ليبيا الان

الوافي: الرئاسي لم ينشئ مفوضية المصالحة الوطنية رغم المليارات التي أهدرت

مصدر الخبر / قناة ليبيا الحدث

رأى المرشح الرئاسي الشريف الوافي، أن “مشكلة الليبيين أن جميع الأطرف تتشبث برأيها وأنها لم تكن مخطئة”، مشيرا إلى أن “المصالحة الوطنية تتضمن حزمة من الإجراءات منها الاعتذار وجبر الضرر والإفراج عن المعتقلين”.

وأكد، الوافي في تصريحات متلفزة، أن تجارب المصالحة في العالم تثبت أنها قامت على مجموعة من الإجراءات تتولاها الدولة بتعاون دولي، وأن المصالحة أكبر من فكرة اعتذار المخطئ لأن الأحداث تتغير ويجب دفع الأمور للأمام، وواجب الليبيين أن يتعاونوا لإرساء روح السلام والتسامح من أجل الاستقرار.

وقال: “زرت الطيار عامر الجقم في السجن، وأحيي أهل الزاوية لمعاملتهم الطيبة له” مضيفا “شوشان عاد إلى ليبيا واستقبل في العجيلات ودفن في جنازة مهيبة، وهذه بذرة خير يجب أن نسقيها، بينما أحد القيادات في الجيش توفيت والدته في قصر بن غشير ولم يستطع حضور جنازتها أو تقبل عزائها”.

وأكد أن على الإعلام أن يدفع المجلس الرئاسي لعمل المصالحة، وأن يسأل لماذا لم يقوموا بها.

وتساءل: “كيف تمنع الحكومة المرتبات عن الجيش رغم لقاء الفريق أول عبد الرازق الناظوري والفريق أول محمد الحداد، وهذا يخلق مشكلة كبيرة”، مشددا على أن البعثة الأممية عليها التدخل لعلاج مشكلة مرتبات الجيش التي تؤثر على منطقة بالكامل.

وتابع: “التقيت الدبيبة مرة واحدة بعد فوزه وعرضت المساهمة في أي شأن يخص المصالحة”، وأضاف: “عندي تقدير واحترام للقائد العام المشير خليفة حفتر لأني شاهدت منه كثيرا من مواقف الرجولة.

ولفت إلى أنه أول من رفض تغول الإسلام السياسي والإخوان المسلمين في المؤتمر الوطني، وحمل الدعوة للانتخابات، منوها بأن علاقته طيبة بجميع الأطراف بما فيهم الإسلام السياسي، وأنه يتواصل مع رئيس مجلس خالد المشري.

وقال: “تسامحت مع الذين أقاموا لي المشنقة والذين قاموا بتعذيبي في التطهير، وأعرفهم وعلاقتي بهم طيبة، وهناك الآلاف من السجناء وذوي الضحايا مستعدون للتسامح في حقهم في إطار مصالحة وطنية شاملة وممنهجة، مؤكدا أن عدم المصالحة يعني أنه لن يكون هناك استقرار ولا اقتصاد ولا بناء.

وقال “رأيت من القائد العام المشير خليفة حفتر وقيادات القوات المسلحة حرصا أكبر من كل الجهات على المصالحة”.

ونفى أن “تكون تحركاته من أجل المصالحة لها هدف سياسي أو أن يوظفها كمرشح للرئاسة”، مشيرا إلى أنه “زار مدنا بها مرشحون، وزار الزنتان وبها 4 مرشحين”، مؤكدا أنه “يلتقي بعض المرشحين المنافسين ويتبادل الحديث في الشأن العام، وهذا أمر لا يضيرني”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا الحدث