ليبيا الان

«مكافحة الأمراض»: زيادة إصابات في المنطقة الغربية وتحذير من السفر لخمس دول

مصدر الخبر / بوابة الوسط

دعا المركز الوطني لمكافحة الأمراض إلى إطلاق حملات تطعيم مكثفة وتغيير استراتيجية التطعيم لمواجهة الموجة الرابعة من وباء كورونا المستجد، مؤكدًا خطورة السفر لخمس دول، هي: تركيا والأردن ومصر ومالطا وتونس.

وقال المركز في تقريره الأسبوعي، الصادر مساء الجمعة، والذي يغطي الفترة من 21 يناير إلى 27 يناير، إنه من الضروري زيادة التركيز على الفرق المتنقلة بدلًا من المراكز الثابتة؛ وذلك للوصول إلى النسبة المستهدفة للتطعيم.

وأشار إلى أهمية توسيع وتكثيف حملات التوعية وإجراء الاختبارات خصوصًا في المناطق الشرقية والجنوبية، والعودة لفرض الإجراءات الاحترازية في أماكن العمل
ومراكز التسوق والأماكن العامة، واتخاذ الإجراءات القانونية لضمان الالتزام بها.

أهمية دعم برامج مكافحة العدوى ومراكز العزل
وأكد التقرير على استمرار دعم مراكز الفلترة والعزل لرفع القدرة الاستيعابية الفعلية، ودعم برنامج مكافحة العدوى بمراكز العزل ومراقبة عمل لجان مكافحة العدوى من قبل الجهات الحكومية، ودعم ورفع كفاءة فرق الرصد والاستجابة السريعة، وفريق إدارة المعلومات الخاص بالجائحة؛ وذلك لتوفير المعلومات الوبائية بشكل يومي ومستمرة.

– حيدر السائح يتوقع إصدار «قرارات قاسية» لمجابهة الموجة الرابعة من «كورونا»
– ليبيا في ذروة الموجة الرابعة: 3320 إصابة بـ«كورونا» خلال 24 ساعة
– الوكالة الأوروبية للأدوية تجيز استخدام «عقار فايزر» المضاد لفيروس كورونا

ونوه المركز ببدء انحسار الموجة الرابعة في بعض دول العالم تباعًا بحسب تاريخ انتشارها فيها وبدء انتشارها في منطقتي جنوب شرق آسيا ومنطقة شرق المتوسط، مشيرًا إلى تسجيل المنطقة زيادة في نسب الإصابات بلغت 39%.

وتباطأ انتشار المرض في تونس، رغم تسجيل زيادة ملحوظة في أعداد المرضى في المستشفيات، حسب التقرير، مضيفًا: «ازدياد عدد الحالات في تونس يمثل مصدر قلق كبيرًا لليبيا حيث تؤكد المؤشرات الليبية للوباء على توافق كبير للمنحنيات الوبائية في ليبيا مع نظيرتها في تونس مع اختلاف الحجم، واستمرار انتشار الموجة الرابعة وذلك للاعتبارات التالية».

الوضع الوبائي في ليبيا
وارتفع مؤشر عدد التكاثر في الحالات في ليبيا إلى 107 نهاية هذا الأسبوع. وارتفاع نسبة الحالات الموجبة إلى 28%، ما يدل على زيادة انتشار المرض في المجتمع.

وتشهد المنطقة الغربية ارتفاعًا في عدد الإصابات المسجلة أسبوعيًا؛ إذ ارتفع عدد الحالات في المناطق الأكثر كثافة سكانية في طرابلس التي سجلت أكثر من 900 حالة لكل 100 ألف مواطن خلال الأسبوع، والزاوية أكثر من 200 حالة ومصراتة والجبل الغربي 100 حالة؛ في حين لم تسجل أغلب المناطق الشرقية والجنوبية أي زيادات تذكر وذلك لقلة الاختبارات التي تُجری. وأشار التقرير إلى انخفاض معدل الوفيات الى 1.52 تماشيًا مع نمط انتشار الموجة الرابعة.

ويرجع عدم تسجيل أي حالات في العديد من المناطق إلى قلة عدد الاختبارات التي يتم إجراؤها يوميًا وسوء توزيعها جغرافيًا والذي يشكل عائقًا لقراءة الوضع الوبائي بصورة دقيقة.

الوضع الوبائي العالمي وعلاقته بليبيا
وفيما يخص الوضع الوبائي عالميا، أكد المركز تباطؤ انتشار الموجة الحالية للوباء، إذ سجلت منظمة الصحة العالمية هذا الأسبوع ارتفاعًا في أعداد المصابين بنسبة بلغت (5%) عما تم تسجيله الاسبوع الماضي.

واقتصرت الزيادات الأسبوعية على ثلاث مناطق هي جنوب شرق آسيا وشرق المتوسط وأوروبا، فبعد انحسار الموجة عن منطقتي أفريقيا والأميركتين وغرب المحيط الهادي؛ تتصدر الزيادات الأسبوعية منطقة شرق المتوسط بنسبة بلغت 39% عما سجل الأسبوع الماضي، ويتزامن هذا مع تسجيل المنطقة زيادة في أعداد الوفيات بلغت 15%، وفق التقرير.

ونوه بأن دول الجوار الليبي وبعض الدول التي تمثل وجهات سفر رئيسية للمواطن الليبي تشكل أهمية كبيرة كمصدر أساسي للعدوى. وشدد التقرير على تصنيف كل من: تركيا والأردن ومصر ومالطا وتونس في مستوى الخطورة الرابع والأكثر خطورة للسفر، في حين تم تقدير مستوى الخطورة للسفر إلى ليبيا على المستوى الثالث؛ وذلك حسب تصنيف مركز مكافحة الأمراض الأميركي لمستوى الخطورة بالنسبة للسفر (حيث يتم حساب معدلات الإصابة وعدد الاختبارات مقارنة بعدد السكان خلال 28 يومًا).

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط