ليبيا الان

عبد العزيز: ليس هناك سبب لانقلاب البرلمان على الحكومة

مصدر الخبر / قناة ليبيا الحدث

قال عضو المؤتمر العام السابق عن حزب العدالة والبناء عضو جماعة الإخوان المسلمين محمود عبد العزيز إن الوعي لا بد أن يكون هو محرك للفعل، بعد أن استكثر مجلس النواب على الشعب الليبي مرور 6 أشهر دون الحديث عن الحرب.

عبد العزيز أضاف خلال استضافته عبر برنامج “بين السطور” الذي يذاع على قناة “التناصح” التابعة للمفتي المعزول الغرياني أمس الإثنين ونقلت تفاصيلها صحيفة المرصد الليبية: “جماعة البرلمان أعطوا المتمرد القذر الضوء الأخضر في درنة وبنغازي وحكومة لوحدهم، ومعروف كيف تدار. تبين أنهم لا يستطيعون أن يوحدوا بل همهم القضاء على المؤتمر الوطني وتم لهم ذلك”، بحسب زعمه.

وتابع: “اليوم وبعد أن جاءت الحكومة وأخذت الثقة من البرلمان و8 شهور دون حروب، ماذا فعلت الحكومة؟ المافيا الذين في البرلمان محاكمتهم، البرلمان الإرهابي الذي أعطى الضوء الأخضر للهجوم على الليبيين أصبح في موقف محرج، أتت مجموعة في طرابلس الذين لم يوافقوا على الهجوم على طرابلس وقعدت مجموعة في طبرق تحركها المخابرات الأجنبية، بعد أن نصرنا على الهبود يجرون أذيال الهزيمة وبفضل الحليف التركي أعزه الله بدأوا يفكروا كيف سينقلبوا مرة أخرى بعد أن اصبح موقفهم محرج ومخزي”، بحسب زعمه.

وأردف: “كيف سيقابلون الشعب الليبي؟ ثلثين الشعب في طرابلس ومن بيوته تهدمت وانتهاك الحرمات، بدأوا يحتالون ويستعملون في الحيلة وللأسف وجدوا نفوسًا ضعيفة مضحوكًا عليها وطماعة، لا ننسى المنافسين في جنيف باشاغا وعقيلة صالح، وهزمت والآن يريدون أن يردوها عن طريق البرلمان. ضحوا بعبد الله الثني ومجموعته التي راضوهم بمناصب وملايين، والآن مشاكل البلاد انحلت، أصدروا قانون انتخابات وقلنا لن تقوم به انتخابات لكن المفوضية ذهبت في نفس التيار بدلًا من أن ترفض”، بحسب زعمه.

كما استطرد: “بدلًا أن يقولوا ما أسباب عدم قيام الانتخابات ولنصدر قوانين توافقية، عقيلة ومجموعته الذين كانوا ينتظرون أن تدك طرابلس اليوم لا هم لهم إلا الدبيبة وحكومته، ومع أنه استوعبهم الدبيبة وعين له ابن اخته وابن خالته والخير الذي وصل المنطقة الشرقية لهم 100 سنة لم يصل لهم. من جلس في الكراسي ٧ سنوات قالوا لا يوجد أعلى مننا، وقالوا المشكلة في الحكومة التي لم تطلق رصاصة ولم تدعُ للحرب ليس هناك سبب للانقلاب على الحكومة إلا أنها لم تدعُ للحرب والدمار”، بحسب زعمه.

ووجه حديثه لرئيس مجلس النواب قائلًا: “لجنة الـ 60 المنتخبة من الشعب هل ستقفز عليها يا عقيلة صالح؟ وهل من ستأتي بهم سيكونوا أفضل من الـ 60 المنتخبين؟ المواطن ليس متضايق إلا من وجود البرلمان، القصة أن مجلس الدولة الذين طالبناهم بالاستقالة وإخراج هؤلاء وإنقاذ الدولة لكن للأسف لم يحصل ذلك. ليبيا لم يقسمها إلا نواب الغرب، وهذا جزاء مجلس الدولة لأنهم قبلوا بإنهاء المؤتمر الوطني”، بحسب زعمه.

واعتبر أن “مجلس النواب لا هم له إلا الحروب وتشريع السرقة والنهب ولا مناص وخلاص من الأزمة الحالية إلا بالخروج على هؤلاء بحسب قوله، مطالبًا وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بأن تشن هجومًا على مجلس النواب”، بحسب زعمه.

وفي الختام قال: “اليوم وبعد الفضائح والرعاع والبشمرقة ليسوا شيئًا، هؤلاء لا لون ولا ثقافة ولا منطق. الآن الكرة في ملعب الشعب والشباب والشابات والأمور واضحة وموعدنا في فبراير ويجب التنسيق وإعداد العدة فنحن نريد دعم في الشوارع”، بحسب زعمه.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا الحدث