عاجل ليبيا الان

ليبيا.. ما هي وجهة المرتزقة ومن سيستقبلهم؟

مصدر الخبر / قناة سكاي نيوز

يحذر مسؤولون وخبراء في الشأن الليبي من أن خروج المرتزقة الأجانب من ليبيا بشكل “غير مدروس” وبدون تنسيق مع دول الجوار وجهات دولية سيحمل مخاطر، وربما أعمال إرهابية جديدة، تستهدف دول الجوار، لا تقل عن تلك التي عانت منها خلال بقائهم.

يحذر مسؤولون وخبراء في الشأن الليبي من أن خروج المرتزقة الأجانب من ليبيا بشكل “غير مدروس” وبدون تنسيق مع دول الجوار وجهات دولية سيحمل مخاطر، وربما أعمال إرهابية جديدة، تستهدف دول الجوار، لا تقل عن تلك التي عانت منها خلال بقائهم.

ويتوقع الباحث في شؤون الحركات الإرهابية، عمرو فاروق، تنفيذ هجمات إرهابية مرتقبة للمرتزقة المقرر إخراجهم من ليبيا، متسائلا عن آلية خروجهم، خاصة وأن أعدادهم تجاوزت 20 ألف مرتزق.

 

وأوضح فاروق لموقع “سكاي نيوز عربية” أن ليبيا “تحولت من بعد 2011 لملاذ آمن لتنظيمات إرهابية، وعلى رأسها داعش والقاعدة وجماعة الإخوان؛ فضلا عن الجماعات المسلحة في العمق الإفريقي خاصة تشاد”، في إشارة إلى شراسة المقاومة المنتظر عند إخراجهم.

ولفت إلى أن أكثر الدول المتضررة من الخروج “غير المدروس والمنظم” هي دول شمال إفريقيا: مصر والجزائر وتونس، إلى جانب السودان، باعتبارها الأقرب جغرافيا، والتي عانت كذلك خلال وجودهم بتعرضها لتفجيرات من هذه الجماعات.

ونبه فاروق، إلى أن العقبة الرئيسية أمام خروج المرتزقة هي رفض الدول التي ينتمون إليها استلامهم؛ ولذا يجب مراقبة عملية التسليم والتسلم تحت رعاية دولية، مشيرا إلى رغبة الولايات المتحدة إخراج المرتزقة ونقلهم إلى مرتكزات جديدة.

تنظيم الخروج

وتتلاقى مخاوف دول جوار ليبيا الست: مصر وتونس والجزائر والسودان وتشاد والنيجر، جميعها في ضرورة إخراج منظم للمرتزقة تحت إشراف الأمم المتحدة.

والخميس الماضي، حذرت وزارة الخارجية الجزائرية من تداعيات خروج غير مدروس ومراقب للمرتزقة والأسلحة، وشددت على ضرورة الانسحاب التدريجي المنظم تحت مظلة الأمم المتحدة وبالتنسيق مع دول الجوار.

وفي ذات الاجتماع، جدد وزير الخارجية المصري سامح شكري مطلب بلده بـ”الخروج غير المشروط والمتزامن والمنسق لكافة القوات الأجنبية والمرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا، من دون استثناء”.

بداية الأزمة

عقب سقوط حكم الزعيم الليبي معمر القذافي عام 2011، نشطت عصابات التهريب سواء ليبية أو دولية، بدعم تركي واسع، في جلب السلاح والمرتزقة، واحتشدت على حدود دول الجوار، وكان لمصر النصيب الأكبر في انتقال الأسلحة والإرهابيين إلى أراضيها، ونفذوا تفجيرات استهدفت عشرات الجنود، وهو ما ردت عليه القوات المصرية بعمليات تطهير واسعة النطاق حتى عام 2018 والذي عرَّفه المسؤولون الأمنيون في القاهرة بأنه عام وأد الجماعات الإرهابية، خاصة غربا.

وشكَّل “تنظيم القاعدة في دول المغرب الإسلامي” بعد أن انتقل لمدن أوباري وسبها في ليبيا تهديدات للجزائر، ويتعاون في ذلك مع تنظيم داعش، وضبط الجيش الليبي، مايو الماضي، أسلحة لعناصر داعش على الحدود الجنوبية تتطابق مع أسلحة إرهابيين تبع القاعدة.

 

وبحسب بيان وزارة الدفاع التونسية، تم توقيف 25 سوريا أغسطس الماضي خلال محاولتهم التسلل عبر الحدود قادمين من ليبيا، كما أحبطت محاولة تسلل الإرهابي أبو زيد التونسي.

واتخذت حركات تشادية، منها “جبهة التناوب والوفاق في تشاد” جنوب غرب ليبيا قاعدة للاختباء والتدريب والانطلاق لتنفيذ عمليات إرهابية ضد تشاد، وتسببت في اغتيال الرئيس التشادي، إدريس ديبي، أبريل الماضي.

وبحسب تقرير للأمم المتحدة، العام الماضي، فإن 29 مليون قطعة سلاح لم تغرق ليبيا فقط، وإنما امتد تأثيرها دول قارة أفريقيا.

عن مصدر الخبر

قناة سكاي نيوز