عاجل ليبيا الان

الأمم المتحدة لمساعدة ليبيا في إشكالية الهجرة غير الشرعية

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

تكثف ليبيا هذه الأيام عمليات ترحيل المهاجرين غير النظاميين وفق برنامج «العودة الطوعية»، الذي ترعاه الأمم المتحدة، في وقت ما زالت تتواصل فيه عمليات تهريب المهاجرين بشكل سري إلى الشواطئ الأوروبية.
والتقى وزير الداخلية بحكومة «الوحدة الوطنية»، اللواء خالد مازن، أمس، نائب المبعوث الأممي في ليبيا ريتو سيدهارت، حيث تم بحث التعاون بين البعثة الأممية والوزارة في مكافحة الهجرة غير المشروعة، وسبل تذليل العقبات التي تواجه الدولة الليبية لحل هذا الملف.
وقالت الوزارة أمس إن الاجتماع، الذي حضره نائب الممثل الخاص لـ«يونسيف» في ليبيا خلدون شاكور، ومسؤول التواصل بالمنظمة الدولية للهجرة، كمال الشريف، ناقش المشاكل المترتبة على عمليات تهريب المهاجرين محلياً وإقليمياً ودولياً، مشددين على ضرورة مساعدة الدولة الليبية، باعتبارها دولة عبور لهؤلاء المهاجرين وليست المقصد. فضلاً عن أن هذه الظاهرة «تشكل تحدياً لكل دول البحر الأبيض المتوسط».
وتقول الأجهزة الأمنية في ليبيا إنها تضبط بشكل متكرر عشرات المهاجرين من جنسيات أفريقية عديدة، قبيل فرارهم سراً عبر البحر إلى الساحل الأوروبي. وقد أنقذت الدوريات البحرية مساء أول من أمس 120 مهاجراً غير نظامي من الغرق، بينهم نساء وأطفال كانوا على متن قارب مطاطي في عرض البحر المتوسط، وتم تسليمهم إلى مركز إيواء طرابلس.
وفي إطار الجهود المحلية والأممية لتفعيل برنامج «العودة الطوعية»، سهلت ليبيا نقل 134 مهاجراً إلى بنغلاديش جواً عبر مطار معيتيقة الدولي، مساء أول من أمس، بعد موافقة وزارة الداخلية الليبية ومكتب النائب العام.
وقال جهاز مكافحة الهجرة غير المشروعة بطرابلس (‏طريق السكة) أمس، إنه أخضع المهاجرين الـ134 للفحص الطبي للتأكد من خلوهم من فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19»، قبل مغادرتهم البلاد، وكان في وداعهم بالمطار شميم الزمان، سفير جمهورية بنغلاديش بطرابلس، وعدد من أعضاء سفارتهم.
وأمس أعلن جهاز مكافحة الهجرة عن اعتزامه القيام بنقل رحلة أخرى من المهاجرين السودانيين الثلاثاء المقبل، مباشرة من مطار معيتيقة الدولي إلى مطار الخرطوم.
وقال مركز التجميع والعودة للمهاجرين غير الشرعيين بطرابلس إنه تلقى توجيهات بحصر وتسجيل المهاجرين غير الشرعيين، لاستحداث قاعدة بيانات شاملة لهم، تمهيداً لمباشرة إجراءات ترحيلهم.
وتشهد مراكز الإيواء بطرابلس توافدا متواصلا للبعثات الدبلوماسية للدول العربية والأفريقية والآسيوية، الممثلة لدى ليبيا، قصد تفقد أوضاع رعاياها المحتجزين لدى هذه الأجهزة.
وكان وفد من السفارة المصرية لدى ليبيا قد زار جهاز الهجرة غير الشرعية بطرابلس لتسهيل إجراءات نقل عدد المحتجزين المصريين إلى القاهرة، كما زار وفد من سفارة غانا مركز التجميع والعودة بالعاصمة لإتمام إجراءات إعداد وثائق سفر بعض مواطنيه، تمهيداً لإتمام لترحيلهم إلى بلدهم.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط