ليبيا الان

«الساعة 24» تنشر تقرير «CNN» حول اختفاء مدرس أمريكي في طرابلس

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

تداولت بعض المواقع والصفحات الإخبارية الليبية، ملخصاً مبتسراً لتقرير شبكة الـ” CNN ” الأمريكية، حول احتجاز مدرس اللغة الإنجليزية الأمريكي “فرناندو إسبينوزا” بطرابلس في 9 نوفمبر الماضي، متجاهلة الكثير من التفاصيل والمعلومات الواردة التي ساقها التقرير، ومنها مقابلة الـ CNN مع والدة المدرس الأمريكي، وبعض شهادات أصدقائه، حول ظروف احتجازه.

ولمقتضيات الأمانة الصحفية رأت “الساعة 24″ أن تقوم بترجمة التقرير كاملاً رغم طوله، وتقديمه للقراء، كما هو دون حذف أو ابتسار، تاركة للمتلقي التفكير في العديد من الأسئلة التي تُستنتج بعد القراءة، وعلى رأسها، ما السر في عدم نجاح  الحكومة الأمريكية حتى الآن في الإفراج عن مواطنها الذي جرى اعتقاله أثناء هبوطه من الطائرة في مطار معيتيقه قبل شهر ونصف، بينما تكتفي وزارة خارجيتها بتصريح مقتضب تقول فيه:” نحن نراقب الوضع، وبسبب مقتضيات الخصوصية لن نخوض في التفاصيل حاليا”.

وهذا نص التقرير، الذي عنونته الكاتبة هيلاري وايتما: «اختفى ابنها في ليبيا. الآن تحاول إعادته إلى الوطن»:

استمرت المكالمة الهاتفية ثلاث دقائق فقط، لكنها أعطت سارة إسبينوزا أول دليل منذ ستة أسابيع على أن ابنها على قيد الحياة.

قالت سارة، إن صوت ابنها كان مهتزًا، ولا يمكن التعرف عليه تقريبًا مقارنة بصوته الواثق في تعليقاته على مقاطع الفيديو التي كان ينشرها على موقع “يوتيوب” وهو يصف رحلاته إلى الخارج.

وأضافت: “في النهاية، أظن أنهم كانوا يخبرونه أنه يجب إنهاء المكالمة، ومن تم بدأ في البكاء”.

كانت كلماته الأخيرة، “أنا آسف، لكن علي أن أذهب، وأعياد ميلاد سعيدة.”

اختفى فرناندو إسبينوزا، وهو مدرس أمريكي يبلغ من العمر 29 عامًا وأحد أفراد طاقم الغواصات التابعة للبحرية الأمريكية سابقاً، في ليبيا في 9 نوفمبر الماضي، بعد خمسة أسابيع من وصوله إلى البلاد لبدء وظيفة جديدة في مدرسة دولية في طرابلس.

قام فرناندو بمغامرة جنوب المدينة في رحلة نهاية الأسبوع إلى واحة صحراوية، ولكن عند عودته تم إيقافه للاستجواب، وتوقفت الرسائل المتكررة التي كان يرسلها إلى والدته.

كانت سارة تأمل في العثور على ابنها وإعادته إلى المنزل بحلول ليلة عيد الميلاد – موعد أول انتخابات رئاسية في ليبيا منذ عقد من الزمان، لكن على بعد أيام من التصويت، انهارت العملية، مما دفع البلاد إلى الاقتراب من الصراع، حيث تسعى الأطراف المتحاربة لاستبدال حكومة سينتهي تفويضها.

الآن، سارة قلقة أكثر من أي وقت مضى، وقالت عن اتصال يوم الثلاثاء الماضي، “أنا مرتاحة لأنني سمعت منه”، وهذا الاتصال كان محل نقاش بين السفارة الأمريكية في تونس والسلطات الليبية .

وعلّقت سارة: “ولكن بعد ذلك أشعر بالحزن الشديد لأنني أعرف أنه ليس على ما يرام. ابني لا يبكي أبدًا.”

وقالت السفارة الأمريكية لشبكة “سي إن إن:” بعد المكالمة إن الاستفسارات يتم التعامل معها من قبل وزارة الخارجية الأمركية، عندما طلبت شبكة “سي إن إن”  التعليق على وضع فرناندو، قالت وزارة الخارجية إنها “على علم باحتجاز مواطن أمريكي في ليبيا”.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية: “نحن نراقب الوضع وبسبب اعتبارات الخصوصية، لن نخوض في التفاصيل في هذا الوقت”.

وفي موطنها في ميامي بفلوريدا، تُترك سارة لتعيش من جديد معاناة اختفاء ابنها وهي تفكر في أي تفاصيل يمكن أن تلقي مزيدًا من الضوء حول ما حدث على أمل إعادة فرناندو إلى الوطن.

عطلة نهاية أسبوع بعيدا

كانت سارة قد أخذت إجازة من العمل لمقابلة ابنها لقضاء إجازة في تونس المجاورة هذا الأسبوع، كما خططا.

لسنوات عديدة ، قامت سارة بتربية فرناندو كأم عزباء – إنهما قريبان من بعضهما جدًا، فهو طفلها الوحيد. قالت عنه إنه دائمًا ما كان لديه نزعة للمغامرة.

وأضافت: “أخبرني أنه زار حوالي 47 دولة في حوالي سبع سنوات أو نحو ذلك. لقد سافر كثيرًا”.

بعد توقفه أثناء الوباء، قالت سارة إن فرناندو انتهز الفرصة لتدريس اللغة الإنجليزية في طرابلس في مدرسة الشهداء الدولية، وهي مدرسة من روضة الأطفال إلى الصف الثالث الثانوي.

في أوائل أكتوبر الماضي، سافر إلى ليبيا، وبعد شهر، في 4 نوفمبر، قام برحلة في عطلة نهاية الأسبوع إلى صحراء أوباري لرؤية واحة قبرعون، على حد قولها، وهي بحيرة مالحة كانت في السابق موطن لقبيلة بدوية أصبحت قريتها المهجورة الآن موقع سياحي محلي.

هي رحلة غادرة من طرابلس تمر جنوبا عبر طرق مناطق معرضة للهجوم من قبل المليشيات، حيث تتنازع مجموعات متعددة على المنطقة، وقد حذّر الخبراء من أن السفر عبرها غير آمن.

قالت سارة، إن مدير مدرسة الشهداء الدولية أعلمها أن  أرباب العمل الجدد أخبروا فرناندو صراحةً بعدم المغامرة خارج طرابلس لأن ذلك كان خطيرًا للغاية. لكنه ذهب على أي حال.

على الرغم من أن سارة تقول إنها تدرك سبب ذهاب فرناندو: “إنه مجرد جزء من طبيعته أن يكون مغامرًا بهذه الطريقة.”

قالت سارة، إن فرناندو استأجر سائقًا لرحلة نهاية الأسبوع، والتي تستغرق تسع ساعات جنوب طرابلس، من هناك، ذهب إلى واحة الصحراء، على بعد حوالي 58 ميلاً (93 كيلومترًا) غرب مدينة سبها.

لكن فرناندو لم يصل إلى سبها في الوقت المحدد، بحسب رسائل نصية أرسلها لوالدته.

في ضواحي سبها، تم احتجازه هو وسائقه طوال الليل، وفقًا للرسائل النصية التي أرسلها فرناندو إلى والدته في 5 نوفمبر.

ليس من الواضح من الذي احتجزه، لكنه راسل والدته ليقول إنه بخير.

بعد إطلاق سراحه، واصل فرناندو رحلته إلى الواحة وأرسل صورة لنفسه وهو يبدو سعيدًا ومرتاحًا قبل انقطاع الاتصال مرة أخرى.

هنالك بدأت والدته تشعر بالقلق حقًا.

كانت تلك آخر مرة يتبادلان فيها رسائل نصية معًا.

قالت زميلته مدرسة اللغة الإنجليزية “فانيسا باول” إن أصدقاء مشتركين أخبروها أن فرناندو قد تم استجوابه واحتجازه لدى عودته بالطائرة إلى طرابلس في 9 نوفمبر. وحتى مكالمته الهاتفية يوم الثلاثاء مع والدته، لم يسمع أي من أصدقائه شيئاً عنه خلال ستة أسابيع.

ولم تتمكن شبكة “سي إن إن” من التحقق بشكل مستقل مما إذا كان قد تم استجوابه واحتجازه في المطار.

كما لم تستجب السلطات الليبية لطلبات شبكة “سي إن إن” المتعددة للتعليق.

قالت باول لشبكة “سي إن إن” في 30 نوفمبر الماضي: “إنه ليس متصل بالإنترنت. إنه ليس متصلاً على تطبيق “الواتساب” أو “الماسنجر”، لا أحد يعرف مكانه بالضبط. لدينا فقط بعض تفاصيل من القصة أنه تم اعتقاله أو أنه في السجن أو شيء من هذا القبيل.”

التقت باول بفرناندو قبل عدة سنوات في العراق، وقالت إنه مكث معها لفترة وجيزة في القاهرة قبل أن يسافر إلى طرابلس لبدء وظيفته الجديدة.

لم يعرب فرناندو عن أي مخاوف بشأن سلامته في ليبيا قبل ذهابه، كما قالت باول لشبكة “سي إن إن”، “لأنه كان يقوم بهذا النوع من العمل في البلدان النامية منذ زمن”

هاتف لم يتم الرد عليه

عندما لم تتمكن باول من الوصول إليه عبر الهاتف، اتصلت بسراج ديفيس، وهو صديق مشترك يعمل مدرسًا للغة الإنجليزية في العراق.

وقال ديفيس لشبكة “سي إن إن”،  إنه أرسل رسالة إلى المدرسة على “الفيسبوك”وتلقى ردًا في 19 نوفمبر: “إنه لم يتم اختطافه. تم اعتقاله من قبل المخابرات. إنه بأمان وهو بخير”. جاء ذلك في الرسالة غير الموقعة، التي قدمها ديفيس إلى شبكة “سي إن إن”. وأضافت الرسالة “ما زل فرناندو قيد التحقيق. ليس لدي أي معلومات أخرى. أنا آسف لأنني لا أستطيع المساعدة بعد الآن”.

رفضت المدرسة طلبات شبكة “سي إن إن”، المتعددة للتعليق، وأحالت الأسئلة إلى السفارة.

وقالت سارة إن المدرسة كانت مفيدة في البداية، لكنها تطلب منها الآن الاتصال بالسفارة هاتفيًا أيضًا.

ولم يكن للولايات المتحدة وجود دبلوماسي في ليبيا منذ يوليو 2014، عندما أغلقت سفارتها بعد اشتباكات عنيفة بين الميليشيات الليبية، وفقًا لموقع الحكومة الأمريكية.

وحذرت وزارة الخارجية الأمريكية المواطنين الأمريكيين من السفر إلى ليبيا بسبب مخاطر “الجريمة والإرهاب والاضطرابات المدنية والاختطاف والصراع المسلح”.

وقالت سارة إن مسؤولي القنصلية الأمريكية في تونس أخبروها أنهم تحدثوا لأول مرة مع فرناندو في 29 نوفمبر الماضي، رغم أنها وصفتهم بأنهم حذرون في أي معلومات يشاركونها. أخبروها أن فرناندو “يبدو أنه بخير”، كما قالت، وأنه طلب علاجه – والتحدث إلى والدته.

تلا ذلك صمت، ثم قال مسؤولون في القنصلية الأمريكية يوم الاثنين إنهم حصلوا على مكالمة هاتفية قنصلية ثانية – والتي يمكنها الانضمام إليها. وحذروا من أن خطوط الهاتف في ليبيا لا يمكن الاعتماد عليها، لذا يجب عليها الاستعداد لخيبة الأمل في حالة عدم نجاح الاتصال، وتم الاتصال.

في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء الماضي، سمعت سارة صوت ابنها لأول مرة منذ أكثر من شهر. قالت إن المكالمة كانت قصيرة، ويمكنها أن تخبر أشخاصًا آخرين، من المحتمل أن يكونوا مسؤولين، كانوا يستمعون لكلا الجانبين.

تتذكر سارة: “اعتذر وقال ،” أنا آسف حقًا لأنني وضعتك في هذا الموقف”. “قلت له: لا تقلق بشأن ذلك . نحن نفعل ما في وسعنا لإخراجك.”

أخبرها فرناندو أنه يقضي معظم وقته في غرفة باستثناء المشي في بعض الأحيان في الردهة. لا يخرج لكنه يرى ضوء الشمس عبر النافذة ويتناول أدويته.

وقالت سارة لشبكة “سي إن إن”: “قال فرناندو أن جُل ما يفعله هو النوم والبكاء والصلاة”.

لا توجد تهم موجهة

لا يوجد حتى الآن تأكيد رسمي لسبب احتجاز فرناندو، وقالت سارة أولاً، إن السفارة أشارت إلى أنه يخضع للاستجواب بسبب مشاكل التأشيرة، لكن بعد ستة أسابيع، تعتقد أنه لا بد أن يكون هناك المزيد.

تُظهر صورة جواز سفر فرناندو المختوم الذي حصلت عليه شبكة “سي إن إن”،  أنه دخل ليبيا بتأشيرة مدتها شهر واحد في 5 أكتوبر، مما يعني أن تأشيرته كانت ستنتهي في 5 نوفمبر تقريبًا، عندما كان في الصحراء. ورد في التأشيرة أن مهنته  “مدرس” وأن مدرسة الشهداء الدولية كفيله.

وتعترف سارة بأن خلفية عمل ابنها مع البحرية الأمريكية ربما تكون قد أثارت الشكوك، لكنها مصرة على أنه لم يرتكب أي خطأ.

وأضافت :”ما أعرفه حقيقة عن ابني هو أنه يحب السفر. ويحب زيارة بلدان مختلفة والتعرف على ثقافات مختلفة.”

ويقول ديفيس، الذي يدرس اللغة الإنجليزية في المدارس الدولية في الشرق الأوسط لمدة 12 عامًا، إن نقص المعلومات مثير للقلق، خاصة من المدرسة التي رعته ليكون هناك.

وتابع: “هذا الرجل لم يفجر محطة وقود. لم يتسلل إلى مبنى الأمن الخاص بوزارة الداخلية”. “لم يفعل أي شيء يمكن اعتباره تجسسًا. لقد قام فقط برحلة مخيفة. هذا كل شيء – رحلة.”

موعد نهائي يلوح في الأفق

لم يكن فرناندو دائمًا مدرسًا للغة الإنجليزية.

وقالت والدته، إنه بعد تخرجه من المدرسة الثانوية، انضم إلى البحرية الأمريكية، لكن حياة الغواصات لم تكن مناسبة له. قالت إن ذلك لم يمنحه فرصة كافية للاستكشاف. لذلك، بعد أربع سنوات تحول إلى تدريس اللغة الإنجليزية في البلدان التي يمكن أن يقضي فيها وقته في زيارة المواقع التاريخية.

ولقد أمضى معظم حياته بعد ان أصبح راشداً يسافر حول العالم. تحتوي مدونة الفيديو الخاصة به على موقع “يوتيوب” على مقاطع فيديو لرحلاته الأخيرة إلى السودان وبنما والبرازيل. وفي الأشهر الثلاثة التي سبقت وصوله إلى ليبيا، ذهب إلى إسبانيا وإيطاليا ومصر وأذربيجان وجورجيا، وفقاً لوالدته.

وبسبب حبه للسفر، غالبًا ما تلتقي سارة بفرناندو في أماكن حول العالم.

وقالت: “إنه أمر رائع لأنه يشبه وقت الأم والابن، وكما تعلم، نسافر معًا ونحب السفر إلى أماكن مختلفة”.

ولكن بدلاً من الانضمام إلى ابنها في رأس السنة الجديدة، فهي في المنزل، وتتصل بأي شخص قد يقدم المشورة بشأن ما يجب القيام به. قالت سارة إنها تحدثت مطولاً مع ممثلين من مركز ريتشاردسون، وهو مؤسسة غير ربحية أسسها عضو الكونجرس الأمريكي السابق والسفير الأمريكي السابق لدى الأمم المتحدة، بيل ريتشاردسون، الذي يتمتع بسجل طويل من المفاوضات الناجحة بشأن الرهائن وإطلاق سراح السجناء.

وقال ميكي بيرغمان، نائب رئيس المجموعة والمدير التنفيذي، لشبكة “سي إن إن”،  إنه ليس من مصلحة الحكومة الليبية احتجاز مواطن أمريكي دون تهمة.

وأضاف: “في جميع الاحتمالات، هذه حالة احتجاز بسيطة للاستجواب يتبعها توقيف بيروقراطي يمكن حله بسرعة ودون مشاكل”.

وقال بيرغمان، الذي شارك مؤخرًا في إطلاق سراح الصحفي الأمريكي داني فينستر في ميانمار، وقبل ذلك أوتو وارمبير من كوريا الشمالية، إن سلامة فرناندو أثناء احتجازه كانت في “اهتمام الجميع”.

وتابع: “لن ينتفع أحد إذا حدث أي ضرر لفرناندو”.

لم تخبر سارة زملائها في مكتب المدعي العام في ميامي، فلوريدا، حيث تعمل، عن محنتها. قالت: “بصراحة، لأنه وقت أعياد الميلاد، ولا أريد أن أقلقهم، وكذلك لأنني أيضًا أمر خاص جدًا، ولا أريد أن يبدأ الناس في طرح الأسئلة علي”.

يكفي أن يقوم أصدقاء ابنها بإرسال رسائل نصية إليها من بلدان مختلفة في جميع ساعات النهار والليل.

“من الجيد أن أسمع أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يهتمون به. ولكن كما تعلمون، فإنه يؤثر أيضًا على نفسي في بعض الأحيان، لأنني أتمنى أن أقدم لهم أخبارًا أفضل من،” ما زلنا ننتظر. ما زلنا ننتظر”، لا شيء جديد “.

تخشى سارة أن يصبح الحصول على إجابات حول مكان وجود ابنها في ليبيا أكثر صعوبة بعد هذا الأسبوع.

في 24 ديسمبر الجاري، كان من المقرر أن تجري البلاد أول انتخابات رئاسية منذ ثورة 2011 عندما تم القبض على الزعيم الليبي معمر القذافي وقتله على أيدي قوات الثوار.

قال عماد الدين بادي، الزميل البارز والمحلل الليبي في مركز الأبحاث الأمريكي “أتلانتك كاونسيل” المجلس الأطلسي، لشبكة “سي إن إن”، من طرابلس يوم الثلاثاء الماضي، أن التوترات في المدينة قد ازدادت في الأيام الأخيرة وسط مناورات من قبل الجماعات المسلحة لملء فراغ في القيادة عندما تنتهي ولاية حكومة الوحدة الوطنية فعليًا يوم غداً الجمعة.

وتريد المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا إعادة جدولة التصويت ليوم 24 يناير القادم، لكن من غير الواضح من سيحكم البلاد في هذه الأثناء.

وقال بادي “لا يوجد حكم واضح بشأن من سيتولى المسؤولية بعد 24 ديسمبر”. واضاف: “الاكيد ان هذا الوضع الغامض يتم استغلاله بالفعل من قبل الفصائل التي ساهمت في صنع الازمة الحالية”.

وتعقد ستيفاني ويليامز، المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا، اجتماعات مع مرشحي الرئاسة في محاولة لإنقاذ العملية الانتخابية التي تدعمها الأمم المتحدة.

ولكن بادي يقول إن هذه العملية “يشوبها الخل بطبيعتها”، والتأخير لمدة شهر يمكن بكل بساطة أن يمنح الفاعلين السياسيين مزيدًا من الوقت للاستفادة من حالة عدم اليقين.

وتعرف سارة أن الوقت ينفد لتأمين إطلاق سراح ابنها في ظل الحكومة الحالية – إنها تريده فقط في المنزل.

وقالت “لم يرتكب أي خطأ … يحتاج إلى الإفراج عنه لأنه بريء”، “كلما تمكنوا من القيام بذلك في وقت مبكر كان ذلك أفضل.”

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24