاء البلاد.”

وأضاف “لدينا وباء عندما يتعلق الأمر بالعنف ضد النساء والفتيات، فنحن بحاجة إلى نهج نظام كامل.. نحن بحاجة إلى التأكد من تعليم الأولاد في سن مبكرة احترام الفتيات لتعليمهم العلاقات الصحية.”

ومضى قائلا “الفتيات في سن مبكرة يغيرن طريقة لبسهن في طريقهن إلى المدرسة بسبب الطريقة التي يعاملون بها من قبل الأولاد.. أعتقد أننا بحاجة إلى جعل كره النساء جريمة كراهية، أعتقد أن التحرش في الأماكن العامة ضد المرأة يجب أن يكون جريمة جنائية.”

وقال عمدة لندن إنه يعتقد أن هناك حاجة إلى إعطاء هذه القضية نفس الجدية التي يعطيها للقضايا الأخرى.

ونقلت الصحافة البريطانية إن الضحية -28 عاما- غادرت منزلها الواقع على طريق “أستيل رود” في بلدة جرينويتش، يوم الجمعة الماضي، وسارت في اتجاه إحدى الحانات عندما تعرضت لهجوم أدى إلى مقتلها.

وقالت شرطة العاصمة إنه قد تم العثور على جثتها بالقرب من مركز مجتمعي يوم السبت الماضي، كما ذكرت الشرطة إن “سابينا لم تصل إلى الحانة مطلقا، ويُعتقد أنها قُتلت أثناء سيرها”.

ويشار إلى أن تشريح الجثة الذي تم يوم الإثنين الماضي، كان غير حاسم.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا