عاجل ليبيا الان

(تقرير اخباري) رغم انتهاء الحرب… الألغام لا تزال «قنابل موقوتة» تغتال الليبيين

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

رغم انتهاء الحرب في ليبيا؛ فإن الألغام الأرضية التي تعد قنابل موقوتة لا تزال تحصد أرواح المواطنين، وخصوصاً في غرب البلاد التي شهدت عملية عسكرية على طرابلس العاصمة استمرت قرابة 14 شهراً.

وأعلنت السلطات الأمنية في غرب ليبيا مقتل طفلين شقيقين، إثر انفجار لغم أرضي قرب منزلهم في منطقة عين زارة، جنوب غربي العاصمة الأسبوع الماضي، وسط حالة من الغضب الشعبي.

وبهذا الخصوص قال عضو مجلس النواب، جاب الله الشيباني، إنه «على الرغم من اهتمام الأمم المتحدة، وتقديمها مساعدات في تطهير ومسح المناطق الملوثة بالألغام ومخلفات الحروب في عموم البلاد، فإن أغلب الحكومات المتعاقبة على البلاد منذ 2011 أهملت على نحو غير مقصود هذا الملف المهم، جراء ما شهدته ليبيا من صراعات سياسية ونزاعات مسلحة واضطرابات وأزمات».

وأضاف الشيباني لـ«الشرق الأوسط»، أن القوى المتصارعة تعمل على تأمين موقعها في المقام الأول، وليس معالجة أي قضية حساسة يعاني منها الليبيون، مثل الألغام، رغم توفر الأموال.

ويصف مراقبون مشكلة الألغام بـ«الإرث الثقيل»، كونها تمتد إلى فترة الحرب العالمية الثانية؛ حيث كانت الأراضي الليبية مسرحاً مهماً لعملياتها العسكرية، وقد قدرت الأمم المتحدة عدد الألغام التي تركتها تلك الحرب في ليبيا بحوالي 3 ملايين لغم.

ولفت الشيباني إلى أن الخبرات الليبية المدنية والعسكرية التي تلقت تدريبات بالداخل والخارج حول سبل التعامل مع تطهير الأراضي من الألغام ومخلفات الحروب، باتت تحتاج إلى إعادة تصنيف وفرز، ورفع الكفاءة، بسبب إهمالها جراء الانقسام المؤسسي الذي عاشته ليبيا.

ودعا الشيباني إلى الاهتمام أيضاً بدعم الإمكانيات المحدودة للجمعيات التي تعنى بمساعدة ضحايا الألغام، وقال بهذا الخصوص إن هذا الملف «يحتاج لتركيز جاد ومتواصل؛ خصوصاً أن بعضهم يتغافل عن خطورته لتباعد حوادثه زمنياً، وبالتالي لا يستفيقون إلا عند سقوط ضحايا جدد؛ خصوصاً إذا كانوا أطفالاً».

من جهتها، أفادت «اللجنة الوطنية» بأن الألغام لا تزال موجودة بشكل كبير في عدد من المدن والمناطق في بنغازي، وسرت، ودرنة، وتاورغاء، وورشفانة، وبني وليد، وجنوب غربي طرابلس، وقالت إنها تشكل أكبر عائق لعودة المواطنين إلى بيوتهم التي نزحوا منها عند اندلاع المعارك مع بداية الحرب عام 2019.

بدوره، قال العميد عبد المنعم العربي، المتحدث باسم وزارة الداخلية بحكومة «الوحدة الوطنية»، إن تخوم العاصمة طرابلس تعد من أكثر المناطق المتضررة من انتشار الألغام والمتفجرات جراء الحرب الأخيرة. مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «سقوط ضحايا من الأطفال الذين عادة ما يلعبون بما يقع في أيديهم، جعل أغلب الأسر تنتبه لهذا الخطر، وتتعامل بإيجابية كبيرة معه، وتسارع بالتواصل مع جهاز المباحث الجنائية بالوزارة، كونه الجهة المختصة بالتعامل مع هذا الملف، بفضل ما يملك من فرق مختصة ومزودة بأحدث الأجهزة».

وأشار العربي إلى أنه في ظل عدم وجود خرائط بحوزة الوزارة عن الأماكن التي زُرعت بها الألغام، فإن مهمة الكشف عنها تعتمد على بلاغات المواطنين، وما يقوم به الجهاز بشكل دوري من عمليات تمشيط وتطهير عام للمناطق، لافتاً إلى أن الجهاز يقوم بانتشالها من مواقع العثور عليها، سواء في بيوت أو مزارع المواطنين، ثم يتم تجميعها في أماكن محددة، وتقوم الفرق المختصة بتفكيكها، أو تفجيرها بمناطق صحراوية في إطار الحرص على السلامة.

ووفقاً لبيانات الوزارة عن العام الماضي، فقد تم تجميع 62 قذيفة هاون، و35 من مخلفات الحروب، بالإضافة إلى 23 قذيفة 155 ملليمتراً، و9 قذائف صواريخ راجمة، و13 صاروخ «سي» راجم.

كما أشار المتحدث ذاته إلى أن وزارته مشطت عبر عضويتها في اللجنة العسكرية المشتركة، الطرق كافة المؤدية للعاصمة، وكذلك الطريق الرابط بين مدينة الهيشة وبلدة بن جواد بطول 400 كيلومتر.

وسبق أن نفت قيادات بـ«الجيش الوطني» ما وُجه لعناصره من اتهامات بالمسؤولية عن زرع متفجرات وألغام بضواحي العاصمة، عند انسحابها منتصف عام 2020، معتبرة أن تلك الاتهامات التي راجت خلال تلك الفترة «كيدية تستهدف تشويه صورة الجيش».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط