ليبيا الان

عقيل معلقًا على “الاستراتيجية العشرية”: رغبة الولايات المتحدة للهيمنة على ليبيا لم تتغير منذ قصفها عام 2011

ليبيا – قال رئيس حزب الإئتلاف الجمهوري والمحلل السياسي الليبي، عز الدين عقيل، إن رغبة الولايات المتحدة للهيمنة على ليبيا لم تتغير منذ قصف ليبيا في العام 2011.

عقيل وفي تصريحات خاصة لوكالة “سبوتنيك” الروسية أضاف:” الاستراتجية العشرية التي تحدث عنها السفير الأمريكي يقصد بها عشر سنوات قادمة تسعى واشنطن فيها للعمل ضمن استراتيجية جديدة تجاه بعض الدول ومنها ليبيا، وهو ما تحدث عنه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن”.

وأوضح عقيل أن الاستراتيجية الجديدة التي تحدث عنها الوزير والسفير تطرح العديد من التساؤلات، بشأن ما إن كانت تراهن على الفوضى في ليبيا، ومدى ضمان استمرار الرئيس الأمريكي الذي تشير المؤشرات إلى عدم التجديد له، إلا أن الشارع الليبي لم يعد يريد السماع لحديث دون فعل.

وأشار إلى أن أمريكا تعطي ظهرها للجماعات المسلحة، وترفض قطعيا البدء في استعادة السلام بجمع أمراء الحرب على مائدة التفاوض كما حدث في أكثر من 56 دولة شهدت أحداث مشابهة في أوقات سابقة.

ورأى أنه دون البدء بخطوات فعلية على الأرض فإن واشنطن لن تقدم سوى السراب وتعقيد الأزمة الذي يرسخ زيادة هيمنتها.

ولفت إلى أن الاجتماع الذي جرى برئاسة السفير الأمريكي في ليبيا والمستشارة الأممية مع محافظ بنك ليبيا المركزي ورئيس المؤسسة الوطنية للنفط هو أمر مهين، خاصة أن الاجتماع كان يتعلق بمعايير إدراج الميزانية والسياسة النقدية، والتي يمكن أن يحضرها خبراء من البنك الدولي وليس وليامز ونورلاند.

وحول تحركات المستشارة الأممية، ستيفاني وليامز، في المشهد الليبي، رأى عقيل أن المنصب الذي منحته وليامز غير مسبوق، بعد أن رفض يان كوبيش الاستجابة للصراع الدولي بتأجيل الانتخابات الرئاسية، وأن وليامز “تنتحل” صفة المبعوث الأممي لليبيا في ظل صمت دولي من الدول الفاعلة في المشهد الليبي.

وأشار إلى أن المبعوثة الأممية تعمل كموظفة أمريكية على رأس البعثة الأممية إلى ليبيا، خاصة أن المنصب الذي جاءت على إثره لليبيا غير محدد بشأن الاختصاص.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية