المنقوش، وفي حوار مع موقع “سكاي نيوز عربية”، أشارت إلى أن الكفاءة هي معيار الترشح لانتخابات الرئاسة.

وتابعت: “لا أفكر في الترشح ولا أريد أن أصبح رئيسا.. وفي الوقت نفسه أنني لا أمانع في أن يترشح أي من المسؤولين الحاليين لرئاسة ليبيا بشرط الكفاءة والقدرة”.

وأضافت: “هناك أطراف لا تريد استقرار ليبيا، وتجار الحروب في الداخل لا يريدون كذلك استقرار البلاد، كما أن هناك دولا لا أريد ذكرها تريد الشر لبلادنا”.

ورحبت وزيرة الخارجية، في الحوار ذاته، بالدور الخليجي الداعم لاستقرار ليبيا، مضيفة أن “السعودية بلد محوري في الإقليم، والإمارات لها دور مهم”.

وكشفت كذلك أن دور أمريكا “مهم وإيجابي”، وموقف روسيا من الملف الليبي “أصبح أكثر إيجابية”.

وأوضحت المنقوش أنها تدعم جهود لجنة 5 + 5، معبرة عن مساعيها لاستثمار نجاح مؤتمر دعم استقرار ليبيا.

وقالت نجلاء المنقوش، إنه “يجب التركيز على المسار الأمني حتى نتمكن من إجراء الانتخابات” في ليبيا، مشيرا إلى أن “الحكومة تسعى لوضع خطة أمنية لإجراء الانتخابات”.

المنقوش، وفي مقابلة مع قناة العربية السعودية، الجمعة، أضافت: “أن المؤتمر الوزاري الدولي لدعم استقرار ليبيا الذي استضافته العاصمة طرابلس الخميس “لا يهدف إلى تأجيل الانتخابات… لكن عقده في طرابلس رسالة بان البلاد تتعافى برغم كل الشكوك من البعض”.

ونبهت المنقوش في حديثها إلى أن “القضية الليبية تحتاج إلى جرأة في التعامل معها”، لأن “الأطراف الليبية ترفض بعض المواقف بسبب التعقيدات”، مشيرة إلى أن مؤتمر استقرار ليبيا “جمع دولا لا توافق بينها وهذا إنجاز” وذلك لأن الحضور الليبي في مؤتمر استقرار ليبيا تغير بعدما كان ضعيفا.

واعتبرت المنقوش أن مشاركة وزراء خارجية عرب وغربيين في مؤتمر دعم استقرار ليبيا بطرابلس “دليل على تعافي ليبيا”، مشيرة إلى أن مهمتها “تفكيك الاشتباك الدولي حول ليبيا والأمر ليس سهلا” في ظل التطورات المتسارعة والأزمات المتعددة التي شهدتها البلاد خلال السنوات الأخيرة.

وجددت خلال المقابلة التأكيد على أن “هدف مؤتمر استقرار ليبيا دعم الانتخابات وليس العكس”، داعية المواطنين الليبيين إلى المشاركة في الانتخابات من دون خوف، لافتة إلى أن الحكومة قامت بدورها بشأن الانتخابات ونترقب دور البرلمان الذي لا نتدخل في عمله.