ليبيا الان

اوحيدة: روسيا مصرة على خروج المرتزقة من البلاد وتطالب به لكن تركيا هي من تعرقل

ليبيا – قال عضو مجلس النواب جبريل اوحيدة إن مجلس النواب عرض ملاحظات مفوضية الانتخابات في الجلسة السابقة، معتبراً أنه يبدوا بأن مجلس النواب أصدر قانون الانتخاب والملاحظات شكلية فقط ولا تتسبب في أي عرقلة.

اوحيدة أشار خلال مداخلة عبر برنامج “حوارية الليلة” الذي يذاع على برنامج “ليبيا الأحرار” التي تبث من تركيا وتمولها قطر وتابعتها صحيفة المرصد إلى أن مجلس النواب سيحيل ردوده للمفوضية عن طريق اللجنة التشريعية.

وعلق على الملاحظة التي ابدتها المفوضية حول المادة 5 من القانون 6 من قانون انتخاب البرلمان حول أن هناك مشكلة فيها وتعيد قانون العزل السياسي الملغى ولا علاج لها من الناحية القانونية قائلاً: “لا الفقرة راجعتها ولا شيء فيها يتعلق بالعزل السياسي وقانون العزل السياسي الآن معدوم. رأيي الشخصي تمنيت أن مجلس النواب في جلسته عرض هذه الملاحظات الفنية وإذا احتاجت لعلاج يفترض انها كانت تعالج وتناقش لأن القانون ليس قرآن ولكن الزملاء في الجلسة قرروا ألا يتم مناقشة النقاط”.

وأكد على أن الجميع وصل لطريق مسدود مع مجلس الدولة حتى المجتمع الدولي وحوار الـ 75، مضيفاً:” كنا نتطلع أن ينشئ شيء من هذا الملتقى لكن وصلنا لانسداد الأفق السياسي نتيجة ما حدث طيلة الفترة الماضية. العيوب التي واكبت المنتدى ربما سيظهر البعض منها لاحقاً وتم تجميع المنتدى بالشمع الأحمر فقط وأنتجوا لنا هذه السلطة التي للأسف لم تكون في المستوى المطلوب وعلى الاقل لو عملت على فرض خارطة الطريق وبجدية ربما جميعاً كنا سنسلم لها وننتظر منها الخير”.

وأفاد أن مجلس النواب لا يعترف بمجلس الدولة باعتبار أنه لم يضمن الاتفاق السياسي وأصبح الخلاف المعروف، قائلاً “المناصب السيادية لم يصل معهم لتوافق كذلك مجلس الدولة حتى لو سلمنا أنه موجود فإن اختصاصه استشاري وعلاقته بمجلس النواب في المناصب السيادية والقاعدة الدستورية ما يتعلق في قانون انتخاب الرئيس والنواب وفق القاعدة الدستورية”.

كما اعتبر أن المشكلة في ليبيا ليست قانونية ولا تشريعية بل أمر واقع علاوة على الانقسام السياسي الذي يعلم الجميع أسبابه، منوهاً إلى أن المشهد الآن في انقسام سياسي حاد جداً.

وأردف: “وصلنا للـ 75 وعولنا أن ينتج لنا سلطة تنفيذية توحد البلاد والمؤسسات وتنهي الحرب وتخرج المرتزقة وانتخابات بمشهد جديد ولكنها لم تحرك ساكناً، القوانين التي أصدرها مجلس النواب يتحمل مسؤوليتها من ناحية القانونية، نحن الآن ليناقشني ما المشكلة في هذه القوانين؟ عرقلة المشهد الآن بهذه التصرفات سينقلنا لكارثة في ليبيا وربما انقسام البلاد، أي حد يحاول عرقلة الانتخابات يصب فيما صنعه الـ 75 والتي يريدونها أن تستمر كما استمر السراج وهذا لن نرضى به من يريد ليبيا أن تخرج من مأزقها لا داعي ان يضع العصا في الدواليب وليست مشكلة أن تؤجل الانتخابات البرلمانية شهر”.

وزعم أنه لا يريد اعادة مشهد انقلاب فجر ليبيا من جديد وإذا حدث ذلك سيتم الرجوع لذات المشهد، مشيراً إلى أنه يريد انتخابات برلمانية ورئاسية لضمان نجاح الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بحسب قوله.

وبيّن أن مجلس النواب لا يعير أي اهتمام لتحركات محمد المنفي مع أن الاغلب كان يعتقد بأن عبد الحميد الدبيبة ومن معه سينتجون أمر ما لكن وصلوا لقناعة أن هؤلاء عاجزون تماماً ولم يكونوا على الحد الادنى من المستوى الذي من الممكن الوثوق بهم.

اوحيدة اختتم حديثه قائلاً: “لو من البداية بدأو كسلطة قوية وأصدروا قرارات بإخراج المرتزقة واخذوا مكان محايد كسرت لممارسة مهامهم لكنهم الآن أعادونا للمربع الأول وأصبحنا صفين. اذا نفذوا بند الترتيبات الأمنية المعلق من الصخيرات وهو اخراج كل الأسلحة والمليشيات من طرابلس وتكون طرابلس منطقة خضراء. روسيا هم المصرين على خروجهم ويطالبون به لكن تركيا هي من تعرقل”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية