ليبيا الان

أسعار الأغذية في ليبيا ترتفع إلى أعلى مستوى في 2021

مصدر الخبر / بوابة الوسط

ارتفعت تكلفة سلة الأغذية في ليبيا إلى أعلى مستوى لها في 2021 بما يناهز 25 %، حسبما جاء في استطلاع أعدته المبادرة الأوروبية لمراقبة السوق الليبية «ريتش»، مرجعة الزيادة إلى التأثر بأزمة فيروس «كورونا المستجد»، والتذبذب في سعر صرف الدينار أمام العملات الأجنبية، الذي تسبب في ارتفاع كبير لأسعار المواد المستوردة من الخارج.

تكلفة الإنفاق على المواد الغذائية الرئيسية التي تلبي الاحتياجات الأساسية للأسرة في جميع أنحاء ليبيا زادت بواقع 8.3 % بين شهري يوليو وأغسطس 2021.

وجاءت زيادة نسبة الطعام 7.2 % ومواد النظافة 15.7 %، وهو ما أثر في زيادة في التكلفة خلال أغسطس، وفق الاستطلاع المعلن عنها الأحد الماضي.

– للاطلاع على العدد 315 من جريدة «الوسط».. اضغط هنا 

وعموماً سجل العام 2021 أعلى ارتفاع في أسعار مختلف المواد الغذائية، بنسبة 24.2 % من مستويات ما قبل الأزمة الصحية لـ«كوفيد – 19» في مارس 2020.

أسباب زيادة الأسعار
وأرجع استطلاع «ريتش» أسباب تلك الزيادة أيضاً، إلى تذبذب سعر الصرف، الذي نتجت عنه زيادة سعر عدد لا بأس به من البضائع المستوردة مثل التونة بنسبة 25.15 %، والبيض 20.8 %، والدقيق 12 %، والسكر 4.3 %، أما أكبر زيادة في تكلفة سلة الغذاء فلوحظت في المدن الغربية مثل مصراتة بـ42.8 %، والخمس 38.3 %، وسرت 28.6 %، وغدامس 20.4 %.

وكان مصرف ليبيا المركزي عدل في أوائل العام الجاري، وتحديداً الثالث من يناير 2021 سعر الدينار مقابل العملات الأجنبية، ليصبح 4.46 دنانير للدولار، بدلاً عن 1.4 دينار.

أما الزيادة في تكلفة مواد النظافة بشكل أساسي، فكانت مدفوعة بارتفاع أسعار بعض المنتجات المستوردة على غرار معقم اليدين 116.1 %، ومعجون الأسنان وصابون غسل اليدين 42.9 %.

زيادة أسعار الأدوية والوقود
وبخصوص سوق الأدوية التي شهدت ارتفاعاً هي الأخرى بسبب الأزمة الوبائية، فإنه ما بين يوليو وأغسطس، قفزت أسعار بعضها مثل الباراسيتامول 12.5 %، وفيتامين بي وأموكسيسيلين بواقع 2.4 %.

أما مواد الطاقة فقد أظهرت تكلفة نسبة الوقود زيادة إجمالية قدرها 15 %؛ إذ أظهرت زيادة في كل من الشرق بـ22.4 % والغرب 9.4 %، وانخفاضاً في الجنوب بـ4.2 %.

وخلال شهر أغسطس جرى تسجيل نقص في الوقود، ما أنعش نشاط الأسواق الموازية في كل من الشرق والغرب، بالإضافة إلى ذلك، فإن عدم الاستقرار داخل المؤسسة الوطنية للنفط قد يكون سبباً في تأثر نقل تلك المواد، وفق المبادرة.

في الوقت ذاته، لم يطرأ على العقارات تغير في الأسعار في ظل تراجع عدد النازحين، واستناداً إلى مقارنة بين شهري أبريل ويونيو، فقد انخفضت أسعار الإيجارات بشكل طفيف منذ يوليو 2021 في طرابلس بـ1.6 %.

– للاطلاع على العدد 315 من جريدة «الوسط».. اضغط هنا 

وتراجعت بشكل ملحوظ مقارنة بشهر مايو 2020، لنحو 18.9 % في هذه المنطقة، لكن مقارنة بالشهر نفسه (مايو 2020)، ارتفعت الأسعار في بنغازي 2.4 %.

زيادة عالمية
وفي منتصف نوفمبر الماضي، قال «مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية» (أونكتاد) إن أسعار الاستيراد العالمية قد ترتفع بنسبة 11 % وأسعار المواد الاستهلاكية بـ1.5 % بين الفترة الحالية والعام 2023.

وأوضحت هذه المنظمة أن تداعيات جائحة «كورونا» تهدد الظروف المعيشية للمجتمعات، بينما تركت الضرر الأهم لدى المنتجات الاستهلاكية التي تأثرت بفترات الإغلاقات وأزمات الشحن، لا سيما البحرية، وهو ما أدى لزيادة أسعار شحن البضائع، ومن ثم زيادة الأسعار.

كما نوهت إلى أن ازدياد تكاليف الشحن سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار بالنسبة للمستهلكين العام المقبل، ما لم يتم إيجاد حلول للمشاكل الناجمة عن الوباء.

وواجهت سلاسل التوريد العالمية طلباً غير مسبوق منذ النصف الثاني للعام الماضي، إذ أنفق المستهلكون على السلع عوضاً عن الخدمات أثناء عمليات الإغلاق.

وأدى الارتفاع في الطلب إلى صعوبات في بعض المرافق المتعلقة بنقل السلع، ومنها القدرة الاستيعابية لسفن الحاويات ونقص الحاويات والعمالة والازدحام في الموانئ.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط