المعارضة إيرانية تطالب باعتقال “رئيسي” لو شارك في مؤتمر غلاسكو

مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

دعا المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الأربعاء، إلى اعتقال ومحاكمة رئيس البلاد، إبراهيم رئيسي؛ بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

في مؤتمر صحفي في جلاسكو؛ قال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية إنه يجب “اعتقال “رئيسي” على الفور” إذا حضر إلى مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ، المعروف أيضًا باسم COP26، في المدينة الاسكتلندية في وقت لاحق من هذا الشهر.

وقال ستروان ستيفنسون، العضو السابق في البرلمان الأوروبي من اسكتلندا، في المؤتمر الصحفي إن جهود المجلس الوطني للمقاومة وأنصاره تهدف إلى منع “رئيسي” من القدوم إلى COP26″.

وأضاف: سنطارد هذا الرجل في أي بلد في العالم يجرؤ على التدخل فيه، ولا يمكن أن يكون هناك إفلات من العقاب على جرائم ضد الإنسانية بهذا الحجم”.

من ناحيته، قال حسين عابديني، عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، إن “رئيسي” مسؤول عن إعدام الآلاف في عام 1988، مشيرًا إلى وصف منظمة العفو الدولية لعمليات القتل هذه بأنها “جرائم مستمرة ضد الإنسانية”.

وشرح “ستيفنسون” تورط “رئيسي” في مذابح عام 1988 الشائنة في طهران، عندما تم إعدام منتقدي النظام بعد محاكمات قصيرة وصورية.

“رئيسي”؛ متهم من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بارتكاب جرائم مختلفة ضد الإنسانية، بما في ذلك الأمر بإعدام فتيات مراهقات، بعضهن لا تتجاوز أعمارهن 15 سنة، وقتل نساء حوامل.

وأضاف “ستيفنسون”: شعب إيران يطلق على “رئيسي” لقب “الجزار”، وهذا هو السبب في أننا لا نستطيع السماح لمثل هذا الشخص بالإفلات من العقاب بأي شكل من أشكال.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية