ليبيا الان

رئيس “تجمع قادة ثوار ليبيا”: رأينا لمسة جميلة لدى الدبيبة

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قال رئيس ما يعرف بـ”تجمع قادة ثوار ليبيا” صلاح مونة، إن مجلس النواب ساقط دستوريًا، ولا يوجد برلمان عمره 7 سنوات”.

وأضاف مونة، في تصريحات متلفزة، أن أعضاء البرلمان عليهم أن يستحوا من أنفسهم ويرحلوا عنا، متابعا:” مجلس الدولة ليس عنده أكثر مما قدم، وعليهم الخروج من المشهد السياسي”.

وتابع:” على الشرفاء من مجلس الدولة أن يخرجوا منه فهم ليسوا أوصياء على الثورة، وعلى الجميع أن يرحلوا ويتركوا الخيار للشعب، حتى لا يقعوا في استفزاز البرلمان وحفتر- القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر.
ولفت إلى أن ثوار 17 فبراير لازالوا صامدين، ويوم 4 أبريل لم نجد أحدا غيرهم ولم يكن هناك مقاتل من مجلس الدولة، مطالبا مجلس الدولة بتقديم اعتذار عن مهزلة الصخيرات- الاتفاق السياسي بمدينة الصخيرات بالمغرب- وعن الدماء التي أهدرت في فترة السراج- رئيس حكومة الوفاق السابقة فائز السراج .
وأشار إلى أن بيان الـ54 جيد، ولكن على مجلس الدولة الاكتفاء بذلك والخروج من المشهد، فاستقالة أعضاء المجلس ستكون شيئا مشرفا لهم ولأحفادهم وللتاريخ.

ونوه بأن أعضاء مجلس الدولة جالسون في مقاعدهم على دماء الشهداء والجرحى ويتقاضون 16 ألف دينار.

واستطرد:” رأينا لمسة جميلة لدى الدبيبة رغم أنه ليس محسوبا على الثوار، وترك بصمة في ليبيا، ومشكلته في وزراء حكومته، وهو قال إنه لم يختر سوى وزير أو وزيرين فقط” .
وشدد على أن وزراء الدبيبة فاسدون وفُرضوا عليه، وعليه تغييرهم والذهاب إلى الاستفتاء على الدستور ثم الانتخابات.
وتابع:” أطالب الثوار الحقيقيين بتوحيد الصف لأن المرحلة حرجة والمؤامرة كبيرة، فالثوار يريدون السلاح، وعليهم أن يكفوا عن الخذلان ويتحركوا، وبعض الثوار باعوا ضمائرهم ودينهم وباعوا القضية وباعوا شهداءهم.

وطالب بتفكيك مفوضية الانتخابات، وفتح الدائرة الدستورية، وهناك تزوير في الأرقام الوطنية، مستطردا:” اجتمعنا مع عماد السايح ووعدنا خيرا ثم كذب، ثم وعد وأخلف، وعليه الخروج من المشهد”.

ولفت إلى أن السايح منتحل شخصية رئيس المفوضية، وأتحداه أن يصدر أي قرار، لافتا إلى أنه بعد مهزلة الصخيرات ذهبت ليبيا إلى التزوير والكذب والتدليس.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24