ليبيا الان

49 نائبا يطالبون بتعديل قوانين الانتخابات ويصفون الشعب بأنه تحت تأثير الحملات الإعلامية المضلله

مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبارليبيا24_متابعات

طالب 49 نائبا في بيان لهم تحصلت أخبار ليبيا 24 على نسخة منه مراجعة القوانين الانتخابية وعرضها على البرلمان للتصويت واصفين تدخلات رئيس مفوضية الانتخابات بشأن تغيير القوانين أو تعديلها بغير الحيادية وأنها تقوّض جهود الوفاق الذي توصلت إليه الأطراف بملتقى الحوار.

وقال الأعضاء في بداية البيان الصادر بتاريخ التاسع من نوفمبر الحالي “في الوقت الذي تُرحب فيه بإجراء الانتخابات في موعدها المحدد بناه على رغبة الشعب الليبي العظيم ومخرجات ملتقى الحوار السياسي الذي جمع الأطراف السياسية الليبية برعاية البعثة الأممية، وانبثقت عنه خارطة طريق واضحة الصلاحيات تم الاتفاق عليها في ملتقى الحوار السياسي”.

وجاء في البيان” وانطلاقا من إيماننا العميق بأن الرجوع إلى إرادة الشعب الليبي ‏ في اختيار قاداته وسلطته وهو السبيل الوحيد للوصول إلى مزيد من الأمن والاستقرار والرخاء وإنهاء كافة مظاهر التشرذم والانقسام”.

وتابع  البيان “وإذ نؤكد على ذلك ونحرص عليه والتزاما بمسؤولياتنا تحو شعينا وحقه علينا في عدم تضليله أو التدليس عليه ومن باب الحرص على إنجاح هذه العملية وتكون على قدر من الشفافية وتكافؤ الفرص”.

وأكد البيان على عدد من النقاط التي توافق عليها الأعضاء مطالبين مجلس النواب بتحقيها منها التأكيد على أهمية إجراء الانتخابات في موعدها 24 ديسمبر القادم وعدم السماح بعرقلتها.

وأشار البيان إلى التمسك بأن تكون الانتخابات على قاعدة دستورية وفق ما نصت عليه خارطة الطريق والتي يجب التعامل معها وتطبيقها كحزمة متكاملة وليس بأسلوب ‎الانتقائية ‏ كما نصت عليه قرارات مجلس الامن بالخصوص.

وبشأن الانتخابات الرئاسية قال البيان إن إجرائها بدون  دستور أو قاعدة دستورية يعد مشروع ديكتاتورية مهما كانت النتائج.

وطالب البيان بإعادة مراجعة قوانين الانتخابات الحالية التي صدرت عن مجلس النواب وعرضها على البرلمان للتصويت منوها أن مراجعة قوانين الانتخابات لا يعني رفض مبدا الانتخابات.

ورفض البيان تدخلات رئيس المفوضية العليا للانتخابات في تغيير أوتعديل القوانين لأنها غير حيادية وتقوض جهود الوفاق الذي توصلت إليه مكونات الأطراف الليبية في ملتقى الحوار السياسي.

وقال الأعضاء في تنبيه جاء في ختام البيان “فأننا ننبه أبناء شعبنا وبعض الداعمين لإجراء الانتخابات تحت أي صورة كانت ودون وجود للحد الأدنى من مقومات نجاحها بأنهم تحت تأثير حملات إعلامية مضللة تقودها مخابرات دول أجنبية متدخلة سلبا في ليبيا وأن ما يتم الدفع باتجاهه هو ترسيخ لمبدأ عدم احترام التشريعات الليبية النافذة وللأسف الشديد من شخصيات وجهات تقدم نفسها على أنهم رجال دولة ومؤسسات قانونية” .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24