ليبيا الان

وزير النفط بحكومة الدبيبة: «صنع الله» يتحمل مسؤولية بيع شركة الماراثون برسالة من «السراج»

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

أكد محمد عون وزير النفط بحكومة الوحدة، أنه مصطفى صنع الله رئيس مؤسسة النفط يتحمل مسؤولية بيع شركة الماراثون بناء على رسالة من فائز السراج رئيس حكومة الوفاق السابقة.

وقال «عون» إنه “لا يجوز بيع أي حصة إلا بقرار من رئاسة مجلس الوزراء وهذا لم يتم”، مردفًا “تقدمنا بمذكرة بأن الدولة الليبية هي التي ستشتري هذه الحصة ولم يتم الموافقة على ذلك، وفي 2014 أو 2015، تقدمت شركة “جيل” لشراء هذه الحصة وتم رفضها وهذا تفريط واضح في الثروة الليبية.

وتابع؛ “أرجعنا عشرة مليارات و900 مليون دينار كانوا لدى الشركات الأجنبية وكان على صنع الله أن يضعهم في المصرف العربي الخارجي ليستفيد من فوائدهم واستثمارهم، بدلاً من وضعهم لدى 3 شركات أجنبية منذ أكتوبر 2020”.

وأشار «عون» إلى أنه “بعد محاولات وضغوط من جانب وزارة النفط تقدمت المؤسسة إلى هذه الشركات وطلبت منهم توريد النقود وتم توريدها بصكوك باسم وزارة النفط والغاز، فكيف يكون هذا العمل شفاف؟”.

وأكمل “طلبنا من صنع الله عدة تفاصيل على مكاتب هيوستن ومكتب لندن، وعن ديون النفط ولم يرد علينا”، لافتًا إلى أن “اللائحة النفطية تقول إن وزارة النفط هي المسؤولة عن تحديد الإنتاج من كل بئر نفطي وتقوم بتحديد الإنتاج لكل شركة، وهذه هي الإجراءات المتبعة قبل 2010”.

وقال «عون» إن “هناك كوارث وسيتم ضياع كميات كبيرة من النفط الخام لا نستطيع إخراجها لأن الآلية والإجراءت التي تتم الآن بها خطأ فني، وصنع الله سيرى تفريطه في هذه الثروة يومًا ما”.

وأضاف؛ ” تقدمنا لصنع الله بعدة مراسلات ومذكرات وواجهناه بعمل اختبارات لكل بئر، ورد علينا بمعلومات لا علاقة لها بالموضوع”، مبينًا أن “صنع الله أرغم الإدارات الداخلية في المؤسسة الوطنية للنفط، على إعادة التقييم عدة مرات، وذكر أن استرداد المصاريف يصل إلى 14 سنة بدلاً من 6 أشهر”.

وأوضح ” يكفيني تقارير ديوان المحاسبة التي أوردت أنه منذ عام 2012، لم يتم غلق حسابات المؤسسة الوطنية للنفط ولا الشركات النفطية”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24