ليبيا الان

تعرف على رحلة الأسماك من البحر المتوسط إلى بحر الرمال

مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

لم تقف جمعية الهيلع في درنة بنشاطها عند اكتشاف الكهوف والمعلقات ومشابه ذلك، ولأول مرة في ليبيا تنجح الجمعية في نقل الأسماك من البحر الى الصحراء.

قد تكون ضرباً من الخيال رحلة الأسماك من البحر المتوسط إلى بحر من الرمال، ولكن هذه هي الحقيقة  .

بحيرة الملفا

ونجح مؤسسة جمعية الهيلع الأستاذ محمد الهنيد في ستينات القرن الماضي من زراعة الأسماك في بحيرة “الملفا” .

وقال الهنيد إن البحيرات تعتبر من أهم مصادر الحصول على الأسماك بعد البحار، وتلجأ الكثير من الدول لاستغلال الأراضي لذلك .

فائض الإنتاج

وذكر أن حقول الأرز تستغل كمزارع سمكية موسمية لدعم المزارعين بفائض الإنتاج ويعتبر الاستزراع السمكى هو أحد فروع الزراعة المائية.

وأشار الهنيد إلى أنه الاستزراع السمكى هو تربية ورعاية أنواع معينة مرغوبة من الأسماك فى مساحات مائية معينة .

وأوضح أن جمعية الهيلع قامت عام 1997 بنقل البذور السمكية من منطقة خليج البمبة بخزانات خاصة، وتم وضعها بالبحيرات المذكورة .

وتابع أنه تم الاهتمام بها ورعايتها إلى أن نمت وتكاثرت، مشيرًا إلى بلوغ سمكة البوري بوزن “3” كلم، وسمك المنكوس “750”.

وقال الهنيد إن سمكه “المنكوس” الذي  عادة لا  يزيد في  البحر على أكثر من  100 جرام وصل إلى  750 جرام .

ومحمد حسن الهنيد من مواليد درنة 1932 متحصل على دبلوم المعلمين 1951 عين مدير مدرسة سوسة مع القسم الداخلي عام 1957 قام بتأسيس جمعية الهيلع للدراسات الميدانية عام 1976 بمدينة سوسة .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24