ليبيا الان

العرفي: يجب القضاء على الميليشيات التي عرقلت مسيرة الدولة وهذا ما تعهد به باشاغا

مصدر الخبر / قناة ليبيا الحدث

قال عضو مجلس النواب عبد المنعم العرفي إن الحكومة الليبية يوجد بها حقيبة وزارة الدفاع مسمية وهذه لم تتفق عليه كل الحكومات المتعاقبة، متسائلًا عن سبب التدخل غير المبرر من المستشارة الأممية ستيفاني ويليامز.

العرفي أشار في تصريحات خاصة بقناتنا إلى أن هناك مجموعة مشتتة من المليشيات تصدر بيانات لا ترقى لمستوى التهديد لمن هم موجودون على الساحة السياسية، سواء لباشاغا وما يمثله من ثقل في المنطقة الغربية أو إقليم برقة وما تمثله القيادة العامة من ثقل وقوات منظمة.

وأكد على ضرورة القضاء على هذه المليشيات التي عرقلت مسيرة الدولة ولن تدع الدولة تقوم، لافتًا إلى أنهم مع أن تكون هذه المليشيات منضبطة ومندمجة مع مؤسسات الدولة وتخضع لسلطة الأمر الواحد.

وأضاف: “هؤلاء لن يسلموا السلطة ويختزلوا مشروع الدولة في أنفسهم ويرون أنهم من حرر ليبيا وأصحاب الحق الأصيل، إن كنا نريد دولة مبنية على أساس العدالة وضمان الحقوق وحرية وكرامة المواطن لا بد أن نقضي على كل المليشيات وهذا ما تعهد به باشاغا وفق المشروع المقدم لمجلس النواب”.

وعلق على تصريحات المبعوث الأميركي والسفير الأمريكي معتبرًا أنه تصريح ديبلوماسي لا يرتقي إلى للدبلوماسية في تهدئة الأوضاع لذلك الحل لا بد أن يكون بمحاربة هذه المليشيات التي سيطرت وتسلطت على مركز صنع القرار والمؤسسات وأفشت الفساد في العاصمة الليبية وجعلتها مرتع للفاسدين.

كما نوّه إلى أن باشاغا في تواصل مستمر مع من هم موجودون في المنطقة الغربية لخلق آلية ومناخ مناسب لتمكين حكومته من العمل، وما زال يجري المباحثات سواء في مصراته أو طرابلس أو الزنتان ويبذل كل الجهود.

وتابع: “ومن خلق هذه المليشيات ومولها قفزوا على المؤسسات الحساسة والسيادية منذ 2012 وتحكموا في مفاصل الدولة وبالتالي هم لا يريدون مغادرة المناصب التي من خلالها يمولون المليشيات لتخدم مصالحهم”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا الحدث