ليبيا الان

صنع الله يؤكد عدم التفريط في أي قدم مكعب من الغاز

أكد رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله على عدم التفريط في أي قدم مكعب من الغاز.

جاء ذلك خلال ترأس رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم الاثنين، الاجتماع السنوي لشركة “نفوسة” للعمليات النفطية لعام 2021، بمقر المؤسسة الرئيسي بالعاصمة طرابلس بحضور أعضاء مجلس إدارة المؤسسة أبو القاسم شنقير، والعماري محمد، وجاد الله العوكلي ( رئيس لجنة الملاك)، ورئيس لجنة إدارة المشغل بشركة نفوسة محمد جمال الدين، وعضو لجنة الإدارة إلياس العزابي، وعضو لجنة الملاك عبد الحكيم المسلاتي، ورئيس وأعضاء هيئة المراقبة بالشركة، والمديرون العامون ومديرو الإدارات والمختصون من المؤسسة والشركة.

وأكد صنع الله، أن البدء بعمليات التطوير المرحلي لمنطقة شمال الحمادة من شأنه المساهمة في رفع القدرة الإنتاجية للمؤسسة وإعطاء رسالة إيجابية للشركات الأجنبية والخدمية لتكثيف وجودها داخل ليبيا ودعم استقرار البلاد.

وأضاف صنع الله أنه بعـد القيام بعمليات الاستكشاف في الامتياز 47 وتقديم خطة التقييم للقطع المستكشفة من الشريك الاجنبي، جرى الحصول على الإعلان التجاري وبناءً على ذلك صدر قرار من المؤسسة بتأسيس شركة “نفوسة” للعمليات النفطية لتقوم بتطوير وتشغيل عدد من التراكيب في الامتياز 47 – منطقة شمال الحمادة بحوض غدامس.

وأشار صنع الله، إلى الدراسات الجيولوجية والمكمنية التي قامت بها الشركة لغرض إعادة تقييم الخطة التطويرية الأولية، والتي توصلت لتبني فكرة الإنتاج السريع للحقل على مراحل، حيث تشمل المرحلة الأولى توظيف آبار الحقل الحالية لمدة 3 إلى 5 سنوات بمعدل إنتاج يصل إلى 10,000 برميل يوميًا، تليها المرحلة الثانية التي سيصل الإنتاج خلالها إلى 25,000 برميل يوميًا.

وطالب صنع الله، مسؤولي شركة نفوسة بضرورة إعطاء الأولوية لبرامج حماية البيئة تحديدا بالمناطق المحيطة بعملياتها، واتخاذ التدابير اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا، إضافة إلى الاهتمام بالعاملين وتحسين الخدمات المقدمة لهم في كل الجوانب بجميع الحقول وكافة المواقع، إضافة للاهتمام بالكوادر الشبابية من حيث التدريب والتأهيل وإقحامها في جميع الأعمال وإعطائها الفرصة للقيام بواجباتها على الوجه الأكمل.

وجرى خلال الاجتماع استعراض نشاط برامج العمل والميزانية المعتمدة والمصروفات الفعلية، كما تناول العرض نشاط الصحة والسلامة والبيئة والجودة، وعلوم الأرض، وهندسة المكامن، والحفر، ومشاريع الهندسة، وتقنية المعلومات، إضافة للجوانب المالية والقانونية للشركة.

وتناول العرض الأعمال التي أنجزت خلال  عام 2021، والمشاريع التي تعتزم الشركة القيام بها خلال العام 2022، أبرزها خطة تطوير حقل شمال الحمادة ووضعه على الإنتاج الذي من المتوقع أن يحقق إنتاج 10 آلاف برميل يوميا، كما قدمت هيئة المراقبة ولجنة إدارة المحاضِر تقريريهما وردت إدارة الشركة على الملاحظات الواردة فيهما.

وفيما يخص الجانب الفني أوضح رئيس مجلس ادارة المؤسسة بأن الشركة تحتاج إلى التركيز على الأهداف الاستراتيجية من خلال خطة عمل واضحة، ووضع استراتيجية للتعامل مع الغاز المنتج بالإضافة إلى البحث عن حل سريع للتعامل مع الغاز وتحويله إلى سوائل والتواصل مع الشركة للكهرباء لوضع مواصفات خاصة للغاز لاستهلاكه في توليد محطات الكهرباء، منوهاً بأنه يجب اعطاء هذا الموضوع اولوية قصوى.

كما أكد على أهمية برامج التنمية المستدامة في المناطق القريبة من حقول الشركة ( طبقة – الزنتان – الرحيبات )، والمحافظة على قنوات الاتصال مع هذه المناطق بالتسيق مع ادارة التنمية المستدامة بالمؤسسة حتى تستمر هذه البرامج.

 كما شدد رئيس مجلس إدارة المؤسسة على ضرورة أخذ ملاحظات الإدارة القانونية بالمؤسسة بعين الاعتبار، والتي ستتابع وتهتم بهذا الموضوع طوال الثلاث أسابيع المقبلة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية