ليبيا الان

روسيا تتسلم رئاسة مجلس الأمن الدولي وسط خلافات مع أميركا حول ليبيا

مصدر الخبر / بوابة الوسط

تسلمت روسيا، أمس الثلاثاء، رئاسة مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة لشهر فبراير الجاري؛ حيث ستكون الأزمة الليبية ضمن ملفات المنظمة الدولية، وسط خلافات بين موسكو وواشنطن بشأن آلية جديدة لعمل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا واختيار رئيس لها خلفًا للمبعوث السابق السلوفاكي يان كوبيش.

وإلى جانب الأزمة الأوكرانية التي تثير توترًا بين موسكو والغرب سيكون الوضع في ليبيا وسورية والعراق واليمن على طاولة مجلس الأمن هذا الشهر. وحسبما نقل مركز أنباء الأمم المتحدة عن رئيس مجلس الأمن الدولي، مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا في حديث صحفي بمناسبة تسلُّم بلاده رئاسة مجلس الأمن الدولي هذا الشهر، عندما سُئل عن ليبيا، أوضح أنه فيما يتعلق بتمديد ولاية «أونسميل» تقنيًا للمرة الثالثة «اعتمدنا قرارًا بتمديد ولاية أونسميل لثلاثة أشهر والسبب بالنسبة لنا بسيط للغاية. يجب أن يعين الأمين العام المبعوث الجديد دون تأخير، والإطار الزمني هو تقريبًا أواخر أبريل عندما ينتهي عقد ستيفاني وليامز».

– مجلس الأمن يمدد تفويض البعثة الأممية في ليبيا إلى 30 أبريل
– موسكو وواشنطن تعرقلان تمديد تفويض بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا
– غوتيريس ينتظر من مجلس الأمن «الوحدة والوضوح» بشأن تمديد ولاية البعثة الأممية في ليبيا

وتوقع الدبلوماسي الروسي التوافق على اسم في مجلس الأمن على أن يمارس الممثل الخاص الجديد مهامه اعتبارًا من مايو المقبل. منوهًا بأن مهمة البعثة الأممية ستكون بالكامل من مقرها في طرابلس، وستنخرط في العملية السياسية، وفي الانتخابات التي يجب أن تُجرى أيضًا دون تأخير، قائلًا إن هذا ليس من اختصاص الممثل الخاص للأمين العام لكنه أمر يقرره الليبيون.

وشدد الدبلوماسي الروسي على أن وظيفة رئيس البعثة الجديد ستكون جعل الليبيين يتفقون على تواريخ الانتخابات، مضيفًا أن «هذا المسار الانتخابي يجب أن يكون شاملًا ويجب منح الجميع فرصة للمشاركة، والمضي قدمًا في العملية السياسية والتسوية».

وأصدر مجلس الأمن الدولي، يوم الإثنين، قرار بتمديد تفويض بعثة الأمم المتحدة السياسية في ليبيا لثلاثة أشهر فقط، في حل وسط تقدمت به بريطانيا لوضع حد للخلاف بين الولايات المتحدة وروسيا حول هذه المسألة.

وجوهر التوتر بين الطرفين ما نقله دبلوماسيون لوكالة الصحافة الفرنسية يوم الخميس الماضي باشتراط موسكو أن يعين مجلس الأمن الدولي مبعوثًا أمميًا جديدًا إلى ليبيا، بينما تريد واشنطن بقاء الأميركية ستيفاني وليامز على رأس البعثة بالإنابة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط